~ اعلانات ديوانية شمر~

الإعلانات


الإهداءات

 
 
عودة   شمر ديوانية شمر >

الدواوين الاسلامية > ديوان الإسلام و المجتمع

 
 

ديوان الإسلام و المجتمع (( للمواضيع و المناسبات الدينية , و عرض و مناقشة القضايا الإجتماعية ))

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 02-04-2011, 08:11 PM   رقم المشاركة : ( 1 )
عبدالكريم دوخي المنيعي
شاعر


الملف الشخصي
رقــم العضوية : 80102
تـاريخ التسجيـل : Mar 2011
العـمـر :
الاقامة :
المشاركات : 40
عدد النقاط : 10

عبدالكريم دوخي المنيعي غير متصل

المنتدى : ديوان الإسلام و المجتمع

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من نبينا محمد وعلى وآله وصحبه ، وبعد :
 فإن ما يجري على إخواننا أهل السنة في البحرين وسوريا أمر لا يستغربه العاقل ، لأن العداوة الدينية قائمة بين المسلمين وأعدائهم ، لا سيما من كان ربيباً لليهود والنصارى ، فكيف بمن هو أخس منهم ، ولمَّا كان لعلمائنا الأوَّلين مِنْ كلامٍ نفيسٍ نافع حولَ وقائع عصرهم وما سبقه والتي بينوا فيها أن التاريخ هو هو لا يتغيَّر ، وأن هذه الطوائف المارقة عن الإسلام هي هي لا تتغير ، أحيانا تركن إلى المهادنة والتقيَّة عند ضعفها ، وأحيانا تقوم بالحرب والقتل للمسلمين عند قوتها ...

وقد قرأت كلاماً لشيخ الإسلام ابن تيمية حول النصيرية في الشام وغيرها كتبه قبل أكثر من سبعة قرون فإذا هو يصف الحالة التي نعيشها منذ عقود ! ورأيناها عياناً منذ أيام ...

 ورأيت في كلام الإمام الرباني ابن تيمية الكلام القائم على الشرع والعقل والسياسة الشرعية الحقيقية بياناً شافياً وكافياً في حقيقة هؤلاء القوم ومن يقف وراءهم ولماذا يفعلون هذه الأفاعيل .

 وفيه بيان للعلاج النافع معهم ، وتنبيه ولاة الأمر إليه .

 لا أطيل على القارئ ، ولكني أرجو منه أن يتأمل كلام هذا الإمام الرباني الذي سبر وخبر هذه المذاهب ، وجاهدها بيده ولسانه وقلمه ، ففيه توصيفٌ لِمَا نحن وفيه ، وعلاج للواقع الذي نعيشه ، سواء في الشام أو البحرين أو غيرها ...

