PDA

عرض كامل الموضوع : شعراء من العصر الحديث ( شعراء من الجزيرة العربية )


اياد السخني
29-11-2006, 03:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
تحية وبعد :
هذا الموضوع هو عن بعض شعراء العصر الحديث
وسنعتمد على تقسيم الموضوع حسب المناطق والاقاليم وليس حسب العصورفهم كلهم من عصر واحد ( العصرالحديث)
وسنبدا ب (شعراء من الجزيرة العربية )
طلال عبدالعزيز الرشيد يرحمه الله

ولد الشاعر .... طلال الرشيد عام 1962م
تلقى تعليمه الابتدائي في مدينة جدة , وانتقل بعد ذلك إلى مدينة الرياض حيث اكمل كل مراحل تعليمه الأخرى ثم شرع في الكتابة الشعرية .. حتى حصل على بكالوريوس العلوم الإدارية من جامعة الملك سعود في الرياض .. في نهاية السبعينيات تحت اسم ( الملتاع ) سائراً على أصول الشعر والقصيدة الحرة حيث أبدع في الكتابة الشعرية النبطية وتميز بها
تميز طلال بقصائده الغزلية والوطنية، وحظي بشعبية فريدة بين جمهور هذا الشعر،لعذوبة شعره ,, ويعتبر طلال الرشيد من الشعراء الاستثنائيين له بصمته الخاصة حيث يمتاز شعره بالاصالة والعزة ودائماً ما نجده قريباً من همومنا ملتصقاً بهذا الوطن في كل حالاته كانت من ابرز هواياته رحمه الله .. القنص والرياضة ولديه من الذكور ( نواف وعبدالعزيز) من الناحية الإعلامية عام 93م.. فهو حائز على الامتياز في مجلة فواصل الشعرية التي أسسها , وتهتم بالتراث الشعبي وكان يرأس مجلس الإدارة في عدد من المجلات ,,, كالإبداع, التي أسسها عام 2002م وتعني بالتسوق والإدارة والبواسل عام 2003م وهي مختصة بالفروسية والتراث والثقافة .
توفي مقتولاً ,,مساء الخميس 27 نوفمبر 2003 برصاص ............مجهولين............ في منطقة الجلفة جنوب الجزائر عندما كان في رحلة قنص .. رحمه الله
بعض احوال

أنـا مـقدر أكون .. اني حبيب في بعض أحوال=أنـا كـلي أجـي .. و الا أروح بعزتي .. كلي
تـخيرت الـفراق و مـادريت إن الفراق وصال=أقـول انـي نـسيتك بس مدري كيف تاصل لي
خـذاني لـك سؤال في عيونك و الجواب محال =خـذاني مـنك دمـع فـي عيوني مارضى ذلي
رحـلت انت و تركت بداخلي طيفك و صبر طال=غـدت ذكـراك شمس ما تغيب و صورتك ظلي
حـكيت و مـالقيت مـن الـحكي الا الندم موّال=سكت و مت بالحسره و لا ادري و شهو احسن لي
أحـبك كـل مـافيني يـحبك يـا خـلي الـبال=تـخيلتك دواي و صرت جرحي الصعب يا خلّي
تـعبت أرحـل مع وجيه البشر بانساك بالترحال=و لا ادري وش يـجيبك في وجيه الناس و اهلّي
يا طاهرة

يـابنت انـا مـاني كـذا وظنونك تكذب عليك=كـلي عـيوب وما قوت تخجلني ظنونك واتوب
اكذب عليك ودوم اخونك والبس الابيض واجيك=واعـشق معك الفين وجه ويمتلي صدري قلوب
احـلى الـكلام اقـوله لـك لوقلته البارح لذيك=يـوقف عـلى شفاهي معك مراهق صب لعوب
اكـذب ولا ادري لـيه اكذب اعشقك ما ارتجيك=اخاف من صدق الحقيقه في الهروب من الهروب
والله احـبك واعـشقك واعرف زمان اني ابيك=ولـكنها هـذي الـحياة تـعلمت مـن الذنوب
الـعين عـجزت تـعتقك الـقلب عيا يشتريك=فـي السجن خيال وفي في الصدر رجال كذوب
هـذي الحقيقه ما يجي في الكون اطهر من يديك =وانـا الـذي انقظ وضوء الغيم والماء والهبوب
انـقل عـيوبي فـوق متني وانتي لعيبك شريك=وبـاكر تـبسملي وجـيه لـك يعبسها الشحوب
يـا طـاهرة حـنا كـذا والمظهر يكذب عليك =يـمكن يـجي يوم يجي نخجل من ظنوك نتوب
ما قلت احبك

مـاقلت احـبك ولا قـد قلت ماحبك=احـب مـالي عـيوني وانت تسواها
لو تدري اش كثر تعني لي تعرف انك=اخـر امـل فـي حياتي واول مناها
يـاكثر احـس ان بك مني وبي منك=روح قـسمها عـلى شخصين مولاها
لا تقول وش تحب فيني اعشقك كلك=مـن لـيل شعرك لكلك واخر اقصاها
سـميتني نـصفك الـثاني وياشحك=انـا بـسميك كـلي وانـت مـعناها
تـعبت اوديـك لـه يـاقلب ويردك=لا اخـذ حـلومي ولا خلاني انساها
كـل الـحمام استراح وناح في ظلك=والورد الاصفر سقته الروح من ماها
لـيتك بـعمري ثلاثة اشخاص ماملّك =واحـد معي دوم وواحد روحي يملاها
والـثالث بـجفن عيني لا فقد حسك=او غـمض الجفن جاني فيك يتباهى
مـو بـس احـبك انا والله من حبك=احـب حتى ثرى الارض اللي تطاها
---------------------------------------------------------------------------------------------------
(الشاعرخالد الفيصل)
مدوّر الهيّن

يامدور الهيّن تـرى الكايد أحلـى =و أسأل مغنّـي كيادات الطروقـي
الزين غالـي لكـن الأزيـن أغلـى=و الكلّ شـرّاي ٍ بضاعـة وسوقـي
النوّ عالي و السمـا فوقـه أعلـى=و لا فاق علم ٍ جـاه علـم ٍ يفوقـي
الصعب هلاّ قلت يا صعـب سهـلا=دامك تبيني فأنت يا صعـب شوقـي
أحب اعسف المهـرة اللـي تغلّـى=و أحب أروّض كل طـرف ٍ يموقـي
و أحب أسافر مـع سحـاب ٍ تعلّـى=و أحب فوق الغيـم لمـع البروقـي
و أحب أساهر بدري اللـي تجلّـى=و ارسم شعاع الشمس عند الشروقي
يا من علـى ثايـر فـؤادي تولّـى=خلّك على قلـب الكرامـه شفوقـي
أكـرم عزيـز ٍ بالعمـر مسـتـذلاّ=يسوق عمـره للمشاريـف سوقـي
اخترتك مـن النـاس للقلـب خـلاّ=يا حيثك مرادي و كيفـي و ذوقـي
ما رحـت أدوّر كـل زول ٍ تحلّّـى=لولاك تسوى ما عطيتـك خفوقـي
أستكثرك

أستكثرك وقتي على وغدا بك=عادة زماني كل ما طاب هون
ليت الذي وداك يزين جابك=تشوف عقبك كيف الأيام سون
شرق مشيت وغرب وقتي مشابك=والقلب ماله لئيم فيك لون
عقب إلهنا بك ذاق لوعه عذابك=تلـونت دنيـاه ولا تلـون
طويتني طي الورق في كتابك =حتى مغاليق الحش لق تطوون
اشتقت لأيام الهوى في جانبك =يوم الشموع بليل الأحباب ضوت
واشتقت أقول لهاتفك مرحبا بك=واشتقت لغيوم الصحارى تكون
عود ترى داع الهوى عند بابك =وأروى القلوب الى بعد ماترون
غنيت لك عمري ولاجا جوابك=واسمي مع مجنون ليلى تدون
حنا العرب

حنا العرب يــا مدعين العروبة=و حنا هل التوحيد وانتم له اجناب
و حنا شروق المجد وانتم غروبه=وحنا هل التاريخ و أنتم به أغراب
يوم الفقر شلتوا علينا عيوبه=واليوم عقب النفط جيتوا لنا أنساب
ويوم الفقر فينا البداوة سبوبة=واليوم صرتوا مثلنا بدو واعراب
لو الهوى منكم منعتم هبوبه=لا شك رزاق الملا رب الأرباب
و لو المطرمنكم منعتم صبوبه =لا شك رزق الخلق من عند وهاب
جيش الحسد سقتوا علينا حروبه=كل يبي يزرع على جسمنا ناب
حرب على المحسن تراها عقوبة=بالله عساكم ما تفيدون حراب
ياما عطينا ما ندور مثوبه=الا من اللى من ترجاه ما خاب
و ياما نصرنا صاحب ضيقوا به=عاداتنا نقدم الى ما لردى هاب
و ياما نصانا من تعثر دروبه=يدخل حمانا من تعذرها الأصحاب
حنا بنينا دارنا من طيوبه=و انتم سلبتوا داركم كل ما طاب
الله سقانا من بحرنا عذوبه =و انهاركم مثل البحر هدر تنساب
حنا زرعنا الحب بارض خصوبه=و أنتم زرعتوا كره الأجيال بتراب
وحنا دعينا السلم نوبه ونوبه =وانتم حمام السلم بعتوه بغراب
يا من دعا للحرب ما ادراك خطوبه=لا تحسب أن الحرب تهديد وخطاب
من شب نار الحرب يصلى شبوبه=ومن ثور الفتنة تعرض للأسباب
ما يستر الرجال ملبوس ثوبه=الدين وافعال الكرامة له ثياب
سعاد الصباح
ولدت سعاد محمد الصباح في الكويت عام 1942 - حاصلة على بكالوريوس اقتصاد من جامعة القاهرة، ودكتوراه اقتصاد من جامعة ساري جلفورد 1981. - تشارك في العديد من الهيئات والمنظمات العربية والدولية ومنها عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة حقوق الإنسان، ومجلس الأمناء لمنتدى الفكر العربي، وجمعية الصحفيين الكويتية، ورئيسة شرف جمعية بيادر السلام النسائية. - تهتم بقضايا حرية الرأي وحقوق الإنسان. - أسست دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع. - رصدت جملة من الجوائز باسمها واسم الشيخ عبد الله المبارك الصباح لتشجيع الإبداع الفكري والعلمي والأدبي. من مؤلفاتها : "التخطيط والتنمية في الاقتصاد الكويتي" و"دور المرأة" و"أضواء على الاقتصاد الكويتي" صقر الخليج عبد الله المبارك الصباح – كتاب توثيقي تاريخي صدر عام 1995م هل تسمحون لي أن أحب وطني ( مجموعة مقالات) صدرت عام 1990م، القاهرة، الطبعة الثانية 1992م القاهرة. وغيرها. دواوينها الشعرية: ديوان "من عمري" صدر عام 1964م. ديوان "أمنية "صدر عام 1971م القاهرة. الطبعة الثانية الكويت دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع 1989م، القاهرة 1992م. "إليك يا ولدي" صدر عام 1982م دار المعارف القاهرة (أربع طبعات) الكويت 1989م، القاهرة 1992م. "فتافيت امرأة "صدر عام 1986م، الكويت 1989م،القاهرة 1992م. "في البدء كانت الأنثى "صدر عام 1988م لندن، القاهرة 1992م. "حوار الورد والبنادق" صدر عام 1989م لندن. "برقيات عاجلة إلى وطني" صدر عام 1990م القاهرة، الكويت 1992م. " آخر السيوف "صدر عام 1991م. "قصائد حب " صدر عام 1992م. "امرأة بلا سواحل" صدر عام 1994م.
إنني بنت الكويت
إنني بنت الكـويت
بنت هذا الشاطئ النائم فوق الرمل ،
كـالظبي الجميل
في عيوني تتلاقى
أنجم الليل ، و أشجار النخيل
من هنا .. أبـحـر أجدادي جميعا
ثم عـادوا .. يحملون المستحيل ..
( 2 )
انني بنت الكويت
هل من الممكن أن يصبح قلبي
يابسا .. مثل حصان من خشب ؟
باردا..
مثل حصان من خشب ؟
هل من الممكن إلغاء انتمائي للعرب ؟
إن جسمي نخلة تشرب من بحر العرب
و على صفحة نفسي ارتسمت
كل أخطاء ، و أحزان ، و آمـال العرب ..
( 3 )
سـوف أبقى دائما ..
أنتظر المهدي يأتينا
وفي عينيه عصفور يغني ..
و قمر ..
و تباشير مطر ..
سوف أبقى دائما ..
أبحث عن صفصافة .. عن نجمة ..
عن جنة خلف السراب ..
سوف أبقى دائما ..
أنتظر الورد الذي
يطلع من تحت التراب ..

اياد السخني
29-11-2006, 04:02 PM
إبراهيم أحمد الوافي

إبراهيم أحمد الوافي
ولد في ينبع النخل - سويقة عام 1969م

حاصل على بكالوريس لغة عربية - كلية الآداب - جامعة الملك سعود
ماجستير في الأدب العربي - كلية الآداب - جامعة الملك سعود
كما انه عضو فريق التقويم الشامل ورئيس فريق في قسم التقويم الشامل بإدارة التربية والتعليم بمحافظة ينبع
ترشّح للعمل في وزارة التربية والتعليم بدءا من العام الدراسي 1425هـ /1426هـ
وهوعضو جمعيّة الثقافة والاتصال

أصدر عدةمجموعات شعرية منها:
1- رماد الحب 1989
2- رائحة الزمن الآتي 1997
3- سقط سهوًا 2000م
4- وحدها تخطو على الماء (2004 )
5) وحيدًا من جهة خامسة ( 2005 )

آخر رسالة حب مالم

قفي قليلاً دعي التجريحَ والعتبا

واصغي لآخر طيرٍ في الهوى نعبا

هذي شجوني لعلي اليومَ أنثرها

على السطورِ فلا تستلطفي الغضبا

في أذن هذا الدجى ألقيتُ خاطرتي

فخلتُ أن الهوى قد صاغها أدبا

أنا سرابٌ وحبي مزنة وقفت

لم تحجبِ الشمسَ أو تستجمع السحبا

أنا دموعٌ وحبي مقلة كُحِلتْ

لو تنثر الدمع سال الكحل وانسكبا

أنا شراعٌ وقلبي مركب قلقٌ

أنا غناءٌ وأذني تجهلُ الطربا

***

يادمعةً في عيونِ الليلِ تسألني

عن الحنينِ .. عن الأمس الذي ذهبا

عن الطيورِ عن الروض الذي ابتسمتْ

به الحياةُ عن الشعر الذي تعبا

لا تعذليني فما كانت محبَّتنا

إلاَّ بصيصًا من الأحلام مضطربا

وهل تركنا صدى في أذنِ حاضرنا

نحيي به الليل أو نجلو به الصخبا ؟!

لا .. ما أرى يافتاتي في حقائبنا

شيئًا إذا ماصمدنا اليوم مرتقبا

إني وإياك وردٌ لا أريجَ له

حتى الفراش على خديه منتحبا ..!

***

تمضي ثواني الدجى تمتطُّ أرجلها

والعمر مازال في جفنيَّ مكتئبا

وأنتِ ياساعةً مشلولة عبثت

بخاطري وتولَّت تنكر السببا

ماذا تريدين مني رحلتي تعبتْ

مهاجرًا لم أزل بالحب مغتربا

أبيعُ في غابة الأحزانِ أغنيتي

وأشتري لبقايا نارنا حطبا

حتى رجعتُ وأنفاسي معذبة

حزينة وجدار اليأس منتصبا

ولم يهب حبنا عن رحلتي ثمنًا

غير الرماد فهل نحيا بما وهبا؟!!

****

إذا تأمَّلت يومًا يامعذِّبتي

هذي الحروف التي لم تعرف الكذبا

فإنها ساعة من خاطري سقطتْ

أضعتها بينما استلهم الهربا

فلتحفظيها لعلَّ الحب يجهلها

عندي ( كآخر حرفٍ في الهوى كُتِبا )

أبو مسلم البهلاني العماني

ناصر بن سالم بن عديم بن صالح بن محمد
المعروف بالبهلاني نسبة إلى بهلا إحدى عواصم عُمان الداخلية
شاعر وعالم وعمل بالقضاء
وكان مولده في سنة 1273ويقال أيضاً في سنة 1276 للهجرة
ويقال أنه ولد في نزوى إن صح أيام عمل والده قاضياً بها.
انتقل إلى مدينة زنجبار سنة 1295

الشكر لله شكرا ليس ينصرم

الشكر لله شكرا ليس ينصرم شكرا يوافق ما يجري به القلم

أستغفر الله لا أشكو البلاء ولا أراه الا احتفاء ساقه كرم

آفات أنفسنا داء يخامرها بالبؤس يطغى وبالسراء يضطرم

أستودع الله نفسي حيث أودعها ليست ودائعه بالسوء تهتضم

استحفظ الله نفسي شدة ورخا ان القلوب بحفظ الله تعتصم


: أحمد الصالح ( مسافر )
أحمد صالح الصالح (مسافر) :
من مواليد مدينة عنيزة بمنطقة القصيم في المملكة العربية السعودية عام 1361 هـ
بكالوريوس تاريخ .
عمل في عدة وظائف حكومية

صدر له:
عندما يسقط العراف 1398هـ
قصائد في زمن السفر شعر 1400هـ ،
انتفضي أيتها المليحة شعر 1403هـ..


العشق أبها

إليكِ ترسل هذا الحب أفئدة تهوي إليكِ .. وفيها للقاء ظما
مشت إليكِ بأشواق تسيرها قلوب أنهلها حب بها احتدما
مليحة .. ومعين الغيم أرضعها هذا الجمال .. فما ملت وما فَطَما
تفتقت أرضها عن سر فتنتها مرابعاً أتعبت في عشقها أمما
ألقى لها المزن هتان الهوى غدقاً فكل وادٍ يباهي حسنه القمما
قد تيمته وكانت في دفاتره قصيدةً تُسْكر الأوراق والقلما

اياد السخني
29-11-2006, 04:03 PM
يتبع ان شاء الله .... اخوكم : اياد محمد اديب السخني

عوادالعلي
06-12-2006, 12:27 AM
الله يبيض وجهك يا اياد

والله مايلحق جزاك وعندي طلب يالغالي

الجزء الثاني خله بنفس الموضوع

على عشان نحط له في المقدمه فهرس متكامل ونثبته

تحياتي

اياد السخني
07-12-2006, 05:55 PM
غالي والطلب رخيص


الاخ عواد العلي ....شكرا على مرورك
وطلبك على العين والراس وتسلم يالغالي على كلامك

فكلامك وسام افتخر به

اياد السخني
07-12-2006, 06:32 PM
إبراهيم العريض


شاعر البحرين
ولد عام 1908 وتوفي عام 2001 ميلادي
عاش طفولته وفتوتـه في الهـند
وظلّ خلال ثمانية عقود يعيش للشعر وفي الشعر ,وخلال هذه المدة الطويلة أخرج العديد من الدواوين والقصص والمسرحيات الشعرية
, وقدم إضاءات نقدية مهمة للتراث الشعري
دواوينه :
أرض الشهداء
ديوان قبلتان
ديوان الذكرى
ديوان شموع
العرائس
ديوان ( يا أنت )
في سكون الليل
غفا الكونُ... إلا ما يكون من الصَّبا إذا حرَّكتْ مهدَ الزهورِ النواعسِ
تخالينها - يا ميُّ - طُهراً مُجسَّماً على كلّ غصنٍ في الخميلة مائس
ويحبس من أنفاسها الليلُ ريثما يُخالطها بردُ الندى المتقارس
فتُرسل طِيباً حولها في دوائرٍ تدور إلى أنْ يغمرَ الطيبُ هاجسي
وقد سكنتْ حتى المياهُ كأنها هنالك تُصغي في الظلام لهامس
يُصقّلها مَرُّ النسيمِ فتنجلي بها صورُ الأشياءِ شبهُ رواكس
وينظر في مرآتها النجمُ حائراً فليس يرى إلا شرارةَ قابس
أنزعمُ أن اللهَ أبدع هذهِ لنقضيَ ريحانَ الصِّبا في المحابس؟
ولا طيرَ إلا وهْو طاوٍ جناحَهُ على الرأس حتى المنكبين.. كبائس
تخالينه من لفّهِ الجِيدِ ناعساً ولكنّه - يا ميُّ - ليس بناعس
فإن لذكرى كلِّ لحنٍ شدا بهِ سحابةَ يومٍ هزّةً في المغالس
تُؤرقّه تلك الهواجسُ مَوْهِناً فيُشفق من جَرّاء تلك الهواجس
وكم دوحةٍ في الروض حال سوادُها بأنوار بدرٍ شَعَّ بين المغارس
ليُلبِسَها من نسجه بعد عُرْيها نِقاباً لُـجَيْنِيَّ السّنا كالعرائس
وتحت شعاع البدرِ أسفرتِ المنى وعاينتُها تحنو حُنوَّ الأوانس
تعالَي هنا.. نَخلدْ من العمر ساعةً يداً بيدٍ في نجوةٍ وتَهامُس



إبراهيم محمد إبراهيم


من مواليد 22/12/1961م – دبي – دولة الإمارات العربية المتحدة.
خريج كلية الآداب – قسم اللغة العربية – جامعة بيروت العربية.
بدأ بنشر قصائده في الصحف والمجلات الإماراتية في العام 1980م،
حيث تزامن ذلك مع مشاركاته المستمرة في الأمسيات
والمهرجانات الشعرية التي كانت تقيمها مختلف المؤسسات التعليمية والثقافية والجمعيات ذات النفع العام.
نشر في العديد من الصحف والمجلات العربية.
تولى منذ بداية الثمانينيات عدة مهام في العمل الثقافي التطوعي، كان أهمها :
رئاسة اللجنة الثقافية بنادي الشباب الثقافي الرياضي.
رئاسة اللجنة الثقافية باتحاد كتاب وأدباء الإمارات، لدورتين متتاليتين.
رئاسة اللجنة الثقافية، ثم اللجنة الأدبية بالنادي الثقافي العربي بالشارقة.
بالإضافة إلى المهرجانات والأمسيات التي شارك فيها محليا، كانت له مشاركات كثيرة،
مثل خلالها كتاب وأدباء الإمارات ودولة الإمارات، في العديد من الدول مثل:
مصر-العراق-سوريا-الكويت-عمان-البحرين-فرنسا. إصداراته الشعرية:

صحوة الورق عام 1990م

فساد الملح عام 1997م

هذا من أنباء الطير عام 2000م

الطريق إلى رأس التل عام 2002م

عند باب المدينة عام 2003م

انتخب ضمن لجنة تحكيم جائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم الثانية عشرة عام 1995م.
انتخب ضمن لجنة تحكيم جائزة أندية الفتيات بالشارقة لإبداعات المرأة العربية في الأدب، لثلاث سنوات متتالية( 1999م-2000م-2001م).