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في «مجموع الفتاوى (35/149-160 ) في جواب له حول النصيرية العلويين : «هَؤُلَاءِ الْقَوْمُ الْمُسَمَّوْنَ بالْنُصَيْرِيَّة هُمْ وَسَائِرُ أَصْنَافِ الْقَرَامِطَةِ الْبَاطِنِيَّةِ أَكْفَرُ مِنْ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى ؛ بَلْ وَأَكْفَرُ مِنْ كَثِيرٍ مِنْ الْمُشْرِكِينَ ، وَضَرَرُهُمْ عَلَى أُمَّةِ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم أَعْظَمُ مِنْ ضَرَرِ الْكُفَّارِ الْمُحَارِبِينَ مِثْلَ كُفَّارِ التَّتَارِ والفرنج وَغَيْرِهِمْ ؛ فَإِنَّ هَؤُلَاءِ يَتَظَاهَرُونَ عِنْدَ جُهَّالِ الْمُسْلِمِينَ بِالتَّشَيُّعِ وَمُوَالَاةِ أَهْلِ الْبَيْتِ وَهُمْ فِي الْحَقِيقَةِ لَا يُؤْمِنُونَ بِاَللَّهِ ، وَلَا بِرَسُولِهِ ، وَلَا بِكِتَابِهِ ، وَلَا بِأَمْرِ وَلَا نَهْيٍ ، وَلَا ثَوَابٍ وَلَا عِقَابٍ ، وَلَا جَنَّةٍ وَلَا نَارٍ ، وَلَا بِأَحَدِ مِنْ الْمُرْسَلِينَ قَبْلَ مُحَمَّدٍ ج ، وَلَا بِمِلَّةِ مِنْ الْمِلَلِ السَّالِفَةِ ، بَلْ يَأْخُذُونَ كَلَامَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ الْمَعْرُوفِ عِنْدَ عُلَمَاءِ الْمُسْلِمِينَ يَتَأَوَّلُونَهُ عَلَى أُمُورٍ يَفْتَرُونَهَا ؛ يَدَّعُونَ أَنَّهَا عِلْمُ الْبَاطِنِ ؛ فَإِنَّهُ لَيْسَ لَهُمْ حَدٌّ مَحْدُودٌ فِيمَا يَدَّعُونَهُ مِنْ الْإِلْحَادِ فِي أَسْمَاءِ اللَّهِ تَعَالَى وَآيَاتِهِ وَتَحْرِيفِ كَلَامِ اللَّهِ تَعَالَى وَرَسُولِهِ عَنْ مَوَاضِعِهِ ؛ إذْ مَقْصُودُهُمْ إنْكَارُ الْإِيمَانِ وَشَرَائِعِ الْإِسْلَامِ بِكُلِّ طَرِيقٍ مَعَ التَّظَاهُرِ بِأَنَّ لِهَذِهِ الْأُمُورِ حَقَائِقُ يَعْرِفُونَهَا ، مِنْ جِنْسِ قَوْلِهِمْ : إنَّ «الصَّلَوَاتِ الْخَمْسَ» مَعْرِفَةُ أَسْرَارِهِمْ ، و«الصِّيَامَ الْمَفْرُوضَ» كِتْمَانُ أَسْرَارِهِمْ ، «وَحَجَّ الْبَيْتِ الْعَتِيقِ» زِيَارَةُ شُيُوخِهِمْ ، وَأَنَّ ﴿ يَدَا أَبِي لَهَبٍ ﴾ هُمَا أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ ...

 وَلَهُمْ فِي مُعَادَاةِ الْإِسْلَامِ وَأَهْلِهِ وَقَائِعُ مَشْهُورَةٌ وَكُتُبٌ مُصَنَّفَةٌ فَإِذَا كَانَتْ لَهُمْ مُكْنَةٌ سَفَكُوا دِمَاءَ الْمُسْلِمِينَ ؛ كَمَا قَتَلُوا مَرَّةً الْحُجَّاجَ وَأَلْقَوْهُمْ فِي بِئْرِ زَمْزَمَ وَأَخَذُوا مَرَّةً الْحَجَرَ الْأَسْوَدَ وَبَقِيَ عِنْدَهُمْ مُدَّةً وَقَتَلُوا مِنْ عُلَمَاءِ الْمُسْلِمِينَ وَمَشَايِخِهِمْ مَا لَا يُحْصِي عَدَدَهُ إلَّا اللَّهُ تَعَالَى ، وَصَنَّفُوا كُتُبًا كَثِيرَةً ، وَصَنَّفَ عُلَمَاءُ الْمُسْلِمِينَ كُتُبًا فِي كَشْفِ أَسْرَارِهِمْ وَهَتْكِ أَسْتَارِهِمْ ؛ وَبَيَّنُوا فِيهَا مَا هُمْ عَلَيْهِ مِنْ الْكُفْرِ وَالزَّنْدَقَةِ وَالْإِلْحَادِ الَّذِي هُمْ بِهِ أَكْفَرُ مِنْ الْيَهُودِ وَالنَّصَارَى وَمِنْ براهمة الْهِنْدِ الَّذِينَ يَعْبُدُونَ الْأَصْنَامَ .

 وَمَا ذَكَرَهُ السَّائِلُ فِي وَصْفِهِمْ قَلِيلٌ مِنْ الْكَثِيرِ الَّذِي يَعْرِفُهُ الْعُلَمَاءُ فِي وَصْفِهِمْ . وَمِنْ الْمَعْلُومِ عِنْدَنَا أَنَّ السَّوَاحِلَ الشَّامِيَّةَ إنَّمَا اسْتَوْلَى عَلَيْهَا النَّصَارَى [ يعني في الحروب الصليبية ] مِنْ جِهَتِهِمْ ، وَهُمْ دَائِمًا مَعَ كُلِّ عَدُوٍّ لِلْمُسْلِمِينَ ؛ فَهُمْ مَعَ النَّصَارَى عَلَى الْمُسْلِمِينَ . وَمِنْ أَعْظَمِ الْمَصَائِبِ عِنْدَهُمْ فَتْحُ الْمُسْلِمِينَ لِلسَّوَاحِلِ وَانْقِهَارُ النَّصَارَى ؛ بَلْ وَمِنْ أَعْظَمِ الْمَصَائِبِ عِنْدَهُمْ انْتِصَارُ الْمُسْلِمِينَ عَلَى التَّتَارِ . وَمِنْ أَعْظَمِ أَعْيَادِهِمْ إذَا اسْتَوْلَى - وَالْعِيَاذُ بِاَللَّهِ - النَّصَارَى عَلَى ثُغُورِ الْمُسْلِمِينَ ، فَإِنَّ ثُغُورَ الْمُسْلِمِينَ مَا زَالَتْ بِأَيْدِي الْمُسْلِمِينَ حَتَّى جَزِيرَةِ قُبْرُصَ يَسَّرَ اللَّهُ فَتْحَهَا عَنْ قَرِيبٍ وَفَتَحَهَا الْمُسْلِمُونَ فِي خِلَافَةِ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عُثْمَانَ بْنِ عفان ت فَتَحَهَا «مُعَاوِيَةُ بْنُ أَبِي سُفْيَانَ» إلَى أَثْنَاءِ الْمِائَةِ الرَّابِعَةِ . فَهَؤُلَاءِ الْمُحَادُّونَ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ كَثُرُوا حِينَئِذٍ بِالسَّوَاحِلِ وَغَيْرِهَا فَاسْتَوْلَى النَّصَارَى عَلَى السَّاحِلِ ؛ ثُمَّ بِسَبَبِهِمْ اسْتَوْلَوْا عَلَى الْقُدْسِ الشَّرِيفِ وَغَيْرِهِ ؛ فَإِنَّ أَحْوَالَهُمْ كَانَتْ مِنْ أَعْظَمِ الْأَسْبَابِ فِي ذَلِكَ ؛ ثُمَّ لَمَّا أَقَامَ اللَّهُ مُلُوكَ الْمُسْلِمِينَ الْمُجَاهِدِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ تَعَالَى كـ«نُورِ الدِّينِ الشَّهِيدِ - وَصَلَاحِ الدِّينِ» وَأَتْبَاعِهِمَا وَفَتَحُوا السَّوَاحِلَ مِنْ النَّصَارَى وَمِمَّنْ كَانَ بِهَا مِنْهُمْ وَفَتَحُوا أَيْضًا أَرْضَ مِصْرَ ؛ فَإِنَّهُمْ كَانُوا مُسْتَوْلِينَ عَلَيْهَا نَحْوَ مِائَتَيْ سَنَةٍ وَاتَّفَقُوا هُمْ وَالنَّصَارَى فَجَاهَدَهُمْ الْمُسْلِمُونَ حَتَّى فَتَحُوا الْبِلَادَ ، وَمِنْ ذَلِكَ التَّارِيخِ انْتَشَرَتْ دَعْوَةُ الْإِسْلَامِ بِالدِّيَارِ الْمِصْرِيَّةِ وَالشَّامِيَّةِ . ثُمَّ إنَّ التَّتَارَ مَا دَخَلُوا بِلَادَ الْإِسْلَامِ وَقَتَلُوا خَلِيفَةَ بَغْدَادَ وَغَيْرَهُ مِنْ مُلُوكِ الْمُسْلِمِينَ إلَّا بِمُعَاوَنَتِهِمْ وَمُؤَازَرَتِهِمْ ؛ فَإِنَّ مُنَجِّمَ هُولَاكُو الَّذِي كَانَ وَزِيرَهُمْ وَهُوَ «النَّصِيرُ» وَشَرْحُ مَقَاصِدِهِمْ يَطُولُ ، وَهُمْ كَمَا قَالَ الْعُلَمَاءُ فِيهِمْ : ظَاهِرُ مَذْهَبِهِمْ الرَّفْضُ ، وَبَاطِنُهُ الْكُفْرُ الْمَحْضُ .