أمسية عند قارعة الطريق


ألقيتُ أشعاري..
وألقى كلُّ ذي فنٍّ فُنونهْ
حقبُ الزمان ِبخاطري,
وعلى تَضارِيس ِالجَبين ِ, مرصَّعٌ تعبُ السََّفرْ
وجَميعُنا في سُنّةِ التاريخ ِ, متّهمٌ بإغراق ِالسّفينةْ
تعبتْ خيولُ الصّمتِ فَوقَ شِفاهنا..
تَعِبَ اليراعُ من التّسَكُع ِبينَ عوراتِ المدينةْ
فزرعتُ أول نخلةٍ هيفاءَ في الأرض ِاليبابِ,
وزهرةً برّيةَ الإقدام ِتمتصُّ الخُصوبَةَ فوقَ أنقاض ِالشّجرْ
عبثاً نقاتلُ..
آه لو تَدرين يا غبراءُ, كيفَ نُلملِمُ التّقْوى,
َونقْتبسُ الضّياءَ من السّحْر
خَبَتِ الحماسةُ في المحابرِ والقصائدُ تنتحرْ
غفتِ المنابرُ..
كيف نخترقُ السَّكِينةْ
لما تعثَّرَ حَرْفُنا الموعوُد في شَفَةِ القَمَرْ
وتعطّلتْ لُغةُ الصديق ِ إلى الصديق ِ
وحُرّفتْ لُغةُ الحجرْ
عبثاً نقاتلُ..
لا مجيرَ اليوم من وهج ِالحريق ِ,سوى الحريقْ
فاحملْ يراعَكَ والدفاتِرَ يا صديقي,
وامض ِبعدي..
إنّنِى ماضٍ إلى ذاكَ البريْق..
لنقيمَ أمسيةَ الكرامةِ..
عند قارعةِ الطريْق.


إبراهيم مفتاح


من مواليد " جزيرة فـَرَسَان " بمنطقة جازان عام 1359 هـ بالمملكة العربية السعودية
· درس في الكتاب ثم في مدرسة فرسان الابتدائية ومعهد المعلمين الابتدائي بجازان الذي تخرج فيه عام 1380 / 1381 هـ .
· عمل بعد تخرجه بالتدريس للمرحلة الابتدائية بمدرسة بيش والمدرسة السعودية بجازان ومدرسة فرسان الابتدائية .
· شارك في إحياء أمسيات شعرية في معظم النوادي الأدبية بالمملكة ويشارك بكتابة قصائده في الصحف والمجلات السعودية والخليجية والعربية .
· ألقى القصيدة الرئيسة في مهرجان الجنادرية الثامن عام 1414 هـ .
· أحيا أمسيات شعرية ضمن فعاليات مهرجان الجنادرية مع مجموعة من شعراء المملكة والعالم العربي .
· حصل على جائزة الشعر الفصيح في " جائزة أبها الثقافية " لعام 1417 هـ التي يرعاها صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة " عسير " .
· مثل المملكة في الأسبوع الثقافي السعودي الذي أقيم في مدينة الشارقة بدولة الإمارات العربية المتحدة عام 1417 هـ .
· مثل المملكة في المؤتمر الثاني والعشرين للإتحاد العام للأدباء والكتاب العرب المهرجان الثالث والعشرين للشعر العربي عام من 20 – 27 ديسمبر 2003 م في دولة الجزائر .


هَاتِ عَينيّكِ


اشـتياقـي محاصـرٌ فـي عيونك والأمــانـي تحـوم حـول جفونـك
وهوانـا أنفاســه لاهثـات ٍ فــي الحنايـا تروم فيض حنينك
غادتـي أزهـر الحنـان بقلبـي إنـمـا العطـر لا يفــوح بدونك
كيف ينمو وكيف يكبـر لولا رؤيـة الكـأس يزدهي في يمينك
أعشـق الليل فوق رأسك فوضى تتحـدى علــى صباح جبينك

اياد السخني
07-12-2006, 06:46 PM
الحميدي الثقفي

شاعر شعبي سعودي .تلقى تلعيمه الأولي في مدينة الطايف

نشر العديد من قصائده في المجلات والصحف العربية والخليجية، وله عدة مشاركات ثقافية وشعرية، خاصة في مهرجان الجنادرية للثقافة والفنون

جمرة الماء

لو صرخت. النار لاتحطب ضلوعك زادها وزنادها مني وفيِّه
وان صرخت. النور لاتوقد شموعك في عيوني من غبار الشمس فيَّه
وان صرخت الموت لاتنزف دموعك مانزف طاهر كما دم الضحيه
ليه تبني فوق رعش احلام جوعك عرش عراف المسافات القصيه
وإنت دايم سلمك يرقى طلوعك ماستوى طينك لتوطينك هويه
كل منفي داخلك ملفي ربوعك وانقطاعاتك لطاعاتك عصيه
اعص ولاّطيع عصيانك بطوعك لاتطفي جمرة آلما في يديه
هاك نار القلب لاتحطب ضلوعك تحطب ضلوعك ونار القلب حيه

بدر بن عبدالمحسن

بدر بن عبد المحسن بن عبد العزيز من مواليد مدينة الرياض في _ 2 ابريل عام 1949م

درس مراحله الإبتدائية بين المملكة العربية السعودية و مصر، _ والمتوسطة في مدرسة الملكة فكتوريا في الاسكندرية، ودرس المرحلة الثانوية في المملكة العربية السعودية كما انه درس في بريطانيا و في الولايات المتحدة

و لقد استفاد من وجوده في بعض هذه البلدان بلقاءاته مع العديد من الرواد والأدباء و المفكرين و عمالقة الفن من أمثال الشاعرأحمد رامي و محمد عبد الوهاب محمد الموجي وكثيرين غيرهم ,,

و في نهاية الستينيات و مطلع السبعينات أصبح رئيسا للجمعية السعودية للثقافة و الفنون حيث اضفى عليها العديد من الأفكار وكان لسموه الأثر الكبير في تطوير هذه الجمعية و الرقي بها.

تناولت قصائدة العديد من المواضيع المختلفة حيث كتب الكثير من القصائد الوطنية الخاصة بالمملكة العربية السعودية و بعض دول الخليج أثناء زياراته لها، كما انه يعد من أكثر الشعراء كتابة في أزمة الخليج تناول في قصائده مواضيع مثل الغزل و الوجدانيات و التأمليات و الرثائيات ...

و من أهم الأعمال التي قام بها قيامه بعمل اوبيريت لمهرجان الجنادرية عام 1412هـ 1992 م : هو اوبريت وقفة حق في مهرجان الجنادرية السابع فارس التوحيد في الجنادرية قد حصل هذا الأوبيريت على جائزة في مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون حيث اختير هذا العمل من ضمن أفضل

و له ثلاثة دواوين هي:
_ ما ينقش العصفور في تمرة العذق..
_ رسالة من بدوي ..
_ لوحة ربما قصيدة ..

دروبي رمل

في دروبي رمل لامن جيت ساري ينبت الأشواك لامن رحت ساري
صاحبي ماجيتك إلا وفي طريقي من ربيع العام نوّار وخباري
ولا تواعدنا وبه في الأرض زهره ولا تفارقنا وبه للبرق طاري
لا تأخر دام لي في العمر ساعه ولا تقدم لين أشوفك في انتظاري
الزمن ورده .. سهرت أحسب ورقها وإن قضا ماجيت في دموعي عـواري
حبـّني كثـر اللـذي نلقـى بوعـدنا من ظلال وريح ونجوم وغـداري
صاحبي مثل الخجل لو تكتسي بي قبل أصير الشال يذهلني انحساري
ياقريب البعد .. للشكوى أسامي الجفـا .. والخوف .. وآخرها حذاري
وانت لو خان الزمن بقول وافي لا أنا تركي .. ولا أظنك مشاري


جاسم محمد الصحيح

من شعراء المملكة العربية السعودية
ولد عام 1384في المنطقة الشرقية - الاحساء

عضو الجمعية العربية السعودية للثقافةوالفنون
عضو النادي الادبي بالمنطقة الشرقية
ترجم له العدير من المعاجم والدراسات الادبية

من دواوينه المطبوعة :

1- ظلي خليفتي عليكم
2- خميرة الغضب
3- عناق الشموع والدموع
4- حمائم تكنس العتمة
5- رقصة عرفانية
فاز بالعديد من الجوائز في مجال الشعر

رحلة إلى لؤلؤة اليقين

يا سيِّدَ المتبتِّلينَ لِرحلةٍ في العُمْقِ حيثُ الجوهرُ الفَتَّانُ
نُوتِيُّكَ القلبُ المُدَلَّهُ لم يَزَلْ يهفو، وبُوصلةٌ لكَ الوجدانُ
أشجاكَ في بحرِ الخليقةِ موسمٌ للغوصِ.. ليسَ لِقَعْرِهِ عنوانُ
تحدو المراكبَ في المَهَبِّ، فَمركبٌ قَلِقُ الشراعِ ومركبٌ حيرانُ

اياد السخني
07-12-2006, 06:58 PM
حامد زيد

حامد زيد سعدون فارس العازمي مواليد 4/فبراير/1977 للميلاد


كانت بدايته الاولى في الظهور عبر وسائل الاعلام من خلال البرنامج التلفزيوني (ديوانية شعراء النبط ) وذلك في اواخر عام 1996 للميلاد . والبدايه الفعليه بالصحافه من خلال مجلة المختلف في احتفالية العدد المؤوي وكان في نوفمبر 1999 للميلاد .

له إصدارات ...
_ ديوان مقروء ويحمل اسم أربع خناجر
_ والبوم مسموع يحمل أسم شعر حامد زيد
_ وآخر يحمل أسم السفينه
_ والاخير شريط مشترك للشاعر حامد زيد والشاعرخالد المريخي
_ واسمه امسيةهلا فبراير ...

على ذاك الطريق


على ذاك الطريق اللي يسمونه غرام أحباب وطت رجلي على دربه ولا أدري وش نوى فيني
تبعته لآخر دروبه .. ألين أن القمر قد غاب تعب قلبي ، ولا تعبت مسافاتٍ توديني
لقيت الليلة الجردا : هدب ظل وسما واعشاب بعد ذاك الظلام اللي يتوهني عناويني
صدفتك معجبه فيني وياليت .. الغرام : اعجاب وتراك انتي الهنوف اللي هقيتك تستحقيني
عطيتك عشق من قلبي .. وسلمت لغلاك رقاب وغيرك يحترق قلبه ولا يقدر يحاكيني
أنا قبلك صدفت عيون لكن ويش جاب لجاب؟ ترى كل العيون اللي لقتني ما تكفيني
رماني حظي العاثر عليك وجيت لك طلاب ولا أنتي اللي عشقتيني ولا انتي اللي عتقتيني
تعالي واعتقي ذاك الخفوق المولع المرتاب مهب لاجلي ، عشان الله يجازيك ويجازيني
تعدي في سما عشقي ولو عشقي خراب أصحاب وصوني بالهوى نفسك قبل لا انتي تصونيني
وشيليني على متنك : خفوقٍ باريٍ منصاب ومن فوق الغرام العذب .. شيليني وحطيني
ولا منك هقيتيني شجاع وما يطيق يهاب أنا لك بالهوى والله مثل ما انتي هقيتيني
أنا ما أمشي ورا غيرك ولو أنه يطق الباب وترى عيبٍ عليّ أطعن .. ولو كثرت سكاكيني
زهودٍ ما يطيق الدم لا داين ولا طلاب شجاع وعارفٍ نفسي وأظن أنك تعرفيني
غيورٍ ما عرفت أضحك مع العذر ببّرود أعصاب أبيع عيوني الثنتين قبل أنك تخونيني
إذا شد الغرام .. اترك خفوقي : بين ناب وناب لفرقىً تكسر ضلوعي .. ولا عشقٍ يوطّيني
أنا رجلٍ ولي غيره .. وإذا شفت الهوى كذاب تثور بقلبي الفزعه ولا تهدى شياطيني
سؤالك لو يزعزع بي كياني ما قبلت عتاب اجي لك وأسالك نفس السؤال اللي سألتيني
عن العشق القديم أبواب .. تقفيها كثير أبواب بعد ذاك الحبيب اللي خدعني وانخدع فيني
أبي عشق تحسب له كل نظرات العيون حساب وابي قلبٍ علي قلبي ، وابى دينٍ على ديني
وابي نظرة عطا توفي ولا تخلف بدون أسباب وابي منك قبل لا نتي تصديني .. توديني
وابي دربٍ على العذال صعبٍ متعبٍ غلاب وابي نفس الطريق الصعب يبعدهم ويدنيني
ترى لو للقلوب عيون ولدموع العيون أهداب حشى ما تنزل الدمعه لغيرك لو تركتيني
أنا أول من عرف قدرك وأنا توي صغير وشاب وابي منك ما دام أنك عرفتيني تحبيني
ما دام أني لقيتك في طريق أسمه غرام أحباب دخيل الله ، وبعد الله دخيلك .. لا تخليني
ما دام أن كل من يحيا على وجه التراب تراب عسى تنساني الدنيا مادام أنتي ذكرتيني



حسين احمد النجمي

ولدا لشاعر بقرية النجامية الواقعة في الجزء الجنوبي من المملكة العربية السعودية ( منطقة جازان ) عام 1381هـ

درس الشاعر الابتدائية بمدرسة الملك خالد بصامطة ثم درس بمعهد صامطة العلمي

انتقل إلى أبها للدراسة الجامعية عام 1402هـ وانضم إلى نادي أبها الأدبي
وقد بدأ الشاعر النشر في الصحف وخاصة الملاحق الأدبية مثل ملحق الندوة الأدبي, وملحق الأربعاء بجريدة المدينة وملحق جريدة الجزيرة, وملحق جريدة الرياض,

وأصدر الشاعر أول إصدارته ديوان ( ألم وأمل ) عام 1405هـ

ثم أصدر عام 1406هـ الجزأ الثاني من مرحلة البدايات وهو ديوان ( خفقات قلب)

ثم كانت مرحلة النضج بالنسبة للشاعر حيث أصدر ديوانه الذي يعتبره البدايات الناضجة ديوان (عيناكِ في وقت الرحيل) والذي صدر عن دار البلاد بجدة عام 1409هـ

وقد أصدر الشاعر ديوانه الرابع ( تأملات على مرافيء الغربة ) عام 1417هـ عن نادي أبها الأدبي

وقد أصدرديوان ( باقة من فل جازان) عام 1422هـ عن نادي جازان الأدبي

شارك الشاعر في العديد من الأمسيات الشعرية في أغلب الأندية الأدبية في المملكة وشارك في العديد من المناسبات العامة والخاصة وفاز الشاعر بجائزة أبها في مجال الشعر مرتين عام 1413هـ عن ديوانه (تأملات على مرافيء الغربة وعام 1422هـ عن مجموعة أعماله الشعرية

على ضفاف القمر

عشقت وجهـك وضآءً ومكتـحلا وإن بدا في دروب الشوق مرتحلا
يا أجمل إمرأة في الكون ترقبها عيني وتلبسها من شعري الحللا
زرعت في ترانيمي فأسـهرني شوقي فغنيت لحن الحب متصلا
يلومني الناس في من بت اعشقها ولست ارغب عن درب المنى حولا
يا حلوة كلما زاد الوشاة بها عذلا بعيني والفؤاد حـــلا


حسين العروي

حسين عجيان مسعد العروي الجهني (المملكة العربية السعودية).
- ولد عام 1382هـ/ 1962م بالمدينة المنورة.

- دواوينه الشعرية: لم السفر – نبوءة الخيول- بشائر المطر- قصائدي- انتظار ما لا ينتظر 1992.

- حصل على الجائزة الأولى على مستوى جامعته مرتين.
- كتب عنه الناقد السعودي الدكتور الغذامي في ملحق ثقافة اليوم بصحيفة الرياض (العدد 7998 في 17/5/1990).

قراءة في قسمات وجه عربي

يا ناثر اللون .. لا تبخلْ.. فموعدنا دوالي الشوق.. عاد الكرم مصطخبا
امح الليالي.. فما في الذاهبات هدى وسوسِنِ الحلمَ.. وازرعْ مرجنا سحبا


حمد سعد الحجي

ولد في (( مرات )) قرب الرياض -السعودية - عام 1938 و توفي عام 1989

درس في كليتي الشريعة و اللغة العربية

صدر له ديوان : (( عذاب السنين ))

رسالة حُبّ

آه ..

ما أعمق الجراح يا جراحي

ما أتعس العيش بلا آمال

ما أظلم الحياة

ما أشد اسودادها في العين

كيف قسوت كل هذه القساوة

فارقتني ما قلت لي وداعا

ليتك قلتها!

كي يحمل الفؤاد هول الكارثة

لأجمع القوى لوقع صاعقة

ليتك فالطبيعة الخرساء

أكثر منك رأفة ..

واحني منك يا حبيبتي

الشمس إن مالت إلى الغروب

ترسل شيئا من شعاعها إليّ

فيأتي الناس للوداع باطمئنان

ولا يخافون ولا أخاف

والكون عند ساعة المغيب يأملون

أن يطلع البدر إلى السماء

لذا فهم لا يحزنون

ليتك فالطبيعة الخرساء

لا تنقل الناس فجأة من الربيع

للصيف أو للفحة الهجير

لكنها تأتي كهبة النسيم كي تخفف المصاب

ليتك كنت كالطبيعة الخرساء

كالشمس حينما تميل للغروب

كالقمر السابح في السماء

قد تسقط الأوراق في الربيع !

قد تذبل الزهور

قد تكسف الشمس ويخسف القمر

لكن يعودان إلى الظهور

متى تعودين إلى الظهور والإشراق والإنارة

ليتك كنت كالطبيعة الخرساء

متى أراك تخطرين كالضياء ؟!

متى أراك كي يغمرني السرور

المشجب الواقف خلف الباب

يحلم باللقاء بالملاءة الجميلة

يشم عطرها

ويزدهي بحملها

يحلم أن تلمسه راحتك اللطيفة

يحلم ساعة اللقاء والوداع

المشجب الآن يواريه الغبار

لكنه ينتظر اللقاء

حتى الجماد يا عزيزتي ينتظر اللقاء

حتى الجماد يعلو وجهه الشحوب

كيف أنا ؟!

وكيف قلبي وهو من لحم ودم

ألا يسيل ؟

ألا يظل يرقب الشروق .. طلعة القمر

وعودة الربيع

يا أنت يا ربيع نفسي الكبيرة !!

اياد السخني
07-12-2006, 07:11 PM
عبدالله الفيصل

ولد الشاعر عبدالله الفيصل في مدينة الرياض سنة 1341هجرية الموافق 1922ميلادية

نهاية حب

هدهدت حبي في المهاد

ووأدته قبل الفطام

ميعاده يوم المعاد

يوم تعاد به العظام

أمل أضاء به الفؤاد

لما خبا ساد الظلام

الشوق عندي في ازدياد

وعلى الهوى مني السلام

عفت البلاد مع العباد

واستثقلت نفسي الكلام

قد هدني طول البعاد

لما تركتك في الرغام

لما دفنتك يا سعاد

أسقيتني الموت الزؤام

حاربت نومي والوساد

والقلب أمسى كالحطام


عبدالله السالم

شاعر قطري
وروائي له مجموعات قصصية
يكتب الشعر الشعبي والشعر الفصيح - بشقيه
العمودي والتفعيلة

عصفورتي

عصفورتي يا فديت يدينك الناحلة اللي ليا طوقتني (ذل مني جناح)
أرجوك تتفهمين اعذاري العاجلة بس اضحكي لي عشان آحس بالارتياح
" با ودعك يا الضنى " وارجع لك القابلة وان كان طالت عليك القابلة فالسماح
لا تخاصميني دخيل البسمة الذابلة مثل اسود الغيم لا غطى جبين الصباح

محمد بن لعبون

هو محمد بن حمد بن محمد بن لعبون الوائلي العنزي
ولد سنة 1205 هـ بثادق إحدى مناطق نجد ..
و يرجع بالأصل إلى بلدة حرمة إحدى مناطق سدير ..
وسكن بلدة التويم .. بعدها غادر إلى الزبير عام 1222هـ وكان عمره سبعة عشر عاما ًولم يعد إلى نجد منذ غادرها
توفي في الكويت سنة 1247 هـ بمرض الطاعون الذي اجتاح العراق والكويت في تلك الأيام
وقد ألف العديد من الفنون كاللعبوني وغيره
برع في الغزل حتى عد زعيما لهذا الاتجاه

غاب القمر وانتحى الغيوب

غاب القمر وانتحى الغيوب واتنى الحبيب ولا جاني
طقيت باب على الرعبوب اشرف من السطح نا باني
قال انتزح مجلسك مقضوب في رفة البيت عدوان
اطلب عسى اهل الحسد غيوب صم وبكم وعميان
واطلب عسى منيتي محبوب احظى بمدعوج الاعيان
كل ما انتوي يا ملا ابتوب لا قاني الزين واغواني


محمد جبر الحربي

محمد جبر الحربي
شاعر سعودي
ولد عام 1956 في مدينة الطائف .
له عدد من الدواوين الشعرية منها :
-ديوان "بين الصمت والجنون" عام1983م
-ديوان "مالم تقله الحرب" الصادر في عام 1985م
-ديوان "خديجة" الصادر في عام 1997م،
- "كتاب النساء"
- و كتاب نثري، بعنوان "للريح..للمطر"
أشرف على عدد من الملاحق الأدبية في عدد من الصحف السعودية
=================================================

هكذا نكون قد انتهينا من الجزء الاول من الموضوع وهو شعراء من الجزيرة العربية

تحياتي لكم .... اخوكم : اياد محمد اديب السخني

ولد عدي
10-12-2006, 08:03 PM
دون أعجابي بهذه الروائع الشعريه

وننتظر منك البقية المتبقية

تقبل تحيتي

اخوك

سالم

اياد السخني
10-12-2006, 08:20 PM
الاخ سالم ( ولد عدي )
كلامك وسام افتخر به
شكرا على مرورك الكريم
وعلى كلامك المشجع

اياد السخني
14-12-2006, 05:45 PM
الجزء الثاني

( شعراء من بلاد الرافدين وبلاد الشام )




نزار توفيق قباني

ولد في21 مارس 1923 .

في حي مئذنة الشحم ..أحد أحياء دمشق القديمة .

حصل على البكالوريا من مدرسة الكلية العلمية الوطنية بدمشق ، ثم التحق بكلية الحقوق بالجامعة السورية وتخرّج فيها عام 1945 .

عمل فور تخرجه بالسلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية السورية ، وتنقل في سفاراتها بين مدن عديدة ، خاصة القاهرة ولندن وبيروت ومدريد ، وبعد إتمام الوحدة بين مصر وسوريا عام 1959 ، تم تعيينه سكرتيراً ثانياً للجمهورية المتحدة في سفارتها بالصين .

وظل نزار متمسكاً بعمله الدبلوماسي حتى استقال منه عام 1966 .

طالب رجال الدين في سوريا بطرده من الخارجية وفصله من العمل الدبلوماسي في منتصف الخمسينات ، بعد نشر قصيدة الشهيرة " خبز وحشيش وقمر " التي أثارت ضده عاصفة شديدة وصلت إلى البرلمان .

كان يتقن اللغة الإنجليزية ، خاصة وأنه تعلّم تلك اللغة على أصولها ، عندما عمل سفيراً لسوريا في لندن بين عامي 1952- 1955.