 وَحَقِيقَةُ أَمْرِهِمْ أَنَّهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ بِنَبِيِّ مِنْ الْأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ ؛ لَا بِنُوحِ وَلَا إبْرَاهِيمَ وَلَا مُوسَى وَلَا عِيسَى وَلَا مُحَمَّدٍ صَلَوَاتُ اللَّهِ وَسَلَامُهُ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ وَلَا بِشَيْءِ مِنْ كُتُبِ اللَّهِ الْمُنَزَّلَةِ ؛ لَا التَّوْرَاةِ وَلَا الْإِنْجِيلِ وَلَا الْقُرْآنِ . وَلَا يُقِرُّونَ بِأَنَّ لِلْعَالَمِ خَالِقًا خَلَقَهُ ؛ وَلَا بِأَنَّ لَهُ دِينًا أَمَرَ بِهِ وَلَا أَنَّ لَهُ دَارًا يَجْزِي النَّاسَ فِيهَا عَلَى أَعْمَالِهِمْ غَيْرَ هَذِهِ الدَّارِ ...

 وَفِيهِم مِنْ الِاسْتِهْزَاءِ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَالصَّوْمِ وَالْحَجِّ وَمِنْ تَحْلِيلِ نِكَاحِ ذَوَاتِ الْمَحَارِمِ وَسَائِرِ الْفَوَاحِشِ : مَا يَطُولُ وَصْفُهُ ....

 وَقَدْ اتَّفَقَ عُلَمَاءُ الْمُسْلِمِينَ عَلَى أَنَّ هَؤُلَاءِ لَا تَجُوزُ مُنَاكَحَتُهُمْ ؛ وَلَا تُبَاحُ ذَبَائِحُهُمْ ...

 وَأَمَّا اسْتِخْدَامُ مِثْلِ هَؤُلَاءِ فِي ثُغُورِ الْمُسْلِمِينَ أَوْ حُصُونِهِمْ أَوْ جُنْدِهِمْ فَإِنَّهُ مِنْ الْكَبَائِرِ ، وَهُوَ بِمَنْزِلَةِ مَنْ يَسْتَخْدِمُ الذِّئَابَ لِرَعْيِ الْغَنَمِ ؛ فَإِنَّهُمْ مِنْ أَغَشِّ النَّاسِ لِلْمُسْلِمِينَ وَلِوُلَاةِ أُمُورِهِمْ ، وَهُمْ أَحْرَصُ النَّاسِ عَلَى فَسَادِ الْمَمْلَكَةِ وَالدَّوْلَةِ ، وأَحْرَصُ النَّاسِ عَلَى تَسْلِيمِ الْحُصُونِ إلَى عَدُوِّ الْمُسْلِمِينَ ، وَعَلَى إفْسَادِ الْجُنْدِ عَلَى وَلِيِّ الْأَمْرِ وَإِخْرَاجِهِمْ عَنْ طَاعَتِهِ .

 وَالْوَاجِبُ عَلَى وُلَاةِ الْأُمُورِ قَطْعُهُمْ مِنْ دَوَاوِينِ الْمُقَاتِلَةِ فَلَا يُتْرَكُونَ فِي ثَغْرٍ وَلَا فِي غَيْرِ ثَغْرٍ ؛ فَإِنَّ ضَرَرَهُمْ فِي الثَّغْرِ أَشَدُّ وَأَنْ يَسْتَخْدِمَ بَدَلَهُمْ مَنْ يَحْتَاجُ إلَى اسْتِخْدَامِهِ مِنْ الرِّجَالِ الْمَأْمُونِينَ عَلَى دِينِ الْإِسْلَامِ وَعَلَى النُّصْحِ لِلَّهِ وَلِرَسُولِهِ وَلِأَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ ...
 وَلَا رَيْبَ أَنَّ جِهَادَ هَؤُلَاءِ وَإِقَامَةَ الْحُدُودِ عَلَيْهِمْ مِنْ أَعْظَمِ الطَّاعَاتِ وَأَكْبَرِ الْوَاجِبَاتِ وَهُوَ أَفْضَلُ مِنْ جِهَادِ مَنْ لَا يُقَاتِلُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلِ الْكِتَابِ ؛ فَإِنَّ جِهَادَ هَؤُلَاءِ مِنْ جِنْسِ جِهَادِ الْمُرْتَدِّينَ ، وَالصِّدِّيقُ وَسَائِرُ الصَّحَابَةِ بَدَءُوا بِجِهَادِ الْمُرْتَدِّينَ قَبْلَ جِهَادِ الْكُفَّارِ مِنْ أَهْل الْكِتَابِ ؛ فَإِنَّ جِهَادَ هَؤُلَاءِ حِفْظٌ لِمَا فُتِحَ مِنْ بِلَادِ الْمُسْلِمِينَ وَأَنْ يَدْخُلَ فِيهِ مَنْ أَرَادَ الْخُرُوجَ عَنْهُ .

وَجِهَادَ مَنْ لَمْ يُقَاتِلْنَا مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ زِيَادَةِ إظْهَارِ الدِّينِ . وَحِفْظُ رَأْسِ الْمَالِ مُقَدَّمٌ عَلَى الرِّبْحِ .
 وَأَيْضًا فَضَرَرُ هَؤُلَاءِ عَلَى الْمُسْلِمِينَ أَعْظَمُ مِنْ ضَرَرِ أُولَئِكَ ؛ بَلْ ضَرَرُ هَؤُلَاءِ مِنْ جِنْسِ ضَرَرِ مَنْ يُقَاتِلُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلِ الْكِتَابِ وَضَرَرُهُمْ فِي الدِّينِ عَلَى كَثِيرٍ مِنْ النَّاسِ أَشَدُّ مِنْ ضَرَرِ الْمُحَارِبِينَ مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلِ الْكِتَابِ . وَيَجِبُ عَلَى كُلِّ مُسْلِمٍ أَنْ يَقُومَ فِي ذَلِكَ بِحَسَبِ مَا يَقْدِرُ عَلَيْهِ مِنْ الْوَاجِبِ فَلَا يَحِلُّ لِأَحَدِ أَنْ يَكْتُمَ مَا يَعْرِفُهُ مِنْ أَخْبَارِهِمْ ؛ بَلْ يُفْشِيهَا وَيُظْهِرُهَا لِيَعْرِفَ الْمُسْلِمُونَ حَقِيقَةَ حَالِهِمْ وَلَا يَحِلُّ لِأَحَدِ أَنْ يُعَاوِنَهُمْ عَلَى بَقَائِهِمْ فِي الْجُنْدِ والمستخدمين وَلَا يَحِلُّ لِأَحَدِ السُّكُوتُ عَنْ الْقِيَامِ عَلَيْهِمْ بِمَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ وَرَسُولُهُ . وَلَا يَحِلُّ لِأَحَدِ أَنَّ يَنْهَى عَنْ الْقِيَامِ بِمَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ وَرَسُولُهُ ؛ فَإِنَّ هَذَا مِنْ أَعْظَمِ أَبْوَابِ الْأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْيِ عَنْ الْمُنْكَرِ وَالْجِهَادِ فِي سَبِيلِ اللَّهِ تَعَالَى ؛ وَقَدْ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى لِنَبِيِّهِ ج :﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ ﴾ وَهَؤُلَاءِ لَا يَخْرُجُونَ عَنْ الْكُفَّارِ وَالْمُنَافِقِينَ» .