وقد توفي ابنه توفيق بمرض القلب وعمره 17 سنة ، وكان طالباً بكلية الطب جامعة القاهرة .. ورثاه نزار بقصيدة شهيرة عنوانها " الأمير الخرافي توفيق قباني " وأوصى نزار بأن يدفن بجواره بعد موته

وتزوج مرتين الاولى امراة اسمها زهرة والثانية " بلقيس الراوي ، العراقية .. التي قُتلت في انفجار السفارة العراقية ببيروت عام 1982 ، وترك رحيلها أثراً نفسياً سيئاً عند نزار ورثاها بقصيدة شهيرة تحمل اسمها ، حمّل الوطن العربي كله مسؤولية قتلها ..
وعاش سنوات حياته الأخيرة في شقة بالعاصمة الإنجليزية وحيداً .

قصته مع الشعر :
بدأ نزار يكتب الشعر وعمره 16 سنة ، وأصدر أول دواوينه " قالت لي السمراء " عام 1944 وكان طالبا بكلية الحقوق ، وطبعه على نفقته الخاصة .

له عدد كبير من دواوين الشعر ، تصل إلى 35 ديواناً ، كتبها على مدار ما يزيد على نصف قرن أهمها " طفولة نهد ، الرسم بالكلمات ، قصائد ، سامبا ، أنت لي " .

لنزار عدد كبير من الكتب النثرية أهمها : " قصتي مع الشعر ، ما هو الشعر ، 100 رسالة حب " .

أسس دار نشر لأعماله في بيروت تحمل اسم " منشورات نزار قباني " .

نقلت هزيمة 1967 شعر نزار قباني نقلة نوعية : من شعر الحب إلى شعر السياسة والرفض والمقاومة ؛ فكانت قصيدته " هوامش على دفتر النكسة " 1967 التي كانت نقدا ذاتيا جارحا للتقصير العربي ، مما آثار عليه غضب اليمين واليسار معا.

وقد طبعت جميع دواوين نزار قباني ضمن مجلدات تحمل اسم ( المجموعة الكاملة لنزار قباني ) ، وقد أثار شعر نزار قباني الكثير من الآراء النقدية والإصلاحية حوله، لأنه كان يحمل كثيرا من الآراء التغريبية للمجتمع وبنية الثقافة ، وألفت حوله العديد من الدراسات والبحوث الأكاديمية وكتبت عنه كثير من المقالات النقدية .



يقول عن نفسه : "ولدت في دمشق في آذار (مارس) 1923 بيت وسيع، كثير الماء والزهر، من منازل دمشق القديمة، والدي توفيق القباني، تاجر وجيه في حيه، عمل في الحركة الوطنية ووهب حياته وماله لها. تميز أبي بحساسية نادرة وبحبه للشعر ولكل ما هو جميل. ورث الحس الفني المرهف بدوره عن عمه أبي خليل القباني الشاعر والمؤلف والملحن والممثل وباذر أول بذرة في نهضة المسرح المصري.

امتازت طفولتي بحب عجيب للاكتشاف وتفكيك الأشياء وردها إلى أجزائها ومطاردة الأشكال النادرة وتحطيم الجميل من الألعاب بحثا عن المجهول الأجمل. عنيت في بداية حياتي بالرسم. فمن الخامسة إلى الثانية عشرة من عمري كنت أعيش في بحر من الألوان. أرسم على الأرض وعلى الجدران وألطخ كل ما تقع عليه يدي بحثا عن أشكال جديدة. ثم انتقلت بعدها إلى الموسيقى ولكن مشاكل الدراسة الثانوية أبعدتني عن هذه الهواية.

وكان الرسم والموسيقى عاملين مهمين في تهيئتي للمرحلة الثالثة وهي الشعر. في عام 1939، كنت في السادسة عشرة. توضح مصيري كشاعر حين كنت وأنا مبحر إلى إيطاليا في رحلة مدرسية. كتبت أول قصيدة في الحنين إلى بلادي وأذعتها من راديو روما. ثم عدت إلى استكمال دراسة الحقوق

قصيدة منشورَاتٌ فِدَائيّة على جُدْرَانِ إسْرائيل


لَنْ تجعلوا من شعبِنا

شعبَ هُنودٍ حُمرْ

فنحنُ باقونَ هُنا ..

في هذه الأرض التي تلبس في مِعْصَمها

إسوارةً من زهرْ

فهذه بلادُنا

فيها وُجِدنَا منذ فجر العمرْ

فيها لعِبنْا.. وعشِقْنا.. وكتبنَا الشِعرْ

مُشَرِّشُونَ نحنُ في خُلجانها

مثلَ حشيش البحرْ

مُشَرِّشُونَ نحنُ في تاريخها

في خُبزها المرقُوقِ.. في زيتونِها

في قمحها المُصْفَرّْ

مُشَرِّشُونَ نحنُ في وجدانِها

باقونَ في آذارها

باقونَ في نيَسْاَنِها

باقونَ كالحَفْر على صُلبانِها

وفي الوصايا العشْرْ ...

-2-

لا تسكرُوا بالنصرْ

إذا قتلتُمْ خالداً

فسوف يأتي عَمْرو

وإن سحقتُمْ وردةً

فسوفَ يبقى العطرْ

-3-

لأنَّ موسى قُطعتْ يداهْ

ولم يعُدْ يُتقنُ فنَّ السِحرْ

لأنَّ موسى كُسِرتْ عصاهْ

ولم يعُدْ بوسعه..

شَقَّ مياه البحرْ..

لأنَّكم .. لستُمْ كأمْريكا

ولسنا كالهنود الحُمرْ

فسوفَ تهلكونَ عن آخركم..

فوقَ صحاري مِصرْ..

-4-

المسجدُ الأقصى . شهيدٌ جديدْ

نُضيفهُ إلى الحساب العتيقْ

وليستِ النارُ ، وليسَ الحريقْ

سوى قناديلَ تُضيُْ الطريقْ ..

-5-

من قَصَبِ الغاباتْ..

نخرجُ كالجنِّ لكمْ ..

من قَصَبِ الغاباتْ

من رُزَم البريد.. من مقاعد الباصاتْ

من عُلَب الدخانِ ..

من صفائح البنزينِ..

من شواهد الأمواتْ

من الطباشيرِ .. من الألواحِ ..

من ضفائر البناتْ ..

من خَشَب الصُلْبان..

من أوعية البخُورِ ..

من أغطية الصلاةْ

من وَرَق المصحفِ ، نأتيكُمْ ..

من السُطُور والآياتْ

لن تُفْلتوا من يدنا ..

فنحنُ مبثوثونَ في الريحِ ..

وفي الماءِ ..

وفي النباتْ ..

ونحنُ معجونونَ ..

بالألوانِ والأصواتْ ..

لن تُفْلتوا ..

لن تُفْلتوا ..

فكلُّ بيتٍ فيه بندقيةٌ

من ضفَّةِ النيل إلى الفُراتْ

-6-

لنْ تستريحوا مَعَنا ..

كلُّ قتيلٍ عندنا ..

يموتُ آلافاً من المرَّاتْ ...

-7-

إنتبهوا ‍! ..

إنتبهوا ‍! ..

أعمدةُ النور لها أظافر

وللشبابيكِ عيونٌ عشرْ

والموتُ في انتظاركمْ

في كلِّ وجهٍ عابرٍ ..

أو لَفْتةٍ .. أو خصْرْ

الموتُ مخبوءٌ لكمْ

في مِشْط كلِّ امرأةٍ

وخُصْلةٍ من شَعرْ ...

-8-

يا آلَ إسرائيلَ .. لا يأخذْكُمُ الغرورْ

عقاربُ الساعات إنْ توقّفتْ

لا بُدَّ أن تدورْ

إنَّ اغتصابَ الأرض لا يخيفُنا

فالريشُ قد يسقُطُ عن أجنحة النسورْ

والعَطَشُ الطويلُ لا يخيفُنا

فالماءُ يبقى دائماً في باطن الصخورْ

هزمتُمُ الجيوشَ .. إلاّ أنَّكمْ

لم تهزموا الشعورْ ..

قطعتُمُ الأشجارَ من رؤوسها

وظلَّتِ الجذورْ ...

-9-

ننصحُكمْ أن تقرأوا ..

ما جاءَ في الزَبُورْ

ننصحُكمْ أن تحملوا توراتَكُمْ

وتتبعوا نبيَّكُمْ للطورْ

فما لكُمْ خبزٌ هُنا ..

ولا لكُمْ حضورْ ..

من باب كلِّ جامعٍ

من خلف كُلِّ منبرٍ مكسورْ

سيخرجُ الحَجَّاجُ ذاتَ ليلةٍ

ويخرجُ المنصورْ ...

إنتظرونا دائماً ..

في كُلِّ ما لا يُنْتَظَرْ

فنحنُ في كلِّ المطاراتِ ..

وفي كلِّ بطاقاتِ السَفَرْ

نطلع في روما ..

وفي زوريخَ ...

من تحت الحجَرْ

نطلعُ من خلف التماثيلِ ..

وأحواضِ الزَهَرْ

رجالُنا يأتونَ دونَ موعدٍ

في غَضَبِ الرعدِ .. وزخَّاتِ المطَرْ

يأتونَ في عباءة الرسُولِ ..

أو سيفِ عُمَرْ

نساؤنا

يرسمنَ أحزانَ فلسطينَ.. على دمع الشجَرْ

يقبرنَ أطفالَ فلسطينَ.. بوجدان البشَرْ

نساؤنا ..

يحملنَ أحجارَ فلسطينَ ..

إلى أرض القَمَرْ ....

-11-

لقد سرقتُمْ وطناً ..

فصفَّقَ العالمُ للمُغامَرَهْ..

صادرتمُ الألوفَ من بيوتنا

وبعتُمُ الألوفَ من أطفالنا

فصفَّق العالمُ للسماسرَهْ

سرقتُم الزيتَ من الكنائسِ..

سرقتُمُ المسيح من منزله في الناصرَهْ

فصفّق العالمُ للمغامَرَهْ ..

وتنصبُونَ مأتماً

إذا خَطَفنا طائرَهْ ...

-12-

تذكَّروا ..

تذكَّروا دائماً

بأنَّ أَمْريكا –على شأنِها-

ليستْ هي اللهَ العزيزَ القديرْ

وأنَّ أَمْريكا –على بأسها-

لن تمنعَ الطيورَ من أن تطيرْ

قد تقتُلُ الكبيرَ .. بارودةٌ

صغيرةٌ .. في يد طفلٍ صغيرْ ..

-13-

ما بيننا .. وبينكُمْ

لا ينتهي بعامْ ..

لا ينتهي بخمسةٍ .. أو عشْرةٍ

ولا بألفِ عامْ ..

طويلةٌ معاركُ التحرير.. كالصيامْ

ونحنُ باقونَ على صدروكمْ

كالنَقْش في الرخامْ ...

باقونَ في صوت المزاريبِ ..

وفي أجنحة الحَمامْ

باقونَ في ذاكرة الشمسِ ..

وفي دفاتر الأيَّامْ

باقون في شَيْطنة الأولاد.. في خَرْبشة الأقلامْ

باقونَ في الخرائط الملوَّنَهْ ..

باقونَ في شِعْر امريء القيس ..

وفي شِعْر ابي تمَّامْ ..

باقونَ في شفاه من نحبّهمْ

باقونَ في مخارجِ الكلامْ ..

-14-

مَوْعدُنا حين يجيء المغيبْ ..

مَوْعدُنا القادمُ في تل أبيبْ

"نَصْرٌ من اللهِ .. وَفَتْحٌ قريبْ".

-15-

ليس حُزَيرانُ سوى ..

يومٍ من الزمانْ

وأجملُ الوُرودِ ما

ينبتُ في حديقة الأحزانْ ....

-16-

للحزن أولادٌ سيكبُرُونْ

للوجَع الطويل أولادٌ سيكبُرُونْ

لمنْ قتلتمْ في حزيرانَ ..

صغارٌ سوفَ يَكبُرُونْ

للأرضِ ..

للحاراتِ ..

للأبواب.. أولادٌ سيكبُرُونْ

وهؤلاء كلُّهُمْ ..

تجمّعوا منذ ثلاثين سَنَهْ

في غُرف التحقيق ..

في مراكز البوليس.. في السجونْ

تجمّعوا كالدمع في العيونْ

وهؤلاء كلُّهمْ ..

في أيِّ . أيِّ لحظةٍ

من كلِّ أبواب فلسطينَ .. سيدخلونْ

-17-

وجاءَ في كتابه تعالى :

بأنَّكمْ من مِصْرَ تخرجونْ

وأنَّكمْ في تيهها ..

سوفَ تجوعونَ وتعطشونْ

وأنَّكمْ ستعبدونَ العِجْلَ.. دون ربِّكمْ

وأنَّكمْ بنعمة الله عليكمْ

سوف تكفرونْ ..

وفي المناشير التي يحملها رجالُنا

زدنَا على ما قاله تعالى

سطريْنِ آخرَيْنْ :

"ومن ذُرى الجولان تخرجونْ .."

"وضَفَّة الأردُنِّ تخرجونْ .."

"بقوّة السلاح تخرجونْ .."

-18-

سوفَ يموتُ الأعورُ الدجَّالْ ..

سوفَ يموتُ الأعورُ الدجَّالْ

ونحنُ باقونَ هنا ..

حدائقاً ..

وعطرَ برتقالْ ..

باقونَ فيما رسمَ اللهُ ..

على دفاتر الجبالْ

باقونَ في معاصر الزيتِ

وفي الأنوالْ ..

في المدِّ .. في الجَزْر ..

وفي الشروق والزوالْ

باقونَ في مراكب الصيْدِ

وفي الأصدافِ .. والرمالْ

باقونَ في قصائد الحبِّ ..

وفي قصائد النضالْ ..

باقونَ في الشعر .. وفي الأزجالْ

باقونَ في عطر المناديل ..

وفي (الدبْكة).. و (الموَّالْ)

في القَصَص الشعبيِّ .. في الأمثالْ ..

باقونَ في الكُوفيَّة البيضاءِ ..

والعقالْ ...

باقونَ في مُروءة الخيْل ..

وفي مُروءة الخيَّالْ ..

باقونَ في (المِْهباج) .. والبُنِّ

وفي تحيّة الرجال للرجالْ

باقونَ في معاطف الجنودِ ..

في الجراحِ .. في السُعالْ

باقونَ في سنابل القمح ..

وفي نسائم الشمالْ

باقونَ في الصليبْ ..

باقونَ في الهلالْ ..

في ثورة الطُلاَّبِ.. باقونَ

وفي معاول العُمَّالْ

باقونَ في خواتم الخطْبةِ

في أسِرَّة الأطفالْ ..

باقونَ في الدموعْ ..

باقونَ في الآمالْ ..

-19-

تِسعونَ مليوناً ..

من الأعراب ، خلفَ الأفْقِ غاضبونْ

يا ويلَكُمْ من ثأرهمْ..

يومَ من القُمْقُمِ يطلعونْ ....

-20-

لأنّ هارونَ الرشيدَ .. ماتَ من زمانْ

ولم يَعُدْ في القصرِ ..

غلمانٌ .. ولا خِصْيانْ ..

لأنَّنا نحنُ قتلناهُ ..

وأطعمناهُ للحيتانْ ...

لأنَّ هارونَ الرشيدَ ..

لم يَعُدْ "إنسانْ"

لأنَّهُ في تخته الوثير

لا يعرفُ ما القدسُ ، وما بيسانْ

فقد قطعنا رأسَهُ ..

أمسِ ، وعلّقناه في بيسانْ

لأنَّ هارونَ الرشيدَ .. أرنبٌ جبانْ

فقد جعلنا قصرهُ

قيادةَ الأركانْ ....

-21-

ظلَّ الفلسطينيُّ أعواماً على الأبوابْ

يشحذ خبزَ العدل من موائد الذئابْ

ويشتكي عذابَهُ للخالق التوَّابْ..

وعندما ..

أخرجَ من إسطبله حصانَهُ

وزيَّتَ البارودةَ الملقاةَ في السردابْ ..

أصبحَ في مقدوره

أن يبدأ الحسابْ ...

-22-

نحنُ الذينَ نرسُمُ الخريطَهْ ...

ونرسمُ السفوحَ والهضابْ

نحنُ الذين نبدأ المحاكمَهْ

ونفرضُ الثوابَ والعقابْ ..

-23-

العرَبُ الين كانوا عندكمْ

مصدِّري أحلامْ ..

تحوّلوا – بعد حزيرانَ – إلى

حقلٍ من الألغامْ

وانتقلتْ (هانوي) من مكانها

وانتقلتْ فيتنامْ ...

-24-

حدائقُ التاريخ.. دوماً تُزْهِرُ

ففي رُبى السودان قد ماجَ الشقيقُ الأحمَرُ

وفي صحاري ليبيا

أورقَ غصنٌ أخضَرُ

والعَرَبُ الذي قلتمْ عنهُمُ تحجَّروا

تغيّروا ..

تغيّروا ..

-25-

أنا الفلسطينيُّ ..

بعد رحلة الضيَاعِ والسرابْ

أطلعُ كالعشْب من الخرابْ

أضيء كالبرق على وجوهكمْ

أهطلُ كالسحابْ

أطلع كلَّ ليلةٍ

من فسْحة الدار.. ومن مقابض الأبوابْ

من ورق التوت.. ومن شجيرة اللبلابْ

من بِرْكة الماء.. ومن ثرثرة المزرابْ ..

أطلعُ من صوت أبي..

من وجه أمي الطيّب الجذَّابْ

أطلع من كلِّ العيون السود.. والأهدابْ

ومن شبابيك الحبيبات، ومن رسائل الأحبابْ

أطلعُ من رائحة الترابْ..

أفتحُ بابَ منزلي..

أدخله. من غير أن أنتظرَ الجوابْ

لأنَّني السؤالُ والجوابْ...

-26-

مُحاصَرونَ أنتُمُ .. بالحقد والكراهيهْ

فمِنْ هُنا.. جيشُ أبي عبيدةٍ

ومن هنا معاويَهْ ..

سلامُكُمْ ممزَّقٌ

وبيتكُمْ مطوَّقٌ

كبيت أيِّ زانيَهْ ..

-27-

نأتي بكُوفيَّاتنا البيضاء والسوداءْ

نرسُمُ فوق جلدكمْ ..

إشارةَ الفِداءْ

من رَحِم الأيَّام نأتي.. كانبثاق الماءْ

من خيمة الذلّ الذي يعلكها الهواءْ

من وَجَع الحسين نأتي

من أسى فاطمةَ الزهراءْ ..

من أُحُدٍ .. نأتي ومن بَدْرٍ

ومن أحزان كربلاءْ ..

نأتي .. لكي نصحِّحَ التاريخَ والأشياءْ

ونطمسَ الحروفَ ..

في الشوارع العبرِيَّة الأسماءْ

اياد السخني
14-12-2006, 05:56 PM
إبراهيم طوقان


وُلدَ الشاعرُ إبراهيمُ عبد الفتاح طوقان في قضاءِ نابلس بفلسطين سنة 1905 م وهو ابن لعائلة طوقان الثرية .

- تلقى دروسه الابتدائية في المدرسة الرشيدية في نابلس ، وكانت هذه المدرسة تنهج نهجاً حديثاً مغايراً لما كانت عليه المدارس في أثناء الحكم التركي ؛ وذلك بفضل أساتذتها الذين درسوا في الأزهر ، وتأثروا في مصر بالنهضة الأدبية والشعرية الحديثة .

- ثم أكملَ دراسَتَه الثانوية بمدرسة المطران في الكلية الإنجليزية في القدس عام 1919 حيث قضى فيها أربعة أعوام ، وتتلمذ على يد " نخلة زريق" الذي كان له أثر كبير في اللغة العربية والشعر القديم على إبراهيم .

- بعدها التحق بالجامعة الأمريكية في بيروت سنة 1923ومكث فيها ست سنوات نال فيها شهادة الجامعة في الآداب عام 1929م ، ثم عاد ليدرّس في مدرسة النجاح الوطنية بنابلس .

- انتقل للتدريس في الجامعة الأمريكية وعَمِلَ مدرساً للغة العربية في العامين (1931 – 1933 ) ثم عاد بعدها إلى فلسطين .

- وفي العام 1936 تسلم القسم العربي في إذاعة القدس وعُين مُديراً للبرامجِ العربية ، وأقيل من عمله من قبل سلطات الانتداب عام 1940. – ثم انتقل إلى العراق وعملَ مدرساً في مدرسة دار المعلمين ، ثم عاجله المرض فعاد مريضاً إلى وطنه .

- كان إبراهيم مهزول الجسم ، ضعيفاً منذ صغره ، نَمَت معه ثلاث علل حتى قضت عليه ، اشتدت عليه وطأة المرض حيث توفي في مساء يوم الجمعة 2 أيار عام 1941م . وهو في سن الشباب لم يتجاوز السادسة والثلاثين من عمره .

- نشر شعره في الصحف والمجلات العربية ، وقد نُشر ديوانه بعد وفاته تحت عنوان: " ديوان إبراهيم طوقان".

أعماله الشعرية:
1. ديوان إبراهيم طوقان (ط 1: دار الشرق الجديد، بيروت، 1955م).
2. ديوان إبراهيم طوقان (ط 2: دار الآداب، بيروت، 1965م).
3. ديوان إبراهيم طوقان (ط 3: دار القدس، بيروت، 1975م).
4. ديوان إبراهيم طوقان (ط 4: دار العودة، بيروت، 1988م).

أعماله الأخرى:
1. الكنوز؛ ما لم يعرف عن إبراهيم طوقان/ مقالات ، أحاديث إذاعية ، قصائد لم تنشر ، رسائل ومواقف . إعداد المتوكل طه (ط 1: دار الأسوار- عكا. ط 2: دار الشروق، عمّان ، بيروت

ملائكة الرحمة


بيضُ الحَمَائِـمِ حَسْبُهُنَّهْ أَنِّي أُرَدِّدُ سَجْعَهُنَّـهْ
في كُلِّ رَوْضٍ فَوْق َ دَانِيَـةِ القُطُوفِ لَهُنَّ أَنَّـهْ
وَتَخَالُهُـنَ بلاَ رُؤُوسٍ حِينَ يُقْبلُ لَيْلُهُنَّـهْ
فَإذَا صَلاَهُـنَّ الهَجيرُ هَبَبْنَ نَحْوَ غَدِيرِهِنَّـهْ
فَإذَا وَقَعْـنَ عَلَى الغَدِيـرِ تَرَتَّبَتْ أَسْرَابُهُنَّـهْ
كُـلٌّ تُقَبِّـلُ رَسْمَهَـا في المَاءِ سَاعَةَ شُرْبهِنَّـهْ
يَقَـعَ الرَّشَـاشُ إذَا انْتَفَضْنَ لآلِئَاً لِرُؤُوسِهِنَّـهْ
تُنْبيكَ أَجْنِحَةٌ تُصَفِّـقُ كَيْفَ كَانَ سُرُورُهُنَّـهْ
كَمْ هِجْنَـنِي فرَوَيْـتُ عَنْهُنَّ الهَدِيلَ … فَدَيْتُهُنَّهْ
الروضُ كالمُستشـفيـاتِ دَواؤُها إيْناسُهُنَّـهْ
يَشْفـي العليـلَ عناؤُهُـنَّ وعَطْفُهُنَّ ولُطْفُهُنَّـهْ
مَهْـلاً فعندي فـارِقٌ بينَ الحَمَامِ وبَيْنَهُنَّـهْ
أمّا جَمِيـلُ المُحْسِنَـاتِ ففي النَّهَارِ وفي الدّجَنَّـهْ
وَيَطِرْنَ بَعْدَ الإِبْتِـرَادِ إِلى الغُصُونِ مُهُودِهِنَّـهْ
تُنْبيكَ أَجْنِحَةٌ تُصَفِّـقُ كَيْفَ كَانَ سُرُورُهُنَّـهْ
وَتَمِيلُ نَشْـوَانَاً - وَلاَ خَمْرٌ - بعَذْبِ هَدِيلِهِنَّهْ
كَمْ هِجْنَـنِي رَوَيْـتُ عَنْهُنَّ الهَدِيلَ … فَدَيْتُهُنَّهْ
المُحْسِنَـاتُ إلى المريـضِ غَدَوْنَ أشباهاً لَهُنَّـهْ
الروضُ كالمُستشـفيـاتِ دَواؤُها إيْناسُهُنَّـهْ
مـا الكَهْرَبـاءُ وطِبُّـهَا بأَجَلَّ من نَظَرَاتِهِنَّـهْ
يَشْفـي العليـلَ عناؤُهُـنَّ وعَطْفُهُنَّ ولُطْفُهُنَّـهْ
مُـرُّ الدَّواءِ بفيكَ حُلْوٌ من عُذوبَةِ نُطْقِهِنَّـهْ
مَهْـلاً فعندي فـارِقٌ بينَ الحَمَامِ وبَيْنَهُنَّـهْ
فَلَرُبّما انقطَـعَ الحَمَائِـمُ في الدُّجَى عن شَدْوِهِنَّـهْ
أمّا جَمِيـلُ المُحْسِنَـاتِ ففي النَّهَارِ وفي الدّجَنَّـهْ



إيليا أبو ماضي


ولد ابو ماضي في قرية "المحيدثة" من قرى لبنان سنة 1891
وفي احدى مدارسها الصغيرة درس ثم غادرها في سنّ الحادية عشرة إلى الاسكندرية ومنها إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث كان أحد أعضاء الرابطة القلمية البارزين.