وقال رحمه الله في موضع آخر يبين الدواء النافع لهؤلاء الرافضة وإخوانهم : «فلا يصلحُ لِوُلاةِ الأمورِ أن يُولُّوهم على المسلمين ، ولا استخدامهم في عَسْكر المسلمين ، بل إذا استَبْدَل بهم من هو من أهل السُّنة والجماعة كان أصلح للمسلمين في دينهم ودنياهم .

 وإذا أظهروا التوبة والبراءة من الرفض ، لم يُوثَق بمُجَرَّدِ ذلك ، بل يُحتاطُ في أَمرِهم ، فيفرِّق جموعهم ، ويسكنون في مواضع متفرقة بين أهل السنة بحيث لو أظهَرُوا ما في أَنفُسِهم عُرِفوا ، ولا يَتَمَكَّنُونَ مِنْ التعاون على الإثم والعدوان ، فإنهم إن كان لهم قُوَّة وعدد في مكان كانوا عدوًا للمسلمين مجتمعين ، يعادونهم أعظم من عداوة التتر بكثير .

 ولهذا يُخبِرُ أهل الشرق القادمون من تلك البلاد : أن الرافضة أضر على المسلمين من التتر ، وقد أفسدوا مَلِكَ التتر وميَّلوه إليهم ، وهم يختارون دولته وظهوره ، فكيف يجوز أن يكون في عسكر المسلمين من هو أشد عداوة وضرراً على المسلمين من التتر ؟!
 والتتري إذا عرف الإسلام ودُعي إليه أحبَّهُ واستجابَ إليه ، إذ ليسَ له دينٌ يقاتِلُ عليه ينافي الإسلام ، وإنما يقاتِلُ على المُلْكِ .

 وأمَّا الرافضةُ فإن مِنْ دِينهم السَّعي في إفسادِ جماعةِ المسلمين وولاةِ أمورهم ، ومعاونة الكفار عليهم ؛ لأنهم يرون أهل الجماعة كفاراً مرتدين ، والكافر المرتد أسوأ حالاً من الكافر الأصلي . ولأنهم يرجُون في دولةِ الكفار ظهور كلمتهم وقيام دعوتهم ما لا يرجونه في دولة المسلمين ، فهم أبداً يختارون ظهور كلمة الكفار على كلمة أهل السنة والجماعة ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم في الخوارج : «يقتلون أهل الإسلام ويَدَعون أهل الأوثان» [ رواه البخاري ومسلم ] .
 وهذه سواحِلُ المسلمين كانت مع المسلمين أكثر من ثلاثمائة سنة ، وإنما تسلَّمها النصارى والفرنج من الرافضة ، وصارت بقايا الرافضة فيها مع النصارى .

 وأما دولة التتر ، فقد عَلِمَ الله أن الذي دخلَ مع هولاكو ملك التتر ، وعاونه على سَفْكِ دِماءِ المسلمين وزوالِ دولتهم ، وسَبْيِ حريمهم ، وخراب ديارهم ، وأخذِ أموالهم فهم الرافضة ، وهم دائما مع اليهود والنصارى أو المشركين .

 فكيف مثل هؤلاء ولاةً على المسلمين أو أجناداً لهم مقدم منهم في عسكر المسلمين ؟! يأكلون أموال بيت المال منفردين في بلادٍ عن جماعة المسلمين ؟!!

 فمن أعظم النصح لله ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم دفع ضرر هؤلاء عنهم . والله أعلم » . «جامع المسائل» (7/209-211) دار عالم الفوائد .

 نسأل الله أن يوفق المسلمين لما فيه صلاح الدنيا والآخرة ، وأن ينصرهم على عدوهم ...
 هذا والله أعلم .

كتبه
الدكتور دغش بن شبيب العجمي
22 ربيع الثاني عام 1432هـ

قام بآخر تعديل ابو عبدالله المدني يوم 03-04-2011 في 05:02 AM السبب: تنسيق الموضوع وتصغير الخط
  رد مع اقتباس
قديم 03-04-2011, 12:24 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
جميـــلة
مشرفه ديوان شؤون الأسرة

الصورة الرمزية لـ جميـــلة

الملف الشخصي
رقــم العضوية : 76496
تـاريخ التسجيـل : Apr 2010
العـمـر :
الاقامة : ديار الآسلم ..
المشاركات : 4,674
عدد النقاط : 432

جميـــلة غير متصل

كاتب الموضوع : عبدالكريم دوخي المنيعي المنتدى : ديوان الإسلام و المجتمع
.

بارك الله فيك ..
وحفظ الله الشيخ العجمي ..!
ورحم الله شيخ الإسلام .. فقد عرف عنهم ما نراه فيهم اليووم .!؟

.
  رد مع اقتباس
قديم 03-04-2011, 05:07 AM   رقم المشاركة : ( 3 )
ابو عبدالله المدني
مشرف ديوان الإسلام و المجتمع

الصورة الرمزية لـ ابو عبدالله المدني

الملف الشخصي
رقــم العضوية : 75267
تـاريخ التسجيـل : Sep 2009
العـمـر :
الاقامة : المدينة النبوية
المشاركات : 8,629
عدد النقاط : 886

ابو عبدالله المدني غير متصل

كاتب الموضوع : عبدالكريم دوخي المنيعي المنتدى : ديوان الإسلام و المجتمع
جزيت الخير أخي عبدالكريم على النقل المفيد
والرافضة والنصيريين والدروز والإسماعيلية
كلها معروفة الولاء لأعداء الإسلام
وخاصة ضد أهل السنة والجماعة وأهل الإسلام الحق
جنبنا الله مكائدهم وجعل تدبيرهم تدميراً لهم

دمت بود أخي الكريم
  رد مع اقتباس
قديم 03-04-2011, 07:00 AM   رقم المشاركة : ( 4 )
ابن نبهان
مشرف ديوان شمر الانتخابي و المناسبات وتاريخ شمر


وسام التواصل الاداري النشيط 

الملف الشخصي
رقــم العضوية : 69123
تـاريخ التسجيـل : Oct 2007
العـمـر :
الاقامة : الكويت
المشاركات : 11,279
عدد النقاط : 10

ابن نبهان غير متصل

كاتب الموضوع : عبدالكريم دوخي المنيعي المنتدى : ديوان الإسلام و المجتمع
شكرا لك اخي عبدالكريم دوخي المنيعي

على هذا الموضوع المميز

الذي جاء في الوقت المناسب

لتوعية الامة الاسلامية

بخطر الرافضة والنصيرية والعلوية

والملل الفاسدة في بلاد المسلمين

جزاك الله خير وبارك الله فيك

وبيض الله وجهك

وجعله الله في ميزان حسناتك يوم القيامة

اختصرت علي البحث عن الموضوع

شكرا لك على حسن اختيارك

اختيار موفق وفي توقيت موفق
  رد مع اقتباس
قديم 03-04-2011, 02:43 PM   رقم المشاركة : ( 5 )
ثائر مجهول
عضو


الملف الشخصي
رقــم العضوية : 80259
تـاريخ التسجيـل : Mar 2011
العـمـر :
الاقامة :
المشاركات : 6
عدد النقاط : 10

ثائر مجهول غير متصل

كاتب الموضوع : عبدالكريم دوخي المنيعي المنتدى : ديوان الإسلام و المجتمع
جزاك الله كل خير
ورحم الله شيخ الإسلام ابن تيمية
  رد مع اقتباس
قديم 03-04-2011, 04:26 PM   رقم المشاركة : ( 6 )
مضحي بن عبيد المعثم
مشرف سابق


الملف الشخصي
رقــم العضوية : 76529
تـاريخ التسجيـل : Apr 2010
العـمـر :
الاقامة :
المشاركات : 380
عدد النقاط : 10

مضحي بن عبيد المعثم غير متصل

كاتب الموضوع : عبدالكريم دوخي المنيعي المنتدى : ديوان الإسلام و المجتمع
رحم الله ابن تيمية, وجزيت الجنة أخي الغالي على النقل الجميل...
  رد مع اقتباس
قديم 04-04-2011, 03:31 AM   رقم المشاركة : ( 7 )
شوق الشمري