دواوينه:
ـ تذكار الماضي.
ـ الجداول.
ـ الخمائل.


كن بلسما

كـن بـلـسماً إن صار دهرك أرقما وحـلاوة إن صـار غـيـرك عـلـقما
إن الـحـيـاة حـبـتـك كـلَّ كـنـوزهـا لا تـبخلنَّ على الحياة ببعض ما ..
أحـسـنْ وإن لـم تـجـزَ حـتى بالثنا أيَّ الجزاء الغيثُ يبغي إن همى ؟
مَــنْ ذا يــكـافـئُ زهـرةً فـواحـةً ؟ أو مـن يـثـيـبُ الـبـلـبل المترنما ؟
يـاصـاحِ خُـذ عـلـم الـمـحبة عنهما إنـي وجـدتُ الـحـبَّ عـلـمـا قـيـمـا
لـو لـم تَـفُـحْ هذي ، وهذا ما شدا ، عـاشـتْ مـذمـمـةً وعـاش مـذمـمـا
أيـقـظ شـعـورك بـالـمـحبة إن غفا لـولا الـشعور الناس كانوا كالدمى
أحبب فيغدو الكوخ كونا نيرا وابغض فيمسي الكون سجنا مظلما


إبراهيم نصر الله

من مواليد عمان، من أبوين فلسطينيين، اقتُلعا من أرضهما عام 1948، درس في مدارس وكالة الغوث في مخيم الوحدات، وأكمل دراسته في مركز تدريب عمان لإعداد المعلمين. غادر إلى السعودية حيث عمل مدرسا لمدة عامين 1976-1978، عمل في الصحافة الأردنية من عام 1978-

من أعماله:

الشعر:
الخيول على مشارف المدينة – 1980، نعمان يسترد لونه – 1984، أناشيد الصباح – 1984، الفتى والنهر والجنرال-1987، عواصف القلب-1989، حطب أخضر-1991، فضيحة الثعلب 1993، الأعمال الشعرية (مجلد) - 1994، شرفات الخريف - 1996، كتاب الموت والموتى- 1997، بسم الأم والابن –1999.

نُشرت مختارات من قصائده بالإنجليزية، والروسية، والبولندية، والتركية، والفرنسية، والألمانية.

الروايات:
براري الحمى – 1885 (ثلاث طبعات)، الأمواج البرية – سردية 1988 (خمس طبعات)، عو 1990 (طبعتان)، مجرد 2 فقط 1992 (طبعتان)، طيور الحذر 1996 (ثلاث طبعات)، حارس المدينة الضائعة –1998- بيروت، طفل الممحاة 2000.

تمت ترجمة روايته "براري الحمى" إلى الإنجليزية، و إلى الإيطالية والفرنسية.

كتب أخرى:
- جرائم المنتصرين - السينما حرية الإبداع ومنطق السوق.

معارض:
- كتاب يرسمون - معرض مشترك لثلاثة كتاب – عمان 1993. مشاهد من سير عين.
– معرض فوتوغرافي، دارة الفنون – عمان 1993.

نال سبع جوائز على أعماله الشعرية والروائية منها:
- جائزة عرار للشعر1991، جائزة تيسير سبول للرواية 1994، جائزة سلطان العويس للشعر العربي 1997.


الناجون ..

على بابنا ساهرونَ هنا

منذُ عامٍ على بابنا ساهرونْ

بكاملِ حنطتِهم والدماءِ

يَدقّونَ أضلاعنا كي نَراهُمْ

وفي آخر الليلِ يرتحلونْ

يطوفونَ حولَ المدينةِ سَبْعاً

كشمسِ المدى

وامتدادِ الصدى

وبناياتِهم يذبحونَ السُّكونْ

يحفُّ بهم ضوؤهمْ وطيورٌ

سنابلُ عاليةٌ

وأيائلُ بيضاءُ

في ظلِّها يسبَحونْ

اياد السخني
14-12-2006, 06:04 PM
أدونيس

اسمه علي أحمد سعيد إسبر, و (أدونيس) هو لقب اتخذه منذ 1948.

ولد عام 1930 لأسرة فلاحية فقيرة في قرية (قصابين) من محافظة اللاذقية. لم يعرف مدرسة نظامية قبل سن الثالثة عشرة, لكنه حفظ القرآن على يد أبيه, كما حفظ عددًا كبيرًا من قصائد القدامى.

في ربيع 1944, ألقى قصيدة وطنية من شعره أمام رئيس الجمهورية السورية حينذاك, والذي كان في زيارة للمنطقة. نالت قصيدته الإعجاب, فأرسلته الدولة إلى المدرسة العلمانية الفرنسية في (طرطوس); فقطع مراحل الدراسة قفزًا, وتخرج من الجامعة مجازًا في الفلسفة.

التحق بالخدمة العسكرية عام 1954, وقضى منها سنة في السجن بلا محاكمة بسبب انتمائه -وقتذاك- للحزب السوري القومي الاجتماعي الذي تركه عام 1960. غادر سوريا إلى لبنان عام 1956, حيث التقى بالشاعر يوسف الخال, وأصدرا معًا مجلة (شعر) في مطلع عام 1975. ثم أصدر أدونيس مجلة (مواقف) بين عامي 1969 و 1994. درّس في الجامعة اللبنانية, ونال دكتوراه الدولة في الأدب عام 1973, وأثارت أطروحته (الثابت والمتحول) سجالاً طويلاً.

بدءًا من عام 1981, تكررت دعوته كأستاذ زائر إلى جامعات ومراكز للبحث في فرنسا وسويسرا والولايات المتحدة وألمانيا. تلقى عددًا من الجوائز اللبنانية والعالمية وألقاب التكريم. وترجمت أعماله إلى ثلاث عشرة لغة .

غادر بيروت في 1985 متوجها ري باريس بسبب ظروف الحرب.
حصل سنة 1986 على الجائزة الكبرى ببروكسيل.
ثم جائزة التاج الذهبي للشعر مقدونيا- أكتوبر 97

المؤلفات :
قصائد أولى ط 1، دار مجلة شعر بيروت، 1957
أوراق في الريح، ط أ دار مجلة شعر بيروت، 1958
أغاني مهيار الدمشقي، ط 1 ، دار مجلة شعر، بيروت، 1961
كتاب التحولات والهجرة في أقاليم النهار والليل
المسرح والمرايا، ط 1 دار الآداب، بيروت 1968
وقت بين الرماد والورد، ط 1، دار العودة بيروت 1970
هذا هو اسمي، دار الآداب بيروت 1980
مفرد بصيغة الجمع، ط 4، دار العودة بيروت 1977
كتاب القصائد الخمس، ط 1، دار العودة بيروت 1979
كتاب الحصار، دار الآداب بيروت 1985
شهوة تتقدم في خرائط المادة، دار توبقال للنشر الدار البيضاء 1987
احتفاء بالأشياء الواضحة الغامضة دار الآداب، بيروت 1988
أبجدية ثانية دار توبقال البيضاء 1994
الكتاب أمس المكان الآن - دار الساقي بيروت لندن 1995
مختارات من شعر يوسف الخال، دار مجلة شعر بيروت، 1962
أدونيس مع والدته
ديوان الشعر العربي الكتاب الأول، المكتبة العصرية بيروت 1964
الكتاب الثاني، المكتبة العصرية، بيروت 1964
الكتاب الثالث، المكتبة العصرية، بيروت 1968
مختارات من شعر السياب، دار الآداب بيروت 1967
مختارات من شعر شوقي (مع مقدمة) دار العلم للملايين بيروت 1982
مختارات من شعر الرصافي (مع مقدمة) دار العلم للملايين، بيروت 1982
مختارات من الكواكبي (مع مقدمة) دار العلم للملايين، بيروت 1982
مختارات من محمد عبده (مع مقدمة) دار الحلم للملايين، بيروت 1983
مختارات من محمد رشيد رضى (مع مقدمة) دار العلم للملايين، بيروت 1983
مختارات من شعر الزهاوي (مع مقدمة) دار العلم للملايين، بيروت 1983 (الكتب الستة الأخيرة، وضعت بالتعاون مع خالدة سعيد)
مسرح جورج شحادة
حكاية فاسكو، وزارة الإعلام الكويت 1972
السيد بوبل، وزارة الأعلام الكويت 1972
مهاجر بريسبان، وزارة الإعلام الكويت 1973
البنفسج وزارة الإعلام الكويت 1973
السفر، وزارة الإعلام الكويت 1975
سهرة الأمثال، وزارة الإعلام الكويت 1975
الأعمال الشعرية الكاملة لسان جون بيرس
منارات، وزارة الثقافة والإرشاد القومي، د مشق 1976
منفى، وقصائد أخرى، وزارة الثقافة والإرشاد القومي، دمشق 1978
مسرح راسين
فيدر ومأساة طيبة أو الشقيقان العدوان، وزارة الإعلام، الكويت 1979
الأعمال الشعرية الكاملة لإيف بونفوا، وزارة الثقافة، دمشق 1986
الأعمال الشعرية الكاملة ديوان أدونيس، ط 1 دار العودة بيروت 1971
الأعمال الشعرية الكاملة، دار العودة بيروت 1985. ط 5، دار العودة بيروت 1988
مقدمة للشعر العربي، ط 1، دار العودة، بيروت، 1971
زمن الشعر، ط 1، دار العودة، بيروت 1972
الثابت والمتحول، بحث في الإتباع والإبداع عند العرب
الأصول
تأصيل الأصول
صدمة الحداثة وسلطة الموروث الديني
صدمة الحداثة وسلطة الموروث الشعري دار الساقي،
فاتحة لنهايات القرن، الطعبة الأولى، دار العودة بيروت 1980
سياسة الشعر، دار الآداب، بيروت 1985
الشعرية العربية، دار الآداب، بيروت 1985
كلام البدايات، دار الآداب، بيروت '1990
الصوفية و السوريالية، دار الساقي، بيروت، 1992
النص القرآني و آفاق الكتابة، دار الآداب، بيروت 1993
النظام والكلام، دار الآداب، بيروت 1993
هاأنت أيها الوقت، دار الآداب، بيروت 1993. سيرة ثقافية.@

الجوائز:
جائزة الشعر السوري اللبناني - منتدى الشعر الدولي في بيتسبورغ -أمريكا - 1971
جائزة جان مارليو للآداب الاجنبية _ فرنسا _ 1993
جائزة فيرونيا سيتا دي فيامو روما _ ايطاليا 1994 _
جائزة ناظم حكمت _ اسطنبول _ 1995
جائزة البحر المتوسط للأدب الاجنبي _ باريس
و جائزة المنتدى الثقافي اللبناني _ باريس 1997
جائزة التاج الذهبي للشعر مقدونيا- أكتوبر1998
جائزة نونينو للشعر - ايطاليا 1998
جائزة ليريسي بيا _ ايطاليا _ 2000


لم يعد غير الجنون

إنني ألمحهُ الآنَ على شبّاك بيتي

ساهرًا بين الحجار الساهره

مثل طفلٍ علَّمته الساحره

أنَّ في البحر امرأه

حمَلتْ تاريخه في خاتمٍ

وستأتي

حينما تخمد نارُ المدفأه

ويذوب الليل من أحزانِه

في رماد المدفأه...

... ورأيت التاريخ في رايةٍ سوداء يمشي كغابةٍ

لم أُؤرّخْ عائشٌ في الحنين في النار في الثورة في

سحر سُمِّها الخلاَّق

وطني هذه الشرارة, هذا البرق في ظلمة الزمان

الباقي...




أسعد الجبوري

شاعر وروائي من مواليد العراق 1951

عضو اتحاد الكتاب العرب وعضو اتحاد الكتاب الدنمركيين وعضو الانسكلوبيديا العالمية للشعر بريطانيا .

أصدر في الشعر 1 ذبحت الوردة هل ذبحت الحلم 2 صخب طيور مشاكسة3 اولمبياد اللغة المؤجلة 4 ليس للرسم فواصل ليس للخطيئة شاشة 5 نسخة الذهب الأولى 6 طبران فوق النهار 7 الامبراطور

. كما صدرت له روايتان 1 التأليف بين طبقا الليل عن اتحاد الكتاب العرب ورواية الحمى المسلحة عن الدار العربية الأوروبية .

أسس مجلس طقوس ترأس تحريرها

مؤلفاته:

1- ذبحت الوردة - هل ذبحت الحلم - شعر - دمشق 1976.

2- صخب طيور مشاكسة - شعر - دمشق 1978.

3- أولمبياد اللغة المؤجلة - شعر 1980.

4- ليس للرسم فواصل، ليس للخطيئة شاشة - شعر 1981.

5-الامبراطور - شعر 1995.


الغراف

الليل ُ ،

خلف المرآة المحطومة ، يودع ُ

حيواناته على المدرجات .

ثمة شجيرة ،

وأنياب ذهبية تأكل أزرار

العنب على طاولة بلا مفاصل .

السلام ُ على زهرة الإنجاب .

السلام ُ على نهد الإسعاف .

السلام ُ على من يقود نيازكنا

إلى طاحونة التبغ ،

وهي ترفل ُ بالدفء

اياد السخني
14-12-2006, 06:14 PM
بدر شاكر السياب


ولد الشاعر بدر شاكر السياب في 25/12/1925 في قرية جيكور التي اغرم بها وهام أحدهما الآخر... وهي من قري قضاء (أبي الخصيب) في محافظة البصرة

للسياب اثار مطبوعة هي:
ازهار ذابلة (شعر)، اساطير (شعر)، المومس العمياء (ملحمة شعرية)، حفار القبور (قصيدة طويلة)، الاسلحة والاطفال (قصيدة طويلة)، مختارات من الشعر العالمي الحديث (قصائد مترجمة)، انشودة المطر (شعر)، المعبد الغريق (شعر)، منزل الاقنان (شعر)، شناشيل ابنة الجلبي (شعر)، ديوان بجزئين (اصدار دار العودة).

أما اثاره المخطوطة فهي:
زئير العاصفة (شعر)، قلب اسيا (ملحمة شعرية)، القيامة الصغري (ملحمة شعرية)، من شعر ناظم حكمت (تراجم)، قصص قصيدة ونماذج بشرية، مقالات وبحوث مترجمة عن الانكليزية منها السياسية والادبية.. مقالات وردود نشرها في مجلة الاداب... شعره الاخير بعد سفره إلي الكويت ولم يطبع في ديوانه الاخير (شناشيل ابنة الجلبي) قصائد من ايديث ستويل

أنشودة المطر

عيناكِ غابتا نخيلٍ ساعةَ السحَرْ ،

أو شُرفتان راح ينأى عنهما القمر .

عيناك حين تبسمان تورق الكرومْ

وترقص الأضواء ... كالأقمار في نهَرْ

يرجّه المجذاف وهْناً ساعة السَّحَر

كأنما تنبض في غوريهما ، النّجومْ ...

وتغرقان في ضبابٍ من أسىً شفيفْ

كالبحر سرَّح اليدين فوقه المساء ،

دفء الشتاء فيه وارتعاشة الخريف ،

والموت ، والميلاد ، والظلام ، والضياء ؛

فتستفيق ملء روحي ، رعشة البكاء

ونشوةٌ وحشيَّةٌ تعانق السماء

كنشوة الطفل إِذا خاف من القمر !

كأن أقواس السحاب تشرب الغيومْ

وقطرةً فقطرةً تذوب في المطر ...

وكركر الأطفالُ في عرائش الكروم ،

ودغدغت صمت العصافير على الشجر

أنشودةُ المطر ...

مطر ...

مطر ...

مطر ...



بدوي الجبل

هو محمد سليمان الأحمد (1981-1905)
شاعر سوري. من أعلام الشعر المعاصر في سوريا.
ولد في قرية ديفة بمحافظة اللاذقية
و درس في اللاذقية وبدأيكتب الشعر الوطني والقومي.
اتصل بالشيخ صالح العلي في جبال اللاذقية، وبيوسف العظمة وزير الدفاع في الحكومة الفيصلية. بعد دخول الفرنسيين إلى سوريا،
اعتقل في حماة ثم نقل إلى بيروت فاللاذقية قبل أن يطلق سراحه.
استماله الفرنسيون بعد تقسيم سوريا فعينوه نائباً في المجلس التمثيلي لما سمي "دولة العلويين".
لكنه غير اتجاهه السياسي فيما بعد وانضم إلى الكتلة الوطنية وأصبح من معارضي الانفصال.
انتخب نائباً في المجلس النيابي 1937 وأعيد انتخابه عدة مرات.
ضيق عليه الفرنسيون بسبب معارضته فلجأ إلى العراق عام 1939.
عاد إلى دمشق ثم اللاذقية، فاعتقله الفرنسيون وأطلقوا سراحه بعد 8 أشهر.
تولى عدة وزارات منها الصحة 1954 والدعاية والأنباء. غادر سوريا 1956 متنقلاً بين لبنان وتركيا وتونس قبل أن يستقر في سويسرا.
عاد إلى سوريا 1962. معظم شعره وطني وقومي، ولكنه نظم أيضاً الكثير في الغزل.

الكعبة الزهراء

بنور على أم القرى و بطيب غسلت فؤادي من أسى و لهيب
لثمت الثّرى سبعا و كحّلت مقلتي بحسن كأسرار السماء مهيب
و أمسكت قلبي لا يطير إلى (منى) بأعبائه من لهفة و وجيب
فيا مهجتي : وادي الأمين محمد خصيب الهدى : و الزرع غير خصيب
هنا الكعبة الزّهراء . و الوحي و الشذا هنا النور. فافني في هواه و ذوبي
و يا مهجتي : بين الحطيم و زمزم تركت دموعي شافعا لذنوبي
و في الكعبة الزهراء زيّنت لوعتي و عطّر أبواب السماء نحيبي



(الأخطل الصغير )
هو بشارة بن عبدالله بن الخوري المعروف بـ (الأخطل الصغير).
ـ ولد في بيروت عام 1885، وتوفي فيها عام 1968.
ـ تلقى تعليمه الأولي في الكتاب ثم أكمل في مدرسة الحكمة والفرير وغيرهما من مدارس ذلك العهد.
ـ أنشأ جريدة البرق عام 1908، واستمرت في الصدور حتى بداية عام 1933، عنما أغلقتها السلطات الفرنسية وألغت امتيازها نهائياً. وكانت قد توقفت طوعياً أثناء سنوات الحرب العالمية الأولى.
ـ حياته سلسلة من المعارك الأدبية والسياسية نذر خلالها قلمه وشعره للدفاع عن أمته وإيقاظ هممها ضد الاستعمار والصهيونية.
ـ كانت لغة القرآن الكريم ـ اللغة العربية ـ ديدنه ومدار اعتزازه وفخره.
ـ اتسم شعره بالأصالة، وقوة السبك والديباجة، وجزالة الأسلوب، وأناقة العبارة، وطرافة الصورة، بالإضافة إلى تنوع الأغراض وتعددها.
ـ وقد تأثر الأخطل الصغير بحركات التجديد في الشعر العربي المعاصر ويمتاز شعره بالغنائية الرقيقة والكلمة المختارة بعناية فائقة. ـ صدر له ديوان (الهوى والشباب) 1953، وديوان (شعر الأخطل الصغير) 1961.
ـ طارت شهرة الأخطل الصغير في الأقطار العربية، وكرم في لبنان والقاهرة.



ياجهادا صفق المجد له

ـ يا جهاداً صَفَّقَ المجد له:

سائل العلياء عنا والزمانا

هل خفرنا ذمَّةً مُذْ عرفانا

المروءاتُ التي عاشت بنا

لم تزل تجري سعيراً في دِمانا

اياد السخني
14-12-2006, 06:25 PM
جبران خليل جبران

جبران خليل جبران ولد في 6 يناير 1883 في بلدة بشراي شمال لبنان وتوفي في نيويورك 10 ابريل 1931 بداء السل ، سافر مع امه واخوته الى امريكا عام 1895 ، فدرس فن التصوير وعاد الى لبنان ، وبعد اربع سنوات قصد باريس حيث تعمق في فن التصوير ، عاد الى الولايات الامريكية المتحدة ، واسس مع رفاقه "الرابطة القلمية" وكان رئيسها .

ادبه:
كان في كتاباته اتجاهين ، احدهما يأخذ بالقوة ويثور على العقائد والدين ، والاخر يتتبع الميول ويحب الاستمتاع بالحياة .

مؤلفاته:
ألّف باللفة العربية :
دمعة وابتسامة.
الاروح المتمردة.
الاجنحة المتكسرة.
العواصف.

ألّف باللغة الانجليزية :
النبي (بالانجليزية The Prophet) مكون من 26 قصيدة شعرية وترجم الى ما يزيد على 20 لغة.
المجنون .
رمل وزبد (بالانجليزية Sand and Foam).
يسوع ابن الانسان (بالانجليزية Jesus, The Son of Man).