الصورة الرمزية لـ شوق الشمري

الملف الشخصي
رقــم العضوية : 78865
تـاريخ التسجيـل : Oct 2010
العـمـر :
الاقامة :
المشاركات : 162
عدد النقاط : 10

شوق الشمري غير متصل

كاتب الموضوع : عبدالكريم دوخي المنيعي المنتدى : ديوان الإسلام و المجتمع
يعطيك العافيه ع الطرح
  رد مع اقتباس
قديم 09-04-2011, 02:02 PM   رقم المشاركة : ( 8 )
عبدالكريم دوخي المنيعي
شاعر


الملف الشخصي
رقــم العضوية : 80102
تـاريخ التسجيـل : Mar 2011
العـمـر :
الاقامة :
المشاركات : 40
عدد النقاط : 10

عبدالكريم دوخي المنيعي غير متصل

كاتب الموضوع : عبدالكريم دوخي المنيعي المنتدى : ديوان الإسلام و المجتمع
جزاك الله خير اختي جميلة
  رد مع اقتباس
قديم 10-04-2011, 10:31 AM   رقم المشاركة : ( 9 )
ــآسير ــآلهم
عضو

الصورة الرمزية لـ ــآسير ــآلهم

الملف الشخصي
رقــم العضوية : 80306
تـاريخ التسجيـل : Apr 2011
العـمـر :
الاقامة :
المشاركات : 8
عدد النقاط : 10

ــآسير ــآلهم غير متصل

كاتب الموضوع : عبدالكريم دوخي المنيعي المنتدى : ديوان الإسلام و المجتمع
بارك الله فيك أخي الكريم


ونسأل الله عز وجل أن يجعل في هذا الطرح الفائده العظيمه


وأن يكتب لك في كل حرف الأجر والمثوبه


عساك على القوه يارب


يعطيك الف الف عافيه


أخوكــ ـــآسير ـــآلهم
  رد مع اقتباس
قديم 12-04-2011, 08:02 PM   رقم المشاركة : ( 10 )
عبدالكريم دوخي المنيعي
شاعر


الملف الشخصي
رقــم العضوية : 80102
تـاريخ التسجيـل : Mar 2011
العـمـر :
الاقامة :
المشاركات : 40
عدد النقاط : 10

عبدالكريم دوخي المنيعي غير متصل

كاتب الموضوع : عبدالكريم دوخي المنيعي المنتدى : ديوان الإسلام و المجتمع
ابو عبدالله المدني

جزاك الله خير يالغالي...
  رد مع اقتباس
إضافة رد
مواضيع ذات صلة للموضوع: كلام شيخ الاسلام بن تيمية : عن الرافضة والنصيرية
الموضوع الكاتب المجلس المشاركات المشاركة الأخيرة
برنامج متميز لفتاوي الشيخ ابن تيمية السلطانه ديوان ولد عدي للكتب الالكترونية 4 23-02-2010 04:32 AM
الدكتور عبدالعزيز بن ندى العتيبي يبين سبب كره الفرس والرافضة لشيخ الاسلام ابن تيمية ابن نبهان ديوان الإسلام و المجتمع 3 13-08-2009 01:10 AM
الكاتب خالد عيد العنزي يرد على المهري الذي سب شيخ الاسلام الامام ابن تيمية بمقال ابن نبهان ديوان شمر الانتخابي 1 06-08-2009 04:21 PM
رسالة شيخ الإسلام إبن تيمية إلى والدته إبراهيم محمد علي المحاقري ديوان الإسلام و المجتمع 2 19-02-2005 03:17 PM



زوار هذا الموضوع الآن : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
غير مصرّح لك بنشر ردود
غير مصرّح لك برفع مرفقات
غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك

وسوم vB : نشيط
كود [IMG] : نشيط
كود هتمل : خامل

الانتقال السريع


التوقيت حسب جرينتش +4. الساعة الآن 12:07 AM.


Powered by: vBulletin® Version 3.8.3 Copyright ©2000-2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Translated By vBulletin®©2000-2014
المقالات والمواضيع في ديوانية شمر لا تعبر بالضرورة عن رأي ديوانية شمر ، بل هي وجهات نظر لكتّابها
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53