لبنان في أسمى المعاني لم يزل

لبنان في أسمى المعاني لم يزل لأولي القرائح مصدر الإيحاء
جبل أناف على الجبال بمجده وأناف شاعره على الشعراء
يا أكرم الإخوان قد أعجزتني عن أن أجيب بما يشاء وفائي
مهما أجد قولي فليس مكافئا قولا سموت به على النظراء


سعيد عقل

شاعر من لبنان
ولد في بلدة زحلة عام 1912 ميلادي
ـ لم يكمل تحصيلة العالي
ـ عمل في التعليم والصحافة
ـ صدرت له عدة دواوين منها :
-بينت يفتاح 1935
-المدلية 1935
-المدلية 1937
ـ رندلي 1950
-يارا

شام يا ذا السيف

شامُ يا ذا السَّـيفُ لم يَِغي يا كَـلامَ المجدِ في الكُتُبِ
قبلَكِ التّاريـخُ في ظُلمـةٍ بعدَكِ استولى على الشُّهُبِ
لي ربيـعٌ فيـكِ خبَّأتُـهُ مِـلءَ دُنيا قلبـيَ التّعِـبِ
يومَ عَينَاها بِسـاطُ السَّما والرِّمَاحُ السودُ في الهُدُبِ
تلتوي خَصـراً فأومي إلى نغمـةِ النّـايِ ألا انتَحِبي
أنا في ظِـلِّكَ يا هُدبَـها أحسُـبُ الأنجُـمَ في لُعَبي
طابتِ الذكرى فَمَنْ رَاجِعٌ بي كما العودُ إلى الطربِ؟
شـامُ أهلوكِ إذا همْ على نُـوَبٍ ، ٍقلبي على نُـوبِ
أنا أحـبابيَ شِـعري لهمْ مثلما سَـيفي وسَـيفُ أبي
أنا صَـوتي مِنكَ يا بَرَدَى مثلما نَبعُـك مِـن سُـحُبي
ثلـجُ حَرْمُـونَ غَذَانا مَعاً شامِخاً كالعِـزِّ في القُـبَبِ
وَحَّـدَ الدُنيا غَـداً جَبَـلٌ لاعِـبٌ بالرّيـحِ والحِقَـبِ



عبدالحميد الصائح

عبدالحميد كاظم الصائح
مكان الميلاد: العراق - الناصرية

* متخرج في اكاديمية الفنون/بغداد عام 1988

صدر له "
- المكوث هناك/.شعر 1986بعداد
- وقائع مؤجلة/شعر.بيروت.1992
- نحت الدم/شعر.1992
- الخروج دخولا/مسرحيات.بيروت1992
- عذر الغائب/شعر.1997
- قصيدة العراق/شعر 1998
- الأرض أعلاه – نصوص- ‏2003‏‏ صحفي وناشط في حقوق الانسان


تقول العراق

تقولٌ : " العراقْ "

أحسّ ُارتباكَ الحواسْ

دوارٌ وحمّى ونارْ

فمنْ أنتَ . ماذا دهاكْ؟

ومابي : ليختلطَ الحبُ بالحربِ

والخمرةُ بالدمّ

ان مرّ سمعي العراقْ؟

تقولُ : العراقْ

وتجهلُ أنّ الذي ينطقُ اسمَكْ

يسميّ مجازاً به كلَّ شيء

وأحسدُها

أن قلباً لها كالجليدْ

وعينين هادئتين

فماً رائجاً لم يجفْ حينَ قالتْ " العراق "


عبدالرزاق عبدالواحد

ــ عبدالرزاق عبدالواحد فياض المراني
ــ ولد في بغداد عام 1930
ــ تخرج في دار المعلمين العالية ــ قسم اللغة العربية
ــ عمل في التدريس وشغل أكثر من منصب في وزارة الثقافة والاعلام .
ــ من دواوينه :
لعنة الشيطان
1950 ، طيبة 1956 ،
النشيد العظيم 1959
، أوراق على رصيف الذاكرة 1969 ،
خيمة على مشارف الأربعين
1970 ، الخيمة الثانية 1975 ،
سلاما يامياه الأرض 1984 ،
هو الذي رأى 1986 ،
البشير 1987
ياسيد المشرقين ياوطني 1988 ،
الأعمال الكاملة 1991 ،
ياصبر أيوب 1993 ،
قصائد في الحب والموت


المنعطف

الحمد لله يبقى المجد ، والشرفُ ان العراق أمامي حيثما اقفُ
وأن عيني بها من ضوئه ألق هدبي عليه طوال الليل يأتلفُ
وأن لي أدمعا فيه ومبتسما ولي دم مثلما أبناؤه نزفوا
الحمد لله أني ما ازال الى وجه العراق اصلي حين اعتكفُ

اياد السخني
14-12-2006, 06:36 PM
عبدالوهاب البياتي

شاعر عراقي معاصر،
ولد في بغداد عام 1926
تخرج بشهادة اللغة العربية وآدابها 1950م، واشتغل مدرساً 1950-1953م، ومارس الصحافة 1954م مع مجلة "الثقافة الجديدة" لكنها أغلقت، وفصل عن وظيفته، واعتقل بسبب مواقفه الوطنية. فسافر إلى سورية ثم بيروت ثم القاهرة. وزار الاتحاد السوفييتي 1959-1964م، واشتغل أستاذاً في جامعة موسكو، ثم باحثاً علمياً في معهد شعوب آسيا، وزار معظم أقطار أوروبا الشرقية والغربية. وفي سنة 1963 أسقطت عنه الجنسية العراقية، ورجع إلى القاهرة 1964م وأقام فيها إلى عام 1970.

توفي سنة 1999.

مؤلفاته:

1- ملائكة وشياطين - شعر - بيروت 1950.

2- أباريق مهشمة - شعر - بغداد 1954.

3- المجد للأطفال والزيتون - شعر - القاهرة 1956.

4- رسالة إلى ناظم حكمت وقصائد أخرى - شعر - بيروت 1956.

5- أشعار في المنفى - شعر - القاهرة - 1957.

6- بول ايلوار مغني الحب والحرية - ترجمة مع أحمد مرسي - بيروت 1957.

7- اراجون شاعر المقاومة- ترجمة مع أحمد مرسي- بيروت 1959.

8- عشرون قصيدة من بريلن - شعر - بغداد 1959.

9- كلمات لا تموت - شعر - بيروت 1960.

10- محاكمة في نيسابور- مسرحية - بيروت 1963.

11- النار والكلمات - شعر - بيروت 1964.

12-قصائد - شعر - القاهرة 1965.

13- سفر الفقر والثورة - شعر - بيروت 1965.

14- الذي يأتي ولا يأتي - شعر - بيروت 1966.

15- الموت في الحياة - - شعر - بيروت 1968.

16- عيون الكلاب الميتة - شعر - بيروت 1969.

17- بكائية إلى شمس حزيران والمرتزقة - شعر - بيروت 1969.

18- الكتابة على الطين - شعر - بيروت 1970.

19- يوميات سياسي محترف - شعر - بيروت 1970.

20- تجربتي الشعرية بيروت 1968.

21- قصائد حب على بوابات العالم السبع- - شعر - بغداد 1971.

22- كتاب البحر - شعر - بيروت 1972.

23- سيرة ذاتية لسارق النار- - شعر - بيروت 1974.

24- قمر شيراز - شعر - بيروت 1978.

مذكرات رجل مجهول

8 نيسان

أنا عامل , ادعى سعيد

من الجنوب

أبواي ماتا في طريقهما الى قبر الحسين

و كان عمري آنذاك

سنتين - ما اقسى الحياة

و أبشع الليل الطويل

و الموت في الريف العراقي الحزين -

و كان جدي لا يزال

كالكوكب الخاوي , على قيد الحياة


عمر أبو ريشة

هوعمر أبو ريشة أبوه شافع ولد عمر في منبج عام 1910م وفيها ترعرع ودرج وانتقل منها إلى حلب فدخل مدارسها الابتدائية ثم أدخله أبوه الجامعة الأمريكية في بيروت ثم سافر إلى انكلترا عام 1930 ليدرس في جامعتها على الكيمياء الصناعية وهناك زاد تعلقه بالدين الإسلامي وأراد أن يعمل للدعاية له في لندن ، وراح يتردد على جامع لندن يصاحب من يصاحب ويكتب المقالات الكثيرة في هذا الميدان ، ثم انقلب عمر إلى باريس وعاد إلى حلب عام 1932 ولم يعد بعدها إلى انكلترا، اشترك في الحركة الوطنية في سوريا إيام الاحتلال وسجن عدة مرات وفر من الأضطهاد الفرنسي ، كما ثار على الأوضاع في سوريا بعد حصولها على الاستقلال وقد آمن بوحدة الوطن العربي وانفعل بأحداث الأمة الاسلامية

ولقد كانت كارثة فلسطين بعيدة الأثر في نفسه فله شعر في نكبة فلسطين كثير وله ديوان باسم ( بيت وبيتان ) وديوان باسم ( نساء ) وله مسرحية باسم ( علي ) ولأخرى باسم ( الحسين ) ومسرحية باسم ( تاج محل )وله ديوان باسم ( كاجوراو )ومجموعة قصائد باسم 0 حب ) ومجموعة شعرية باسم ( غنيت في مأتمي )، وله مسرحية شعرية سمها ( رايات ذي قار ) أنشأها قبيل عشرين سنة وجعلها في أربعة فصول وله مسرحية باسم ( الطوفان ) وله ملحمة 0 ملاحم البطولة في التاريخ الإسلامي ) وهي اثني عشر ألف بيت وله ديوان شعر باللغة الانكليزية 0

عمل سفيرا لسوريا في عدة دول ( الارجنتين والبرازيل وتشيلي والسعودية ) وتوفي عام 1990م وقد جمعت قصائده في مجموعة كاملة تحمل اسمه .

وداع

قفي ، لا تخجلي مني فما أشقاك أشقاني

كلانا مرَّ بالنعمى مرور المُتعَبِ الواني

وغادرها .. كومض الشوق في أحداق سكرانِ

قفي ، لن تسمعي مني عتاب المُدْنَفِ العاني

فبعد اليوم ، لن أسأل عن كأسي وندماني

خذي ما سطرتْ كفاكِ من وجدٍ وأشجانِ

صحائفُ ... طالما هزتْ بوحيٍ منك ألحاني

خلعتُ بها على قدميك حُلم العالم الفاني!

لنطوٍ الأمسَ ، ولنسدلْ عليه ذيل نسيانِ

فإن أبصرتني ابتسمي وحييني بتحنانِ

وسيري ، سير حالمةٍ وقولي .... كان يهواني!


عمر الفرّا

شاعر شعبي سوري. ولد في تدمر ودرس فيها وفي حمص. بدأ كتابة الشعر الشعبي منذ عمر الثالثة عشرة.

عمل بالتدريس في حمص لمدة 17 عاماً ثم تفرغ للأعمال الأدبية. معظم قصائده بالعامية البدوية. أشهر قصائده "قصة حمدة" التي تتحدث عن معاناة فتاة بدوية أرادت عائلتها إجبارها على الزواج من ابن عمها.

له ديوان "كل ليلة" بالعامية و"الغريب" بالفصحى

ما أريدك

ما أريدك …

ما أريدك حتى لو

تذبحني بيدك

ما أريدك

إِبن عمي … ومثل اخويَ

ودم وريدي

من وريدك

أما خطبه

لا يا عيني

لاني نعجه

تشتريها

ولاني عبده

من عبيدك

ما أريدك

هذي القصه

قصة حمده

حمده الرمش اللي

يتحدّا

الرمش اللياخذ قلب الناس

الرمش اللي

ما عمرو ودّا

* * *

حمده كانت

أجمل ورده

بوجه الريح .. وصمدت مده

حمده كانت

نقطه بمصحف

تحدت كل سيوف الرده

اليوم الأول

تحدت حمده

اليوم الثاني

صرخت حمده

اليوم الثالث

نزلت دمعه

اليوم الرابع .. يوم الجمعه

دخلت أمها غرفة حمده

انشدهت

رجفت

عيون تجذّب

قلب يلجلج

خافت … شافت

جسم مثلج

شَعر تناثر

فوق مخده

صاحت …

جاوب مِرْوَد كحله

ماتت حمده .. ماتت حمده

* * *

ثوب المخمل ..

مراية حمده

المشط … البكله

كلهم صاحو …

والصوت الرايح

ما ودّا

تبجي كل رمال الصحرا

وتبجي كل بنيه حرّه

حتى طير الورور

ناح

وفوق ترابج

مرّغ خده

تغطّي حمده

برد الصيف

المثل السيف

يمّرض عينج

خايف إنها تمرض عينج

تعطّي حمده

تهنّي حمده …

هالأرض اللي

تحت اجرينا

أكرم مِ للي .. فوكَ بمده

تهنّي حمده

* * *

حلفت أمي …

وكل نسوان الديرة

شهدن

إنهن شافن

بليلة جمعه

فوكَ القبر الضامم حمده

حلفن إنهن شافن

شمعه

الشمعه شمعة نور

وعليَّت

عليَت. عليَت .. فوق .. لفوق

لفوقاللي

ما تعرف حده

وحلفن إنهن سمعن حمده

من جوّات القبر تصيح

تصيح وتنده

ما أريدك


مصطفى وهبي التل (عرار)

مصطفى وهبي التل :
ولد مصطفى وهبي بن صالح المصطفى اليوسف التل في مدينة إربد كبرى مدن شمال الأردن ، في 14 محرم 1317هـ الموافق 25 أيار 1899 م .
تلقى تعليمه الابتدائي في إربد ، ثم سافر إلى دمشق عام 1912 م
نفي إلى حلب وأكمل دراسته هناك ، حيث حصل على الشهادة الثانوية منها من المدرسة السلطانية .
في أواخر العشرينات درس القانون معتمدا على نفسه ، وتقدم لفحص وزارة العدلية فاجتازه وحصل على إجازة المحاماة عام 1930م.
حياته العملية :
عين معلما في مدرسة الكرك ، ثم حاكما اداريا لثلاث نواحي في الأردن ( وادي السير والزرقاء والشوبك ) .
واستلم مدعي عام السلط ثم عين رئيس تشريفات في الديوان العالي
ثم متصرف للبلقاء ( السلط ) بقي فيه لمدة اربعة أشهر ثم عزل واقتيد إلى سجن المحطة في عمّان .
بعد خروجه من السجن عمل بالمحاماة .
توفي يوم 24/5/1949م
كان يتقن التركية وتعلم الفرنسية والفارسية .
ترك العديد من الأثار النثرية إلى جانب ديوانه الشعري .
1. عشيات واد اليابس : وهو ديوانه الشعري .
2. بالرفاه والبنين - طلال - مشترك مع خليل نصر .
3. الأئمة في قريش .
4. أوراق عرار السياسية .
5. ترجمة رباعيات عمر الخيام .

توبة عن التوبة

وهمت فليس ما سميته الإيمان إيمانا

ولا هذا الذي قد خلته تقواك فحوانا

أتهذي بالسلو وقد غرام الغيد أضنانا

وقد للكأس تهفو نفس من يسلوه أحيانا

وذو الشوق القديم إذا تذكر عاد ولهانا

فدع عنك الهراء وقم نذع للناس إعلانا

ألا من يشتري بالحان والألحان تقوانا !

اياد السخني
14-12-2006, 06:46 PM
محمد الماغوط

ولد عام 1934 في مدينة سلمية التابعة لمحافظة حماه السورية
- يعتبر محمد الماغوط أحد أهم رواد قصيدة النثر في الوطن العربي.
- الأديب الكبير محمد الماغوط واحد من الكبار الذين ساهموا في تحديد هوية وطبيعة وتوجه صحيفة «تشرين» السورية في نشأتها وصدورها وتطورها، حين تناوب مع الكاتب القاص زكريا تامر على كتابة زاوية يومية ، تعادل في مواقفها صحيفة كاملة في عام 1975 ومابعد، وكذلك الحال حين انتقل ليكتب «أليس في بلاد العجائب» في مجلة«المستقبل» الأسبوعية،وكانت بشهادة المرحوم نبيل خوري (رئيس التحرير) جواز مرور ،ممهوراً بكل البيانات الصادقة والأختام الى القارئ العربي، ولاسيما السوري، لما كان لها من دور كبير في انتشار «المستقبل» على نحو بارز وشائع في سورية. ‏

من مؤلفاته :
1- حزن في ضوء القمر - شعر (دار مجلة شعر - بيروت 1959 )
2- غرفة بملايين الجدران - شعر (دار مجلة شعر - بيروت 1960)
3- العصفور الأحدب - مسرحية 1960 (لم تمثل على المسرح)
4- المهرج - مسرحية ( مُثلت على المسرح 1960 ، طُبعت عام 1998 من قبل دار المدى - دمشق )
5- الفرح ليس مهنتي - شعر (منشورات اتحاد الكتاب العرب - دمشق 1970)
6- ضيعة تشرين - مسرحية ( لم تطبع - مُثلت على المسرح 1973-1974)
7- شقائق النعمان - مسرحية
8- الأرجوحة - رواية 1974 (نشرت عام 1974 - 1991 عن دار رياض الريس للنشر)
9- غربة - مسرحية (لم تُطبع - مُثلت على المسرح 1976 )
10- كاسك يا وطن - مسرحية (لم تطبع - مُثلت على المسرح 1979)
11- خارج السرب - مسرحية ( دار المدى - دمشق 1999 ، مُثلت على المسرح بإخراج الفنان جهاد سعد)
12- حكايا الليل - مسلسل تلفزيوني ( من إنتاج التلفزيون السوري )
13- وين الغلط - مسلسل تلفزيوني (إنتاج التلفزيون السوري )
14- وادي المسك - مسلسل تلفزيوني
15- حكايا الليل - مسلسل تلفزيوني
16- الحدود - فيلم سينمائي ( إنتاج المؤسسة العامة للسينما السورية، بطولة الفنان دريد لحام )
17- التقرير - فيلم سينمائي ( إنتاج المؤسسة العامة للسينما السورية، بطولة الفنان دريد لحام)
18- سأخون وطني - مجموعة مقالات ( 1987- أعادت طباعتها دار المدى بدمشق 2001 )
19- سياف الزهور - نصوص ( دار المدى بدمشق 2001)


الوشم

الآن

في الساعة الثالثة من القرن العشرين

حيث لا شيء

يفصل جثثَ الموتى عن أحذيةِ الماره

سوى الاسفلت


حتى لم أعدْ أميّز قلمي من أصابعي

كلما قُرعَ بابٌ أو تحرَّكتْ ستاره

سترتُ أوراقي بيدي

كبغيٍّ ساعةَ المداهمه

من أورثني هذا الهلع

هذا الدم المذعور كالفهد الجبليّ

ما ان أرى ورقةً رسميةً على عتبه


محمود درويش
محمود درويش ، ولد عام 1941 في قرية البروة ( قرية فلسطينية مدمرة ، يقوم مكانها اليوم قرية احيهود ، تقع 12.5 كم شرق ساحل سهل عكا) ، وفي عام 1948 لجأ الى لبنان وهو في السابعة من عمره وبقي هناك عام واحد ، عاد بعدها متسللا الى فلسطين وبقي في قرية دير الاسد (شمال بلدة مجد كروم في الجليل) لفترة قصيرة استقر بعدها في قرية الجديدة (شمال غرب قريته الام -البروة-).

انضم محمود درويش الى الحزب الشيوعي في اسرائيل ، وبعد انهائه تعليمه الثانوي ، كانت حياته عبارة عن كتابة للشعر والمقالات في الجرائد مثل "الاتحاد" والمجلات مثل "الجديد" التي اصبح فيما بعد مشرفا على تحريرها ، وكلاهما تابعتان للحزب الشيوعي ، كما اشترك في تحرير جريدة الفجر .

لم يسلم من مضايقات الاحتلال ، حيث اعتقل اكثر من مرّة منذ العام 1961 بتهم تتعلق باقواله ونشاطاته السياسية ، حتى عام 1972 حيث نزح الى مصر وانتقل بعدها الى لبنان حيث عمل في مؤسسات النشر والدراسات التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية ، وقد استقال محمود درويش من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الحتجاجا على اتفاق اوسلو.

شغل منصب رئيس رابطة الكتاب والصحفيين الفلسطينيين وحرر في مجلة الكرمل ، واقام في باريس قبل عودته الى وطنه حيث انه دخل الى اسرائيل بتصريح لزيارة امه ، وفي فترة وجوده هناك قدم بعض اعضاء الكنيست الاسرائيلي العرب واليهود اقتراحا بالسماح له بالبقاء في وطنه ، وقد سمح له بذلك.
وحصل محمود درويش على عدد من الجوائز منها:

جائزة لوتس عام 1969.
جائزة البحر المتوسط عام 1980.
درع الثورة الفلسطينية عام 1981.
لوحة اوروبا للشعر عام 1981.
جائزة ابن سينا في الاتحاد السوفيتي عام 1982.
جائزة لينين في الاتحاد السوفييتي عام 1983.

شعره:
يُعد محمود درويش شاعر المقاومة الفلسطينة ، ومر شعره بعدة مراحل .

بعض مؤلفاته:

عصافير بلا اجنحة (شعر).
اوراق الزيتون (شعر).
عاشق من فلسطين (شعر).
آخر الليل (شعر).
مطر ناعم في خريف بعيد (شعر).
يوميات الحزن العادي (خواطر وقصص).
يوميات جرح فلسطيني (شعر).
حبيبتي تنهض من نومها (شعر).
محاولة رقم 7 (شعر).
احبك أو لا احبك (شعر).
مديح الظل العالي (شعر).
هي اغنية ... هي اغنية (شعر).
لا تعتذر عما فعلت (شعر).
عرائس.
العصافير تموت في الجليل.
تلك صوتها وهذا انتحار العاشق.
حصار لمدائح البحر (شعر).
شيء عن الوطن (شعر).
وداعا ايها الحرب وداعا ايها السلم (مقالات).

أمل

ما زال في صحونكم بقية من العسل

ردوا الذباب عن صحونكم

لتحفظوا العسل !

***

ما زال في كرومكم عناقد من العنب

ردوا بنات آوى

يا حارسي الكروم

لينضج العنب ..

***

ما زال في بيوتكم حصيرة .. وباب

سدوا طريق الريح عن صغاركم

ليرقد الأطفال

الريح برد قارس .. فلتغلقوا الأبواب ..

***


ممدوح عدوان

ولد في قرية قيرون (مصياف) عام 1941.
تلقى تعليمه في مصياف، وتخرج في جامعة دمشق حاملاً الإجازة في اللغة الانكليزية، عمل في الصحافة الأدبية، وبث له التلفزيون العربي السوري عدداً من المسلسلات والسهرات التلفزيونية.
عضو جمعية الشعر.

مؤلفاته:
1-المخاض- مسرحية شعرية- دمشق 1967.
2-الظل الأخضر -شعر- دمشق 1967.
3-الأبتر -قصة- دمشق 1970.
4-تلويحة الأيدي المتعبة -شعر- دمشق 1970.
5-محاكمة الرجل الذي لم يحارب -مسرحية- بغداد 1970.
6-الدماء تدق النوافذ -شعر- بيروت 1974.
7-أقبل الزمن المستحيل -شعر- 1974.
8-أمي تطارد قاتلها -شعر- بيروت 1977.
9-يألفونك فانفر -شعر- دمشق 1977.
10-ليل العبيد- مسرحية - دمشق 1977.
11-هملت يستيفظ متأخراً- مسرحية- دمشق 1977.
12-زنوبيا تندحر عداً- مسرحية.
13-لو كنت فلسطينياً- شعر.
14-مذكرات كازنتزاكي -ترجمة -جزآن- بيروت 1980-1983.
15-حكي السرايا والقناع - مسرحيتان- دمشق 1992- اتحاد الكتاب العرب.

بردى

متمهلاً يمشي .. وخوف الناس في عينيه كالمبضعْ

وطحالبٌ في ضَفّتيه تمصُّ صرخته فلا يُسمعْ

متوجعاً ينسالُ ،

بردته تكنِّس أرض شارعنا من الضوضاء

يمتص أحزان الصغار ، ويشرب الأوجاعَ لا يَشْبَعْ

والصخر يهجر قاسيون إليه مندفعاً

يُشقق راحتيه على الضفاف ولا يَمسُّ الماء

يحمرّ وجه النهر في حَنَقً يسيرُ بدمعه مُتْرَعْ

فإلى متى تتيمّم الأشجار عند الضفة الخضراء ؟

اياد السخني
14-12-2006, 06:53 PM
ميخائيل نعيمة

شاعر من لبنان ولد1889 في " بسكنا عام وتوفي عام 1988 ميلادي
ـ تخرج في دار المعلمين الروسية في الناصر ثم تابع تعليمه في روسيا وفي جامعة واشنطن
ـ من مؤسي الرابطة القلمية
ـ هاجر الى الولايات المتحدة ثم عاد الى لبنان
ـ له مؤلفات قصصية ونقدية ومسرحية كثير
وله ديوانان :
همس الجفون 1945
نجة الغروب
وصدرت له المجموعة الكاملة

أخي

أخي ! إنْ ضَجَّ بعدَ الحربِ غَرْبِيٌّ بأعمالِهْ

وقَدَّسَ ذِكْرَ مَنْ ماتوا وعَظَّمَ بَطْشَ أبطالِهْ

فلا تهزجْ لمن سادوا ولا تشمتْ بِمَنْ دَانَا

بل اركعْ صامتاً مثلي بقلبٍ خاشِعٍ دامٍ

لنبكي حَظَّ موتانا


نازك الملائكة

نازك الملائكة شاعرة عراقية تمثل أحد أبرز الأوجه المعاصرة للشعر العربي الحديث، الذي يكشف عن ثقافة عميقة الجذور بالتراث والوطن والإنسان

لنازك الملائكة العديد من المجاميع الشعرية والدراسات النقدية منها ما ضمها كتاب ومنها ما نشر في المجلات والصحف الأدبية، أما مجاميعها الشعرية فهي على التوالي:

عاشقة الليل 1947، شظايا ورماد‍ 1949، قرار الموجة 1957، شجرة القمر1968، مأساة الحياة وأغنية الإنسان "ملحمة شعرية" 1970، يغير ألوانه البحر1977، وللصلاة والثورة 1978.


شجرة القمر

1

على قمّةٍ من جبال الشمال كَسَاها الصَّنَوْبَرْ

وغلّفها أفُقٌ مُخْمليٌّ وجوٌّ مُعَنْبَر ْ

وترسو الفراشاتُ عند ذُرَاها لتقضي المَسَاءْ

وعند ينابيعها تستحمّ نجومُ السَّمَاءْ

هنالكَ كان يعيشُ غلامٌ بعيدُ الخيالْ

إذا جاعَ يأكلُ ضوءَ النجومِ ولونَ الجبالْ

ويشربُ عطْرَ الصنوبرِ والياسمين الخَضِلْ

ويملأ أفكارَهُ من شَذَى الزنبقِ المُنْفعلْ

وكان غلامًا غريبَ الرؤى غامض الذكرياتْ

وكان يطارد عطر الرُّبَى وصَدَى الأغنياتْ



يوسف الصائغ

ــ يوسف نعوم الصائغ
ــ ولد في مدينة ( الموصل ) بالعراق عام 1933
ــ حصل على درجة الماجستير في الأدب الحديث
ــ عمل في التدريس والصحافة .
ــ من دواوينه :
اعترافات مالك بن الريب 1973 ،
سيدة التفاحات الأربع 1976 ،
المعلم 1985 .
ــ له عدد من الروايات والمسرحيات والدراسات

إجازة

شهــداء ٌ عشرة ْ

نزلوا ،

يوم إجازتهم للبصرة ْ

أربعة ٌ منهم كانوا مدعوّين َ

لحفلة ِ عرس ٍ في ( العشارْ )

أربعة

ذهبوا لزيارة ِ جرحى معركة ِ الأهوار ْ

وتبقى اثنانْ

الأول راح يفتّش ُ في البصرة عن دار ْ

في يده ِ باقة ُ أزهار ْ

والثاني ظل وحيدا ً

فأدار عن البصرة ِ وجهه ْ

ومضى ثانية ً....

للجبهة ْ ..!


يحيى السماوي

يحيى عباس عبود السماوي (العراق)
ولد عام 1949 في السماوة.

حاصل على بكالوريوس الأدب العربي من جامعة المستنصرية بالعراق.

اشتغل بالتدريس والصحافة في كل من العراق والمملكة العربية السعودية, وهاجر إلى أستراليا عام 1997.

دواوينه الشعرية:
- عيناك دنيا 1970
- قصائد في زمن السبي والبكاء 1971
- قلبي على وطني 1992
- من أغاني المشرد 1993
- جرح باتساع الوطن 1994
- الاختيار 1994
- عيناك لي وطن ومنفى 1995
- رباعيات 1996 - هذه خيمتي.. فأين الوطن 1997.

نشر قصائده في دوريات أدبية عديدة.
حصل على جائزة أبها الأولى لأفضل ديوان شعر لعام 1993.

لا تذبحوا حبيبنا العراق
نعرف أن طينه معاق

وماءه معاق

ونخله معاق

وأن كبرياءه يداس كل لحظة

بـ"جزمة" القائد

أو سنابك الرفاق

نعرف أن الناس فيه

يطبخون إرثهم

ويشربون أكؤساً دهاقْ

نعرف أن سادن البستان لص

قاتل..

مخاتل وعاق

نعرف أن الوطن الجريح

يستحم في بحيرة من الدم

المراق

لكننا

نعشقه عشق ضريرٍ للسنا

وأننا

نرضى به هراوة.. شنقة..

جوعاً .. أسىً..

طاحونةً أو مرجل احتراق

نرضى به سوطاً على ظهورنا

أو

شوكة تنام في الأحداق

لا تذبحوا حبيبنا العراق

نصرخ باسم طينه

باسم يتاماه .. مشرديه..

جائعيه

باسم نخله

وعصرنا المثكل في مكارم

الأخلاق

باسم عروبة غدت

دون يد وساق

لا تذبحوا حبيبنا العراق

فلتتركوا مصيره

لأهله العشاق

اياد السخني
14-12-2006, 06:59 PM
ياسر الأطرش

شاعر سوري من الجيل الجديد نشر شعره في المجلات والصحف كالموقف الأدبي. له من الدواوين : * بين السر وما يخفى .! * وقلبي.. رغيفُ دمٍ مستدير

رسائل

-إلى امرئ القيس‏

أبي.. يا بداية العتْقِ‏

كيف الوصول النبيل إليكْ‏

وكيف نبرّرُ هذا القطار المجنَّحَ‏

هذا النبيذَ العديم الوضوحْ..‏

لأنّ الصهيل المعتّقَ‏

يسري على طول خوف المرايا عليكْ‏

سأدفنُ وجهيَ بين يديكْ‏

وسحقاً لروما..‏

-إلى جرير‏

صليلٌ.. وموتٌ جبانٌ؛ وفارسْ‏

فلا تحترف في قلوب التلاميذ عشق المدارسْ‏

ولا تعلن البحر أنثاكَ‏

والشعر منفاكَ.. والسجنَ‏

فالسجنُ بابٌ وقفلٌ‏

ووحدكَ‏

بعضٌ سجينٌ وبعضك حارسْ‏

وسيف الفرزدق يقطر ورداً غريب الملامحْ‏

تعلّمتُ منك الخصام النبيل.. وألا أصالحْ‏

فضعتُ.. على مأدباتِ الوطن..‏

-3-‏


-إلى المتنبي‏

أسمّيكَ نبض احتراق الفصولْ‏

أسمّيكَ شمس النهار الشقيّ؛ وشمسَ الأفولْ‏

أسمّيكَ ما شئتَ‏

وردَ المسافةِ‏

شوكَ الصحافةِ‏

وحيَ الرسولْ..‏

ولكنْ تعال‏

فكافور مصرَ يراقص بغدادَ‏

في قاعةٍ مغلقه..‏


-إلى ابن زيدون‏

جميلٌ هو المستحيلْ‏

ونقرُ العصافير يُغري الصبايا‏

عرايا‏

على مُخمل الصبحِ- أنْ يسترحنَ‏

وأنْ يمتشقنَ رماح الشبقْ..‏

ولكنّ ولادةً لا تحبّكْ!..‏

لأنَّ الخفافيش جاءتْ بليلٍ طويلٍ الردى‏

دمٌ في المدى‏

وسيفكَ يعزف لحن الحبقْ!..‏



====================================

وهكذا يا اخوتي نكون قد انتهينا من الجزء الثاني من الموضوع وهو شعراء من بلاد الرافدين و بلاد الشام

تحياتي لكم..... اخوكم : اياد محمد اديب السخني

اياد السخني
26-12-2006, 07:27 PM
شعراء من بلاد النيل ( مصر والسودان ) الجزء الثالث

أحمد شوقي


ولد أحمد شوقي في القاهرة عام1868م، في أسرة ميسورة الحال تتصل بقصر الخديوي أخذته جدته لأمه من المهد ، وكفلته لوالديه.... وفي سن الرابعة أدخل كتاب الشيخ صالح بحي السيدة زينب... انتقل الى مدرسة المبتديان الابتدائية ، وبعد ذلك المدرسة التجهيزية الثانوية حيث حصل على المجانية كمكافأة على تفوقه...

أتم الثانوية..ودرس بعد ذلك الحقوق، وبعد ان أتمها..عينه الخديوي في خاصته..وأرسله بعد عام إلى فرنسا ليستكمل دراسته، وأقام هناك 3 أعوام..عاد بالشهادة النهائية سنة1893 م....

عاد شوقي إلى مصر أوائل سنة 1894 م فضمه توفيق إلى حاشيته

أصدر الجزء الأول من الشوقيات – الذي يحمل تاريخ سنة 1898 م وتاريخ صدوره الحقيقي سنة1890م

نفاه الإنجليز إلى الأندلس سنة 1914 م بعد أن اندلعت نيران الحرب العالمية الأولى ، وفرض الإنجليز حمايتهم على مصر 1920 م

أنتج فى أخريات سنوات حياته مسرحياته وأهمها : مصرع كليوباترا ، ومجنون ليلى ، قمبيز ، وعلى بك الكبير

توفى شوقي فى 14 أكتوبر 1932 م مخلفاً للأمة العربية تراثاً شعرياً خالداً.

حُسامُك من سقراطَ في الخطب أَخْطَبُ


حُسامُك من سقراطَ في الخطب أَخْطَبُ= وعودك من عود المنابر اصلبُ
ملكتَ سَبِيلَيْهِمْ:ففي الشرق مَضْرِبٌ =لجيشك ممدودٌ ، وفي الغرب مضرب
وعزمك من هومير أمضى بديهة= وأجلى بياناً في القلوب ، واعذب
وإن يذكروا إسكندراً وفتوحه =فعهدُك بالفتح المحجَّل أَقرب
ثمانون ألفاً أسد غابٍ ، ضراغمٌ= لها مِخْلبٌ فيهم، وللموتِ مخلب
إِذا حَلمتْ فالشرُّ وسْنانُ حالمٌ =وإن غضبتْ فالرُّ شقظان مغضب
ومُلكُك أرقى بالدليل حكومة وأَنفذُ سهماً في الأُمور، وأَصوَب
وتغشى أَبِيّاتِ المعاقل والذُّرا= فثيِّبُهُنَّ البِكْرُ، والبكْرُ ثَيِّب
ظهرتَ أَميرَ المؤمنين على العدا = ظهوراً يسوء الحاسدين ويتعب
يقود سراياها ، ويحمي لواءها =حوائرَ، ما يدرين ماذا تخرِّب؟


عبد الله الطيب

الدكتور عبد الله الطيب
شاعر من السودان
ولد عام 1921 في التميراب - غرب مدينة الدامر .
تخرج في المدارس العليا بالخرطوم 1942, وحصل على الدكتوراه من جامعة لندن 1950.
عمل محاضرًا بمعهد الدراسات الشرقية بجامعة لندن,
ورئيسا لقسم اللغة العربية بمعهد التربية ببخت الرضا,
ومحاضرًا بكلية الخرطوم الجامعية,
وأستاذًا لكرسي اللغة العربية بجامعة الخرطوم,
وعميدًا لكلية الآداب بجامعة الخرطوم,
ومديرًا لجامعة الخرطوم, ومديرًا لجامعة جوبا,
وأستاذًا بكلية الآداب بفاس.
عضو بمجمع اللغة العربية بالقاهرة ,
ورئيس لمجمع اللغة العربية بالخرطوم.
دواوينه الشعرية :
أصداء النيل 1957
- اللواء الظافر 1968
- سقط الزند الجديد 1976
- أغاني الأصيل 1976
- أربع دمعات على رحاب السادات 1978
والمسرحيات الشعرية :
زواج السمر 1958
- الغرام المكنون 1958
- قيام الساعة 1959.

أعماله الإبداعية الأخرى :
نوار القطن (قصة) 1964
وعدد من الكتب التي تجمع بين الشعر والنثر مثل : ب
ين النير والنور 1970
- التماسة عزاء بين الشعراء 1970
- ذكرى صديقين 1987.

بين الرياء والحياء


كلما لاح برقها خفق القلـ =بُ وجاشت من الحنين العروقُ
وأُراها بغتا فيوشك أن يُسـ =ـمَعَ من هاجس الضلوع شهيق
وعلى صدرها ثنايا من الخزْ =ـزِ مُلِحّ من تحتهن خُفوق
وتراءت بجيدها مثلما يشـ =ـترف الظبي أو يَشِبُّ الحريق
أتمنى دُنُوَّها ثم أنأى= فَرَقَ الناس, إنني لَفَروق
وأظن الرقيب يرمقني من= كل فج له سهام وبوق


أحمد عبدالمعطي حجازي

أحمد عبدالمعطي حجازي (مصر).


ولد عام 1935 بمدينة تلا - محافظة المنوفية - مصر.


حفظ القرآن الكريم, وتدرج في مراحل التعليم حتي حصل على دبلوم دار المعلمين 1955 , ثم حصل على ليسانس الاجتماع من جامعة السوربون الجديدة 1978, ودبلوم الدراسات المعمقة في الأدب العربي 1979 .


عمل مدير تحرير مجلة صباح الخير ثم سافر إلى فرنسا حيث عمل أستاذاً للشعر العربي بجامعاتها ثم عاد إلى القاهرة لينضم إلى أسرة تحرير (الأهرام). ويرأس تحرير مجلة (إبداع).


عضو نقابة الصحفيين المصرية ولجنة الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة, والمنظمة العربية لحقوق الإنسان.


دعي لإلقاء شعره في المهرجانات الأدبية, كما أسهم في العديد من المؤتمرات الأدبية في كثير من العواصم العربية, ويعد من رواد حركة التجديد في الشعر العربي المعاصر.


دواوينه الشعرية: مدينة بلا قلب 1959 - أوراس 1959 - لم يبق إلا الاعتراف 1965 - مرثية العمر الجميل 1972 - كائنات مملكة الليل 1978 - أشجار الإسمنت 1989 .


مؤلفاته: منها: محمد وهؤلاء - إبراهيم ناجي - خليل مطران - حديث الثلاثاء - الشعر رفيقي - مدن الآخرين - عروبة مصر - أحفاد شوقي.


حصل على جائزة كفافيس اليونانية المصرية 1989 .


ترجمت مختارات من قصائده إلى الفرنسية والإنجليزية والروسية والإسبانية والإيطالية والألمانية وغيرها.


عنوانه: 95 شارع الحجاز ـ مصر الجديدة ـ القاهرة.


كائنات مملكة الليل

أنا إلهُ الجنسِ والخوفِ..

وآخرُ الذكور

(أظنها التقوى وليس الخوفَ

أو أني أرد الخوف بالذكرى

فأستحضر في الظلمة آبائي

وأستعرض في المرآة أعضائي

وألقي رأسيَ المخمور في

شقشقة الماء الطهور).

تركت مخبئي لألقي نظرة على بلادي

ليس هذا عطشاً للجنس,

إنني أؤدي واجباً مقدساً

وأنتِ لستِ غيرَ رمزي فاتبعيني.

لم يعد من مجد هذه البلاد غير حانةٍ

ولم يبق من الدولة إلا رجل الشرطة

يستعرض في الضوء الأخير

ظله الطويل تارة

وظله القصير!

أحمد فؤاد نجم

ولد أحمد فؤاد نجم في مايو سنة 1929

عمل نجم في معسكرات الجيش الانجليزي متنقلا بين مهن كثيرة كواء..لاعب كرة.. بائع ..عامل انشاءات وبناء.. ترزي. و في فايد و هي احدى مدن القنال التي كان يحتلها الانجليز التقى بعمال المطابع و كان في ذلك الحين قد علم نفسه القراءة و الكتابة و بدأت معاناته الطويلة تكتسب معنى. و اشترك مع الآلاف في المظاهرات التي اجتاحت مصر سنة 1946 و تشكلت اثناءها اللجنة الوطنية العليا للطلبة و العمال. يقول نجم: كانت أهم قراءاتي في ذلك التاريخ هي رواية الأم لمكسيم غوركي, و هي مرتبطة في ذهني ببداية و عيي الحقيقي و العلمي بحقائق هذا العالم, و الأسباب الموضوعية لقسوته و مرارته. ولم أكن قد كتبت شعرا حقيقيا حتى ذلك الحين و انما كانت أغان عاطفية تدور في اطار الهجر و البعد و مشكلات الحب الاذاعية التي لم تنته حتى الآن...

و في الفترة ما بين 51 الى56 اشتغل شاعرنا عاملا في السكك الحديدية. وبعد هذه الفترة بدأ في نشر دواوينه سجن عدة مرات بتهم مختلفة

استغماية

غمي عيونك

سد ودانك

إفتح بقك

قول انا فين

الشاطر فيكو

يحزر فزر

في دقيقتين

والإشطر منه

اللي يحزرها

في غمضة عين

والإشطر خالص ما يحزرش

يقول انا فين

والإشطر أشطر

اللي يبص يشوف بالعين

انا فين ؟

فيه ناس

اختلف في الموضوع

وحكاوي اتقالت

عن مواضيع

والناس لا مؤاخذة

في زمن الجوع

يتعشوا كلام

يفطروا تشنيع !

فيه واحد شافني

بلبده ولاسه

في باب اللوق

والتاني

لمحني بقفصين موز

علي باب السوق

والتالت شافني

في كاديلاك

راكب مع بنتين

والرابع

شافني ف طنطا

بابيع

بلابيع ونشوق !

وصحافه الصاوي

والورداوي

والجمال

وأباظه ولاظه

وباقي الدلاديل

والأندال

بتأكد جدا

جدا جدا بالتدقيق

إن انا محبوس

وباروح يوميا

للتحقيق!

طب اصدق مين

وأكدب مين ؟!

ماهي حاجه تمخول أيها عاقل

وانا مجنون

وباكلم نفسي

وعقلي صراحه

ماهوش مضمون

لو كنت بلبده ولاسه

وماشي ف باب اللوق

طب إيه مشاني

مفلس جدا

جنب السوق ؟!

لوكنت بدأت

كتاجر فاكهه

وبقفصين ؟

مش كنت زماني

معلم طمبه

وجوز اتنين؟

لوكنت ف كاديلاك

زي ما قال

التالت بيه

ومعايا بنات

زي الشربات

طب ح انزل ليه ؟!

لوكنت يا طنطا

بابيع بلابيع

وسطل وبخور

مش كنت زماني

مدير على جامع

أو مأمور ؟

وصحيح الصاوي

والورداوي

والجمال

حابسين أفكار الناس

في بلدنا

وعال العال

إياك قاصدين

إن انا مسجون

زي الملايين ؟

كده يبقي تمام

ولأول مره

ح اقول " صادقين "

بس انا لا مؤاخذه

وبالتدقيق

ماحصلشي معايا

ولا تحقيق !

مش حاجه تحير

طب أنا فين ؟

حزرتوا خلاص

فزرتوا خلاص ؟

عارفين

أنا فين

أنا ساكن قلبي ومتونس

بالناس

والناس الونسه كتير

ماليين القلب

وشاغلينه

سارحين في الدم

وفي التفكير

وجناين قلبي العمرانه

بالناس

الأزهار

العصافير

سايعاني

وسايعه اللي باحبه

وتساعي معايا

رفاقه كتير

شايفين انا فين ؟

الشاطر فيكو

يحزر فزر

في دقيقتين

والأشطر طبعا

حيحزرها

في غمضة عين

أنا ...... فين ؟

اياد السخني
26-12-2006, 07:38 PM
أحمد كمال زكي

أحمد كمال زكي
مولود عام 1970 م ، في محافظة بني سويف ، بمصر .
حاصل على بكالوريوس تجارة،
نشر أعماله الإبداعية في عدد من الدوريات المصرية و العربية
فاز بعدة جوائز في الشعر و القصة القصيرة آخرها:
- المركز الأول في مسابقة نادي أبها الأدبي في مجال
القصة القصيرة عام 2005م.
- المركز الخامس مكرر في مسابقة نادي حائل الأدبي عام 2005 م.
- جائزة القصيدة الأولى في مسابقة جائزة طنجة الشاعرة بدولة المغرب عام 2003م.
- المركز الثاني في مسابقة نادي أبها الأدبي في مجال القصيدة عام 2002 م.

أعماله المنشورة:
- اشتعالات الوداع : ديوان شعر فصحى، صادر من الهيئة
العامة لقصور الثقافة بمصر عام 2003 م.
- وخز كان : مجموعة قصصية، صادرة من المجلس الأعلى للثقافة بمصر عام 2003 م.


بقايا الروح

الدِّيكُ أثارَ حفيظتُهُ اليومَ نهيقُ أتانٍ حُبْلَى

فأثارَ حفيظةَ كُلِّ البيتِ ، الدِّيْكُ !

و أثارَ جُفونيَ فانسكبَ الضوءُ الباهِتُ في قاعِ عيوني.

الآن أشدُّ بقايا الروحِ اللاهيةِ

من أشلائي.

تدخُلُني.

تتوزَّعُ في أعضائيَ بمرونةِ أسدٍ حاذقْ.

أتمطى.

أبتلعُ الشمسَ بجوفي.

آكُلُ بضعَ سحاباتٍ بِيْضٍ.

و يغيبُ الضوءُ الكاشفُ من عينيَّ حثيثا

لأُجسِّدَ صورةَ عِشقي

بحروفِ الآه.


التجاني يوسف بشير

أحمد التجاني بن بشير بن الأمام جزري الكتيابي
ولد في (( أم درمان )) عام 1912 ، و توفي عام 1938
لم يكمل دراسته في المعهد العلمي بعد فصله لأسباب سياسية
عمل في الصحافة ن و في شركة شل للبترول
صدر له ديوان واحد بعنوان : (( إشراقة )) .

الصوفيّ المعذّب

هذهَِ الذَّرَّةُ كمَْ تَحــمِلُ في العالَمِ سِرَّا

ذاتِها عُمْقاً وغَوْرا

قِفْ لَديْها وامْتَزِجْ في

وانْطَلِقْ في جَوِّها المَمْـلوءِ إِيماناً وبِرَّا

في الذَّرارِيِّ وصُغرَى

وتَنَقَّلْ بينَ كُبْرَى

تَرَ كُلَّ الكونَِ لا يَفْـتُرُ تَسْبيحاً وذِكْرا

***

وانْتَشِ الزَّهْرَةَ والزَّهْـرةُ كمْ تَحْمِلُ عِطْرا

نُدِّيَتْ واسْتَوثَقَتْ في الأَرضِ أَعْراقاً وجِذْرا

خَضِلٍ يَفْتأُ نَضْرا

وتَعَرَّتْ عَنْ طَريرٍ

سَلْ هَزارَ الحَقْلِ مَنْ أَنـْبَتَهُ وَرْداً وزَهْرا

وسَلِ الوردَةَ مَنْ أَوْدَعَها طِيباً ونَشْرا

بينَ أَعماقِكَ أَمْرا

تَنْظُرِ الرُّوحَ وتَسمعْ



أمل دنقل


ولد في عام 1940 بقرية "القلعة", مركز "قفط" على مسافة قريبة من مدينة "قنا" في صعيد مصر.

كان والده عالماً من علماء الأزهر, حصل على "إجازة العالمية" عام 1940, فأطلق اسم "أمل" على مولوده الأول تيمناً بالنجاح الذي أدركه في ذلك العام. وكان يكتب الشعر العمودي, ويملك مكتبة ضخمة تضم كتب الفقه والشريعة والتفسير وذخائر التراث العربي, التي كانت المصدر الأول لثقافة الشاعر.

فقد أمل دنقل والده وهو في العاشرة, فأصبح, وهو في هذا السن, مسؤولاً عن أمه وشقيقيه.

أنهى دراسته الثانوية بمدينة قنا, والتحق بكلية الآداب في القاهرة لكنه انقطع عن متابعة الدراسة منذ العام الأول ليعمل موظفاً بمحكمة "قنا" وجمارك السويس والإسكندرية ثم موظفاً بمنظمة التضامن الأفرو آسيوي, لكنه كان دائم "الفرار" من الوظيفة لينصرف إلى "الشعر". عرف بالتزامه القومي وقصيدته السياسية الرافضة ولكن أهمية شعر دنقل تكمن في خروجها على الميثولوجيا اليونانية والغربية السائدة في شعر الخمسينات, وفي استيحاء رموز التراث العربي تأكيداً لهويته القومية وسعياً إلى تثوير القصيدة وتحديثها.

عرف القارىء العربي شعره من خلال ديوانه الأول "البكاء بين يدي زرقاء اليمامة" (1969) الذي جسد فيه إحساس الإنسان العربي بنكسة 1967 وأكد ارتباطه العميق بوعي القارىء ووجدانه. صدرت له ست مجموعات شعرية هي:

البكاء بين يدي زرقاء اليمامة" - بيروت 1969,

تعليق على ما حدث" - بيروت 1971,

مقتل القمر" - بيروت 1974,

العهد الآتي" - بيروت 1975,

أقوال جديدة عن حرب البسوس" - القاهرة 1983,

أوراق الغرفة 8" - القاهرة 1983.

لازمه مرض السرطان لأكثر من ثلاث سنوات صارع خلالها الموت دون أن يكفّ عن حديث الشعر, ليجعل هذا الصراع "بين متكافئين: الموت والشعر" كما كتب الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي.

توفي إثر مرض في أيار / مايو عام 1983 في القاهرة.


البكاء بين يدي زرقاء اليمامة

أيتها العرافة المقدَّسةْ ..

جئتُ إليك .. مثخناً بالطعنات والدماءْ

أزحف في معاطف القتلى، وفوق الجثث المكدّسة

منكسر السيف، مغبَّر الجبين والأعضاءْ.

أسأل يا زرقاءْ ..

عن فمكِ الياقوتِ عن، نبوءة العذراء

عن ساعدي المقطوع.. وهو ما يزال ممسكاً بالراية المنكَّسة

عن صور الأطفال في الخوذات.. ملقاةً على الصحراء

عن جاريَ الذي يَهُمُّ بارتشاف الماء..

فيثقب الرصاصُ رأسَه .. في لحظة الملامسة !

عن الفم المحشوِّ بالرمال والدماء !!


حافظ إبراهيم

حافظ إبراهيم "شاعر النيل" ولد في 4 فبراير 1872- ديروط وهو من أبرز الشعراء العرب في العصر الحديث، نال لقب شاعر النيل بعد أن عبر عن مشاكل الشعب، أصدر ديوانا شعريا في ثلاثة أجزاء، عين مديرا لدار الكتب في أخريات حياته وأحيل إلى التقاعد عام 1932،ترجم العديد من القصائد والكتب لشعراء وأدباء الغرب مثل شكسبير وفيكتور هوجو ولقد توفى في 21 يونيو 1932.

جمع شعره في ديوان موحداً ، وانتمى هو وأحمد شوقي إلى مدرسة الإحياء وعرف بموقفه ضد المستعمر في حربه ضد اللغة العربية .


سمَا الخطيبانِ في المعالِي


سمَا الخطيبانِ في المعالِي= وجازَ شَأْواهُما السَّماكا
جالاَ فلمْ يترُكَا مجالاً =و اعْتَرَكَا بالنُّى عِراكَا
فلَستُ أدري على اختياري =منْ منهُمَا جَلَّ أَنْ يُحاكَى
فوحْيُ عقْلي يقولُ:هذَا= ووَحيُ قلبي يقولُ: ذاكا
وَدِدْتُ لوْ كلُّ ذِي غُرورٍ =أمسِى لنعليهِمَا شِراكَا

اياد السخني
26-12-2006, 08:01 PM
رفاعة الطهطاوي


- 1290 هـ / 1801 - 1873 م
رفاعة رافع بن بدوي بن علي الطهطاوي.
يقال ان نسبه يتصل بالحسين السبط، وهو عالم مصري، من أركان نهضة مصر العلمية في العصر الحديث.
ولد في طهطا، وقصد القاهرة سنة 1223 هـ فتعلم في الأزهر، وأرسلته الحكومة المصرية إماماً للصلاة والوعظ مع بعثة من الشبان أوفدتهم إلى أوربة لتلقي العلوم الحديثة، فدرس الفرنسية، وثقف الجغرافية والتاريخ.
ولما عاد إلى مصر ولي راسة الترجمة في المدرسة الطبية وأنشأ جريدة الوقائع المصرية.
قال عمر طوسون: هو مؤسس مدرسة الألسن وناظرها، وأحد أركان النهضة العلمية العربية بل إمامها في مصر.
توفي في القاهرة.

ألف وترجم كتباً كثيرة منها: "قلائد المفاخر في غراب عادات الأوائل والأواخر -ط) ، مترجم والأصل لدبنج، (نهاية الإيجاز -ط) في السيرة النبوية، (تلخيص الإيريز -ط) رحلته إلى فرنسة وغيرها الكثير

الحمدُ لله وصل ربِّ


الحمدُ لله وصل ربِّ =على النبي وآلهِ والصَّحبِ
وبعدُ فالتأديبُ للأبناءِ= آكدُ واجبٍ على الآباءِ
من أجل ذا نظنتُ للتنبيهِ =خمساً وأربعين بيتاً فيه
في نحو ساعتيْن والمولى= عَلى قصدي أعان جلَّ ربي وعلا
في برِّ والديك بالغْ تغنمْ =لا سيما في العيدِ أو في الموسمْ
وإن ترْم سرور أمٍ أو أبِ =يوما فكسْبُ العلم خيرُ مكسبِ
من رام عند الناس طُرّاً أن يُحب= فليلتزم حُسنَ السلوك والأدب
وأن يكون طيبَ السريره =مهذبَّ الأخلاق زاكي السيره
من رامَ بين العالم ارتفاعه= فلْيلزم العفةَ والقناعه
هل ذَلَّ الناس عبدٌ يقنعُ= أو عزَّ سيدٌ لديهم يَطمعُ
إن رمت أن تشرِّقَ الأولادا= وأن ترى من نَجلك اجتهاداً


سيد أحمد الحردلو

سيد أحمد الحردلو (السودان).
ولد عام 1940 في قرية ناوا بالولاية الشمالية- السودان.
حاصل على بكالوريوس في اللغة الإنجليزية وآدابها 1965, ودبلوم اللغة الفرنسية 1975/ 74.

عمل مدرساً, ثم انتقل إلى السلك الدبلوماسي فعمل مستشارًا بسفارة السودان في كنشاسا 1975, 1976 فوزيراً مفوضاً 1977- 1979, فسفيراً 1980, فسفيراً فوق العادة 1987- 1989 وتقاعد عام 1989.
عمل محرراً ومراسلاً لبعض الصحف السودانية والعربية.
شارك في العديد من المؤتمرات الرسمية, واللقاءات والمهرجانات الثقافية.

دواوينه الشعرية:
غدا نلتقي 1960- مقدمات 1970- كتاب مفتوح إلى حضرة الإمام 1985-
بكائية على بحر القلزم 1985- خربشات على دفتر الوطن 1997-
الخرطوم... ياحبيبتي 1999- أنتم الناس أيها اليمانون 1999,



دائماً في الزحام


دائماً في الزحام

حين يرتطم الوجه بالوجه

والصوت بالصوت....،

يطلع وجهك عاصفةً ...

من خلال الزحام.

فيزرعني في الشوارع ...لُغماً ...

ويغزو يقيني ....

ويدحرني ...

فألوذ الى الصمت .. وهو كلام.

... بأي اللغات ..

أمارس حق التحية

حق الرحيل ....

حق اللجوء إليك ...

وحق السلام.

وكيف يحج اليك المحبون

كيف يجيئون ...

كيف يكونون عند التحية ...

عند السلام.


محمود أمين


من صعيد مصر

بكالويريوس تجارة جامعة القاهرة
ليسانس حقوق جامعة اسكندرية

له ديوانان :
الاول رسائل الي القمر عن دار المعارف بالقاهرة
الثاني سنبلة تعرت للجياع عن دار الكتابة الجديدة القاهرة

تساورني الدماء !




تساورني الدماء

فأنحني للعمر كي يعبر

وللموتى لكي يحصوا جنائزهم

وافتح في الرماد مدينة

أحزانها ..

جمرٌ

وجمرتها..

دروب

يأتي إليها من أقاصي موته

وطن ٌ تعرّى من بنيه

ومن خرائبه

تمدد في تراب ٍ ضيق ٍ

ليقاسم الأشجار لوعتها

وينسخ ُ من قطيفة روحهِ

وطنا ً أخيرا ً

لاتلوثه البراءة ُ

أو يدنسه ُ حليب


محمود سامي البارودي

ولد محمود سامي البارودي في 6 أكتوبر عام 1839 في حي باب الخلق بالقاهرة .

- بعد أن أتم دراسته الإبتدائية عام 1851 إلتحق بالمرحلة التجهيزية من " المدرسة الحربية المفروزة " وانتظم فيها يدرس فنون الحرب ، وعلوم الدين واللغة والحساب والجبر .

- تخرج في " المدرسة المفروزة " عام 1855 ولم يستطع إستكمال دراسته العليا ، والتحق بالجيش السلطاني .

- عمل بعد ذلك بوزارة الخارجية وذهب إلى الأستانة عام 1857 وأعانته إجادته للغة التركية ومعرفته اللغة الفارسية على الإلتحاق " بقلم كتابة السر بنظارة الخارجية التركية " وظل هناك نحو سبع سنوات (1857-1863 ) .

- بعد عودته إلى مصر في فبراير عام 1863 عينه الخديوي إسماعيل " معيناً " لأحمد خيري باشا على إدارة المكاتبات بين مصر والآستانة .

- ضاق البارودي بروتين العمل الديواني ونزعت نفسه إلى تحقيق آماله في حياة الفروسية والجهاد ، فنجح في يوليو عام 1863 في الإنتقال إلى الجيش حيث عمل برتبة " البكباشي " العسكرية وأُلحقَ بآلاي الحرس الخديوي وعين قائداً لكتيبتين من فرسانه ، وأثبت كفاءة عالية في عمله .

- تجلت مواهبه الشعرية في سن مبكرة بعد أن استوعب التراث العربي وقرأ روائع الشعر العربي والفارسي والتركي ، فكان ذلك من عوامل التجديد في شعره الأصيل .

- اشترك الفارس الشاعر في إخماد ثورة جزيرة كريد عام 1865 واستمر في تلك المهمة لمدة عامين أثبت فيهما شجاعة عالية وبطولة نادرة .

- كان أحد أبطال ثورة عام 1881 الشهيرة ضد الخديوي توفيق بالاشتراك مع أحمد عرابي ، وقد أسندت إليه رئاسة الوزارة الوطنية في فبراير عام 1882 .

- بعد سلسلة من أعمال الكفاح والنضال ضد فساد الحكم وضد الإحتلال الإنجليزي لمصر عام 1882 قررت السلطات الحاكمة نفيه مع زعماء الثورة العرابية في ديسمبر عام 1882 إلى جزيرة سرنديب .

ظل في المنفى أكثر من سبعة عشر عاماً يعاني الوحدة والمرض والغربة عن وطنه ، فسجّل كل ذلك في شعره النابع من ألمه وحنينه .

- بعد أن بلغ الستين من عمره اشتدت عليه وطأة المرض وضعف بصره فتقرر عودته إلى وطنه مصر للعلاج ، فعاد إلى مصر يوم 12 سبتمبر عام 1899 وكانت فرحته غامرة بعودته إلى الوطن وأنشد " أنشودة العودة " التي قال في مستهلها :


أبابلُ رأي العين أم هذه مصرُ= فإني أرى فيها عيوناً هي السحرُ

- توفي البارودي في 12 ديسمبر عام 1904 بعد سلسلة من الكفاح والنضال من أجل إستقلال مصر وحريتها وعزتها .

- يعتبر البارودي رائد الشعر العربي الحديث الذي جدّد في القصيدة العربية شكلاً ومضموناً ، ولقب بإسم " فارس السيف والقلم " .

قلدتُ جيدَ المعالى ِ حلية َ الغزلِ


يأبى لى َ الغى َّ لا يميلُ بهِ= عَنْ شِرْعَة ٍ الْمَجْدِ سِحْرُ الأَعْيُنِ النُّجُلِ
أَهِيمُ بِالْبِيضِ فِي الأَغْمَادِ بَاسِمَة =ً عنْ غرة ِ النصرِ ، لا بالبيضِ في الكللِ
وَقُلْتُ فِي الْجِدِّ مَا أَغْنَى عَنِ الْهَزَلِ =في لذة ِ الصحوِ ما يغنى عنِ الثملِ
كمْ بينَ منتدبٍ يدعو لمكرمة =ٍ وَبَيْنَ مُعْتَكِفٍ يَبْكِي عَلَى طَلَلِ
لولا التفاوتُ بينَ الخلقِ ما ظهرتْ= لَمْ يَخْطُ فِيهَا امْرُؤٌ إِلاَّ عَلَى زَلَلِ
فانهض إلى صهواتِ المجدِ معتلياً =فالبازُ لمْ يأوِ إلاَّ عاليَ القللِ
ودعْ منَ الأمرِ أدناهُ لأبعدهِ =في لجة ِ البحرِ ما يغنى عنِ الوشلِ
قدْ يظفرُ الفاتكُ الألوى بحاجتهِ =وَيَقْعُدُ الْعَجْزُ بِالْهَيَّابَة ِ الْوَكَلِ
وَكُنْ عَلَى حَذَرٍ تَسْلَمْ، فَرُبَّ فَتى= ً ألقى بهِ الأمنُ بينَ اليأسِ وَ الوجلِ
وَ لا يغرنكَ بشرٌ منْ أخى ملقٍ= فرونقُ الآلِ لا يشفى منَ الغللِ
لوْ يعلمُ ما في الناس منْ دخنٍ= لَبَاتَ مِنْ وُدِّ ذِي الْقُرْبَى عَلَى دَخَلِ


مصطفى لطفي المنفلوطي

مصطفى لطفي المنفلوطي 1289 - 1343 هـ / 1872 - 1924 م
مصطفى لطفي بن محمد لطفي بن محمد حسن لطفي المنفلوطي.
نابغة في الإنشاء والأدب، انفرد بأسلوب نقي في مقالاته وكتبه، له شعر جيد فيه رقة وعذوبة، ولد في منفلوط من الوجه القبلي لمصر من أسرة حسينية النسب مشهورة بالتقوى والعلم نبغ فيها، من نحو مئتي سنة، قضاة شرعيون ونقباء أشراف.
تعلم في الأزهر واتصل بالشيخ محمد عبده اتصالاً وثيقاً وسجن بسببه ستة أشهر، لقصيدة قالها تعريضاً بالخديوي عباس حلمي، وقد عاد من سفر وكان على خلاف مع محمد عبده مطلعها:

قدوم ولكن لا أقول سعيد =وعود ولكن لا أقول حميد

وابتدأت شهرته تعلو منذ سنة 1907 بما كان ينشره في جريدة المؤيدة من المقالات الأسبوعية تحت عنوان النظرات، وولي أعمالاً كتابية في وزارة المعارف سنة 1909 ووزارة الحقانية 1910 وسكرتارية مجلس النواب، واستمر إلى أن توفي.
له من الكتب ( النظرات -ط ) ، و (في سبيل التاج -ط ) ، و ( العبرات -ط )، و ( مختارات المنفلوطي -ط ) الجزء الأول، وبين كتبه ما هو مترجم عن الفرنسية، ولم يكن يحسنها وإنما كان بعض العارفين بها يترجم له القصة إلى العربية، فيتولى هو وضعها بقالبه الإنشائي، وينشرها باسمه.


أأهنأُ بالدنيا ومولاي واجِدٌ


أأهنأُ بالدنيا ومولاي واجِدٌ =على وأرضاها ومولاى مغضَبُ
إذا لم يكن عني مليكي راضياً =فلا طابَ لي عيشٌ ولا لذ مشربُ
دعوتك يا مولاي علماً بأنني =أرجى كريماً عندهُ الخيرُ يُطلبُ
أتسقى الورى غيثاً فلا غصن ذابلٌ= على عهدِكَ الزاهي ولا روض مجدبُ
وأحرَمُ من تلكَ المكارِمِ قَطرةً= تعودُ على ربعي الجديبِ فيخصِبُ
أبي اللَه أن ترضى بأني طالِبٌ= رضاكَ وأني بعدَ ذاك أخيبَ
وقد ضاقت الدنيا على برحبها= فلا ملجأٌ إلا إليكَ ومهرَبُ
فعفواً رعاكَ اللَه للمذنبِ الذي =دعا قادراً ما زالَ في العفوِ يَرغَبُ
ولي من ولي العهدِ أعظمُ شافِعٍ =إليكَ بهِ مَولى الورى أتقرَّبُ
إذا كان مولاي الأميسرُ وسيلتي= فلا خابَ لي مسعىً ولا عزَّ مَطلَبُ
بقيتَ لَهُ ما شِئتَ في خيرِ نعمةٍ= وطابَ لهُ عيشٌ بظلِّكَ طَيِّبُ
ولا زالَ لي الصَّدرُ الرَحِيبُ= لديكُما ولا زِلتُ في نُعماكُما أَتَقَلَّبُ
ودامَ يَراعي ناطِقاً بِثَناكُما =وعليا كَما تُملى على وأكتُبُ



وهكذا نكون قد انتهينا من الجزء الثالث من موضوعنا وهو شعراء من بلاد النيل ( مصر والسودان )

تحياتي لكم ..... اخوكم : اياد محمد اديب السخني

عوادالعلي
28-12-2006, 05:43 PM
الله يعطيك العافيه

ياابن العم

وماقصرت بيض الله وجهك

اياد السخني
28-12-2006, 05:58 PM
الله يعافيك يا عواد

ما عملنا غير الواجب

الحب الجريح
13-01-2007, 10:02 PM
أشكركم على هذا لأنكم سجلتموني

الحب الجريح
13-01-2007, 10:06 PM
شكرا يا أياد السخني على المساعدة

اياد السخني
13-01-2007, 10:07 PM
الحب الجريح ... اهلا وسهلا بك ... وشكرا على مرورك

الجـــرّاح
13-01-2007, 10:21 PM
دون أعجابي بهذه الروائع الشعريه

وننتظر منك البقية المتبقية

تقبل تحيتي

اياد السخني
13-01-2007, 10:29 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

هذا هو الجزء الاخير من موضوعنا وهو بعنوان ( شعرا من المغرب العربي )

"أبو القاسم الشابي"

ولد أبو القاسم الشابي في يوم الأربعاء في الرابع والعشرين من شباط عام 1909م الموافق الثالث من شهر صفر سنة 1327هـ وذلك في بلدة توزر في تونس .
وتوفي في مستشفى الطليان في العاصمة التونسية في التاسع من أكتوبر من عام 1934 فجراً في الساعة الرابعة من صباح يوم الأثنين الموافق لليوم الأول من رجب سنة 1353هـ.

ونقل جثمان الشابي في أصيل اليوم الذي توفي فيه إلى توزر ودفن فيها ، وقد نال الشابي بعد موته عناية كبيرة ففي عام 1946 تألفت في تونس لجنة لإقامة ضريح له نقل إليه باحتفال جرى يوم الجمعة في السادس عشر من جماد الثانية عام 1365هـ.




نشيد الجبار ( هكذا عنى بروميثيوس )



سَأعيشُ رَغْمَ الدَّاءِ والأَعْداءِ =كالنِّسْر فوقَ القِمَّة ِ الشَّمَّاءِ
أَرْنو إِلَى الشَّمْسِ المضِيئّة ِ..،هازِئاً= بالسُّحْبِ، والأمطارِ، والأَنواءِ
لا أرمقُ الظلَّ الكئيبَ..، ولا أَرى= ما في قرار الهَوّة ِ السوداءِ...
وأسيرُ في دُنيا المشاعِر، حَالماَ،= غرِداً- وتلكَ سعادة ُ الشعراءِ
أُصغِي لموسيقى الحياة ِ، وَوَحْيها= وأذيبُ روحَ الكونِ في إنْشائي
وأُصِيخُ للصّوتِ الإلهيِّ، الَّذي= يُحيي بقلبي مَيِّتَ الأصْداءِ
وأقول للقَدَرِ الذي لا يَنْثني= عن حرب آمالي بكل بلاءِ:
"-لا يطفىء اللهبَ المؤجَّجَ في دَمي= موجُ الأسى ، وعواصفُ الأرْزاءِ
«فاهدمْ فؤادي ما استطعتَ، فإنَّهُ =سيكون مثلَ الصَّخْرة الصَّمَّاءِ»
لا يعرفُ الشكْوى الذَّليلة َ والبُكا،= وضَراعَة َ الأَطْفالِ والضُّعَفَاء
«ويعيشُ جبَّارا، يحدِّق دائماً= بالفَجْرِ..، بالفجرِ الجميلِ، النَّائي
واملأْ طريقي بالمخاوفِ، والدّجى= ، وزَوابعِ الاَشْواكِ، والحَصْباءِ
وانشُرْ عليْهِ الرُّعْبَ، وانثُرْ فَوْقَهُ= رُجُمَ الرّدى ، وصواعِقَ البأساءِ»
«سَأَظلُّ أمشي رغْمَ ذلك، عازفاً =قيثارتي، مترنِّما بغنائي»
«أمشي بروحٍ حالمٍ، متَوَهِّجٍ= في ظُلمة ِ الآلامِ والأدواءِ»
النّور في قلبِي وبينَ جوانحي= فَعَلامَ أخشى السَّيرَ في الظلماءِ»
«إنّي أنا النّايُ الذي لا تنتهي= أنغامُهُ، ما دامَ في الأحياءِ»
«وأنا الخِضَمُّ الرحْبُ، ليس تزيدُهُ =إلا حياة ً سَطْوة ُ الأنواءِ»
أمَّا إذا خمدَتْ حَياتي، وانْقَضَى= عُمُري، وأخرسَتِ المنيَّة ُ نائي»
«وخبا لهيبُ الكون في قلبي الذي= قدْ عاشَ مثلَ الشُّعْلة ِ الحمْراءِ
فأنا السَّعيدُ بأنني مُتَحوِّلٌ= عَنْ عَالمِ الآثامِ، والبغضاءِ»
«لأذوبَ في فجر الجمال السرمديِّ= وأَرْتوي منْ مَنْهَلِ الأَضْواءِ"
وأقولُ للجَمْعِ الذينَ تجشَّموا= هَدْمي وودُّوا لو يخرُّ بنائي
ورأوْا على الأشواك ظلِّيَ هامِداً =فتخيّلوا أنِّي قَضَيْتُ ذَمائي
وغدوْا يَشُبُّون اللَّهيبَ بكلِّ ما =وجدوا..، ليشوُوا فوقَهُ أشلائي
ومضُوْا يمدُّونَ الخوانَ، ليأكُلوا =لحمي، ويرتشفوا عليه دِمائي
إنّي أقول ـ لَهُمْ ـ ووجهي مُشْرقٌ= وَعلى شِفاهي بَسْمة اسْتِهزاءِ-:
"إنَّ المعاوِلَ لا تهدُّ مَناكِبي= والنَّارَ لا تَأتي عَلَى أعْضائي
«فارموا إلى النَّار الحشائشَ..، والعبوا= يا مَعْشَرَ الأَطفالِ تحتَ سَمائي»
«وإذا تمرّدتِ العَواصفُ، وانتشى =بالهول قَلْبُ القبّة ِ الزَّرقاءِ»
«ورأيتموني طائراً، مترنِّماً =فوقَ الزّوابعِ، في الفَضاءِ النائي
«فارموا على ظلّي الحجارة َ، واختفوا= خَوْفَ الرِّياحِ الْهوجِ والأَنواءِ..»
وهُناك، في أمْنِ البُيوتِ،تَطارَحُوا= عثَّ الحديثِ، وميِّتَ الآراءِ»
«وترنَّموا ـ ما شئتمُ ـ بِشَتَائمي= وتجاهَرُوا ـ ما شئتمُ ـ بِعدائي»
أما أنا فأجيبكم من فوقِكم= والشمسُ والشفقُ الجميلُ إزائي:
مَنْ جاشَ بِالوَحْيِ المقدَّسِ قلبُه= لم يحتفِلْ بحجارَة ِ الفلتاء"


"
أحمد بنميمون"

ــ من مواليد مدينة شفشاون سنة 1949
ــ تلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي بمدبنته ثمّ تابع دراسته الثانوية بمدينة العرائش منذ 1964 وفيهاحصل على تاباكالوريا سنة1967
ــ تخرج من كلية الآداب ـجامعة محمد الخامس ـ فرع فاس سنة 1972
ــ عمل في التدريس بالدار البيضاء وشفشاون أستاذا للغة العربية .
ــ بدأ النشر منذ 1966 ونشر قصائه وإسهاماته النثرية في المجلات والجرائد المغربية والعربيةالتالية :آفاق ـ الثقافة الجديدة (المغربية ) ت أقلام ـ الأقلام ( العراقية ) ـالمشكاة ـ فضاءات مغربية ـ المناهل ـ

صدر له :
ــ تخطيطات حديثة في هندسة الفقر ، شعر ، ستة1974
ــ نار تحت الجلد (مسرحية شعرية)سنة 1976
ــ حتى يستريح الأب 'مسرحية شعرية) 1981
ـ وظهرت له مسرحية شعرية ثالثة في الأقلام العراقية في العدد الخامس منسنة 1980 الخاص بالمسرح العربي


سيّدةُ المَوْتِ


ملْءَ أرضي حيثُ لا حدّ ٌ لما يسطو من الظلمة ِ،

لا نأمة ُ خَـلـْق ٍ، غير ما يدْ فعُه ُ البحر الذي يعصف بي ،

تجبهني فاتنةٌ وارفة الأهدابِ ، لا تتركـُني للـضوء ِ ،

أو يطلقـني اللـُّــجُ ، فخطوي مُوغِـلٌ في اليمّ ،

ما أصعـبَ أنْ أخرجَ عن هُد ب ٍ،

وما قد بـذل الركب على الدرب ِ،

وهذا الموجُ منْ عينيْ ، وأُخفيه ِ

وأضوائي التي مطلعُها القلبُ غفـتْ فيه ِ،



"راشد الزبير السنوسي"

البلد:ليبيا
تاريخ ميلاده من:1938 ميلادي
راشد الزبير أحمد الشريف السنوسي
ولد في مدينة ((مرسى مطروح )) عام 1938
تخرج في كلية الآداب و التربية بالجامعة الليبية
عمل في التعليم و الإعلام

من دواونيه :
(( قثيارة الخلود )) 1963
(( رسائل إلى زوجتي )) 1999
هم الشفاه 1999

*الفدائي*

الفدائي نداء الله في الأفق تردد

يحمل البُشرى لمن تاهت خطاه فتشرد

شامخا كالقدر الغالب للعلياء يصعد

****

الفدائي .. ومن مثل الفدائي إذ ا صال وهدد

تسأل الأهوال عنه الليل قد جافاه مرقد

مارد جسد للعزة في البأساء مشهد

إنه الرفض، وفي جنبيه معنى الرفض يولد

فاطلقوا الوهم عليه..

فجره صنع يديه..

اياد السخني
13-01-2007, 10:41 PM
"رامز النويصري"


عضو رابطة الأدبــاء والكتّاب الليبيين
:: بدأ التفاعل الفعلي مع الكتابة من حيث المعرفة والممارسة منذ العام 1988، والمتابعة عن طريق برنامج (ما يكتبه المستمعون) بداية العام 1990، والذي كان يعده القاص الأستاذ/ سالم العبّار، والذي قدم من خلاله العديد من الشباب، الذي ما يزالون همهم الحرف.. وهي الفترة التي شهدت بدايات النشر في الصحف والمجلات المحلية (الليبية) والعربية، بداية مع صحيفة الطالب-1991.

:: بداية النشر، منذ العام 1991، من خلال صحيفة (الطالب)، ثم بعد ذلك نشرت في مجلة (لا)، (الكفاح العربي).

:: الإصدارات:
- صخب خارجي / منشورات أفق (إلكتروني)/ 2003
- مباهج السيدة واو/ منشورات المؤتمر-طرابلس-ط1/ 2004
- بعض من سيرة المشاكس/ دار البيان-بنغازي-ط1/ 2004

شاعرٌ سابق


لو تحدثتم سأغادر

سأترك الشعر معلقاً وأرحل

ولن تعيدني أعينكم

ولا أيديكم مطالبتي بالرحيل

ولا الجالسات،، الشاعرات،، المحْمرَّات.

شاعرٌ

ولي كل الهذيان الذي أقعدكم

وأسلمكم حق المكابدة

وشمر عن وشم الزمان

والعذارى اللواتي يحلُمن بدم الميلاد

والفحول التي تحصي ليالي خصبها.




"صلاح بو سريف"


شاعر وكاتب من المغرب
من مواليد مدينة الدار البيضاء في 1958
درس التاريخ القديم بالعراق، بكلية الآداب ببغداد
حاصل على شهادة الإجازة في اللغة العربية وآدابها، كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالدار البيضاء
حاصل على شهادة استكمال الدروس، كلية الآداب ظهر المهراز بفاس
حاصل على شهادة الدكتوراه في الشعر العربي المعاصر حول موضوع الكتابة في الشعر العربي المعاصر
عضو مؤسس لبيت الشعر في المغرب
كاتب عام سابق لاتحاد كتاب المغرب فرع الدار البيضاء
عمل بالصحافة الثقافية

الأعمال الشعرية :
-فاكهة الليل1994
-على إثر سماء 1997
-شجر النوم2000
-نتوءات زرقاء2002
-ديوان الشعر المغربي المعاصر 1998

أندلُسٌ..

حَجَرٌ

تَوَارَى خَلْفَ غُبَارٍ قَدِيم ٍ

لغَة ٌ

تُرَاوِدُ ظِلّهَ

و خِمَار ٌ يُدَاعِبُه ُ البَيَاضُ

.

مَنْ شَذّبَ هَوَاءَ المَكَان ِ

و مَنْ أسْنَدَ ظِلَّهُ

على

عِطْرِ جَارِيَةٍ

خَضَّبَتْ

بِضَحَكَاتِها

زُرْقَةَ الهَوَاء

.

ثمَّةَ نافِذَة ٌ

نِصْفُهَا نُور ٌ

و مَا

تَبَقَّى فَرَاغ ٌ



"عبدالقادر مكاريا
"

شاعر من الغرب الجزائري
من مواليد : 1962 ــ العيون ــ تيسمسيلت
صدر له : "قصائد خزفية" طبعة 1990
يصدر له قريبا : " مرايا الشّفاه "
نشر أعماله بالعديد من الصّحف المجلاّت العربية
الجائزة الأولى لملتقى " الريشة و البحر " 1995
الجائزة الأولى للمسابقة الأولى بالولاية 2000
جائزة يومية " صوت الأحرار " 2003
رئيس جمعية عيون الثقافية
عضو مؤسس بالرابطة المعنوية لأدباء الجزائر
شارك بأكثر من سبعين ملتقى وطنيا


غيـمـة


ُدّي علـى جرحي و أشلائـي ردائي

يا غيمةً سكبتْ دمــي . فجرحتُ مائـي

البرق قـال لـي الحبـيـبـة سافرت

و الرّعد خـطّّ لـُحون عشـقه في سمائي

مال الرّبيع على الدّفاتر , , فاِنتـشــتْ

و تـمـثّـلتْ شكلَ القصيدة فـي موائي

أعطيتُ منّي مـا وهبتُ لأرضها

فاِخضوضرتْ ، و أنا انِقطعت عــن الـغناء

قد كـنتُ سلطانا على عرش الهوى

الحاء حائـي إنْ أشأْ ،، و الباء بائي

النبض خان ، فخان كلّ أحـبّـتي

خان الصّنوبر و النـّخيـل .. وخان مائي




"عبدالكريم الطبال"


ولد سنة 1931.

درس بالقرويين ثم التحق بالمعهد العالي لتطوان.
حصل على الإجازة في الدراسات الإسلامية.
اشتغل بالتعليم الثانوي قبل أن يتقاعد.
حصل على جائزة المغرب عن ديوانه "عابر سبيل" سنة 1994.

من أعماله الشعرية:
1- الطريق الى الإنسان، تطوان، مطبعة كريماديس، 1971.
2- الاشياء المنكسرة، الدار البيضاء، دار النشر المغربية، 1974.
3- البستان، شفشاون، 1988.
4- عابر سبيل، شفشاون، المجلس البلدي، 1993.


قصيدة ..

قصيدة

أتذكر حين أتيتك

ذات خريفٍ

وما في يدي صولجانٌ

ولا ذهبٌ

وما في الوفاضِ

سوى بعض دمعٍ

وبعض قصائد غائمةٍ

فانسدلت علىّ

سماء بياضٍ

وداليةً للهديل

وأندلساً في إهاب جديد

فقلت: هو المهرجان . إذن

أينكم يا نوارس أندلسٍ

اياد السخني
13-01-2007, 10:50 PM
"عبدالكريم قذيفة"

شاعر وقاص جزائري من مواليد 1964 بجبل امساعد – بوسعادة .

- له ديوان شعري صدر سنة 1993 بعنوان – لو أنت تدري كم أحبك .
- مجموعة قصصية جاهزة للطبع بدعم من الديوان الوطني لحقوق المؤلف .
- منجز أول قرص مضغوط شعري – غنائي – لشاعر جزائري
- أكثر من 130 عمل شعري وقصصي في الصحافة الوطنية والعربية منذ سنة 1983 تاريخ بداية النشر .

- حاصل على الجائزة الثانية في مهرجان الشعر الطلابي بباتنة 1988 .
- الجائزة الثانية في مسابقة القصة العربية بالسعودية 2002


إلى إمرأة لاتجيء

يحدث أن ألتقي امرأة

فتصافحني

ثم تمضي

وتترك في الكف ريحانها

مثل أي ربيع

* * *

يحدث أن ألتقي امرأة

فتوسدني شعرها

وتريح جداولها في دمي

ثم تمضي

وتتركني للصقيع



"عثمان لوصيف "(الجزائر).
ولد عام 1951 في طولفة ـ ولاية بسكرة
دواوينه الشعرية: الكتابة بالنار 1982 ـ شبق الياسمين 1986 ـ أعراس الملح 1988.

حصل على الجائزة الوطنية الأولى في الشعر 1990 .


عرس البيضاء


شفق.. ولعينيك تغريبةُ البحر

يشتعل الأُرجوان المسائي

يشتعل الموج بين يديك

وأنت على ساحل المتوسط تغتسلين

الغروب وأعراسه

شذرات اللهيب على سوسن الماء

والشمس تغرق..

من أهرق الزنجبيل على نمش الرمل?

من فتت البرتقال على جمر نهديك?

من غمس البحر في عسل الصبوات?

ومن ساق نحوك هذا المتيم..?



"عزوز عقيل"

شاعر جزائري شارك في معظم الملتقيات الوطنية وفاز بالكثير من الجوائز الوطنية منها :
· الجائزة الثانية وطنيا في مهرجان الشاعر محمد العيد آل خليفة
· الجائزة الثانية عن مجموعته مناديل العشق في المهرجان الوطني سطيف
· الجائزة الأولى بالمهرجان الوطني ببجاية
· الجائزة الفضية في المهرجان المغاربي للشعر بولاية غرداية
له مجموعة مطبوعة تحت عنوان مناديل العشق

العصافير ترتوي بالغناء

وجعي قلبها أم تراه السحاب

الذي سوف يأتي

على ضفة الجرح

يا صبحها المدن الماطرة

يا شكلها الغائب في الحظور

رصاصاتها دفئها القلب

أم تراها تبوح القصائد

بعطر المكان



هي الممكن المستحيل إذا

والخراب الذي يجثم في صدرها

آية للضباب الكثيف

وعلى رمل خطواتها

يعبق الورد والمشكلات

لكي يتفنن ، صبحها العشق

أم قلبها حين يرقص في دربها

عاشق ضيعته على وقع

أسوارها الأنسنة


"علي الفزاني"

علي عبد السلام أبوبكر الفزاني
· مواليد صرمان 17/2/1936 ف
· من مؤسسي اتحاد الكتّاب الليبيين ومؤسس فرع رابطة الأدباء والكتاب ببنغازي .
· نشأ نشأة دينية على يد والده الذي عمل بالقضاء لفترة بمدينة صرمان .
· حفظ القرآن في الحادية عشر من عمره بجامع سيدي زكري بصرمان على يد الشيخ علي الميلادي .
· هاجر مع أسرته عام 1947 ف إلى بنغازي وتخرج عام 1953 ف بدبلوم عال في التمريض (أول دفعة تمريض ليبية) .
· أرسل للعمل إلى المرج في المستشفى الصدري ومنه أوفد إلى الجامعة الإسلامية ليعمل ممرضاً بها وهناك درس اللغة والنحو على يد العالم المعروف المرحوم الشيخ عيسى الفاخري.
دواوينـه:
- رحلة الضياع- دار مكتبة الأندلس/1967
- أسفار المدينة المضيئة- دار مكتبة الأندلس/1968
- قصائد مهاجرة- دار مكتبة الأندلس/1969
- الموت فوق المئذنة- المكتبة الوطنية/1973
- المجموعة الشعرية الأولى- الدار الجماهيرية/1975.. (تحوي المجموعات: رحلة الضياع/ أسفار - المدينة المضيئة/ قصائد مهاجرة/ الموت فوق المئذنة).
- مواسم الفقدان- الدار الجماهيرية/1977
- الطوفان آت- الدار الجماهيرية/1981
- دمي يقاتلني الآن و القنديل الضائع- الدار الجماهيرية/1984
- أرقص حافياً- الدار الجماهيرية/1995
- طائر الأبعاد الميتة- اتحاد الكتاب العرب/1995
- فضاءات اليمامة العذراء- الدار الجماهيرية/1998

توفي في بيرن بسويسرا يوم 27/9/2000 ف ودفن في بنغازي.

مفكرة

في مفكرتي القديمة

التي أحملها من بلد لبلد- في جرابي الصغير

في مفكرتي القديمة

أسماء وعناوين كثيرة

لنساء وشوارع وأزقة وفنادق صغيره

لحدائق جميلة وخرائب مهجورة

لأسواق تبيع أشياء قديمة

كتباً أحذية مرتقة وجبات فقيرة

في مفكرتي الصغيرة

خرائط بدائية

اياد السخني
13-01-2007, 11:04 PM
"محمد الشلطامي"

محمد فرحات الشلطامي (ليبيا).
- ولد عام 1945 في مدينة بنغازي.
- عمل مدرساً بالمرحلة الابتدائية منذ 1963، ثم بدار الكتب الوطنية في بنغازي.
- نشر إنتاجه في الصحف والمجلات الليبية، مثل الحقيقة، وجيل ورسالة، وقورينا.

- دواوينه الشعرية:
- منشورات ضد السلطة 1964
- يوميات تجربة شخصية 1967
- الحزن العميق 1972
- تذاكر الجحيم 1974
- أفراح سرية 1984
- تحقيق سريع مع السيد الجهل
- قصائد عن شمس النهار- قصائد عن الموت والحب والحرية
- الليل في المدائن الكبرى.

بطاقة

قل ما تشاء....

وأكتب بخط التاج ما نحت الشقاء

فينا ، وقل متخاذلون ،

جبناء ماتت فى عروق قلوبهم همم الرجال

أنا قد هربت ،

وتركت أحذيتي ورائي ،

وتركت خلف الجسر صوت إذاعة الشرق القتيل

قل ما تشاء ، أنا عميل

متخاذل ، حاف ، يجر وراءه عارا جديدا

قل ما تريد

لكنما أنا لن أموت

أبدا لتركب جثتى للنصر ... لا ... أنا لن أموت



"محمّد كمال السخيري"

*الشاعر والكاتب والناقد التونسي : محمّد كمال السخيري
*من مواليد مدينة المنستير التونسية في 29/09/1963


* صدر للمؤلّف :
+ مجوعة شعرية بعنوان " أنا وأنت والأحلام " سنة 1988
+ لوحـات نثريـة بعنـوان " أريج الخلود " سنة 2002
+ " قراءات نفسجدية لنصوص إبداعية " سنة 2005
+ مجموعة شعرية بعنوان " نجيع الدم " ( جانفي 2006 )


أرق ...!!

أرق ... أرق

أمسك قلمي

لأخطّ بالدّمع

أحزاني

وأعانق اللّيل

في وحدتي

فألمح قصيدتي

بعيـدة

بعيـدة

ممطّطـة

على استواء

الشّفق

عرق

عرق

يبلّل ما بقي من الأزهار

في قلبي

ويروي فسائل موت

عشّشت على صدري

كلّ ما حولي

أشباح

خيال من خيال

طار العصفور بعيدا

واحترق

الورق




"مراد العمدوني"

من مواليد 8أفريل 1969 ـ أستاذ فلسفة ـ عضو اتحاد الكتاب التونسيين ـ أصدر : "أوهام الطين" 1998 ـ "جناز البحر2000 ـ "فاكهة الصلصال"2006


طائر النوء

1 ـ

ماذا ترك الإسفنج للبحر

غير زرقته ؟

و ماذا تركت قريش لنا

غير جثمان مشدود إلى أرجوحة طفل

يمدّ يدا للسديم كأنـها سهم من الماء

أو طائر النوء

يفر من حدائق الأسماء

إلى صفصافة

بلا مـأوى

2 ـ

ردّة أخـــرى

لنسترد من الأشباه حرقتنا

و من الخيانات سرّ سلطتها

على الليلك البريّ

و خنق التوابيت لشوك النار

أو لنمدّد شعر الأرض

في سِـدرة الـمُنتهـى

عطشـى مروج الـدَّيـس

لـشـفة يـابسة

و ذي الرياح عطشى لرقصتنا

على دفوف الطواغيت

فما امتلأت نخاريب النحل

إلاّ دمّـا

و ما نمت في الحوض

سوى زهرة الكبريت



"مفدي زكرياء"

- مفدي زكريا بن سليمان الشيخ صالح
البلد:الجزائر
تاريخ ميلاده من:1908 تاريخ وفاته 1977 ميلادي
- ولد في بني يزقن عام 1908 وتوفى عام 1977
- تابع دراسته في جامع الزيتونة وفي المدرسة الخلدونية بتونس
- عمل في الصحافة والتعليم
- صدر له من الدواوين الشعرية اللهب المقدس 1961 تحت ظلال الزيتون 1965 من وحي الأطلس1976



إقرأ كتابك

هذا (نوفمبرُ).. قمْ وحيّ المِدفعا =واذكرْ جهادَكَ.. والسنينَ الأربعا!
واقرأْ كتابَكَ، للأنام مُفصَّلاً= تقرأْ به الدنيا الحديثَ الأَروعا!
واصدعْ بثورتكَ الزمانَ وأهلَهُ= واقرعْ بدولتك الورى، و(المجمعا)!
واعقدْ لحقِّك، في الملاحم ندوةً =يقف الزمان بها خطيباً مِصْقَعا!
وقُلِ: الجزائرُ..!!! واصغِ إنْ ذُكِرَ اسمُها =تجد الجبابرَ.. ساجدينَ ورُكَّعا!
إن الجزائرَ في الوجود رسالةٌ= الشعبُ حرّرها.. وربُّك َوَقّعا!
إن الجزائرَ قطعةٌ قدسيّةٌ= في الكون.. لحّنها الرصاصُ ووقّعا!
وقصيدةٌ أزليّة، أبياتُها= حمراءُ.. كان لها (نفمبرُ) مطلعا



وهكذا نكون قد انتهينا من الجزء الرابع والاخير من موضوعنا

تحياتي لكم ...اخوكم : اياد محمد اديب السخني

اياد السخني
13-01-2007, 11:08 PM
احمد الغفيلي .... مرورك وسام

واعجابك شهادة افتخر بها

فشكرا على مرورك

كرم العامر
17-02-2007, 09:22 PM
جهد واضح اخي اياد

ولا نملك الا ان نشكرك على هذا الجهد

اياد السخني
24-02-2007, 08:51 PM
كرم العامر.... مرورك وسام

فشكرا على مرورك

احـمد العلي
25-02-2007, 12:39 AM
الغالي ايــــــــــاد
لاهنت يابعدحي ويعطيك الف عافيه

اياد السخني
26-02-2007, 07:41 PM
احـمد العلي.......الله يعافيك وشكرا على مرورك

سيبويه
29-04-2007, 01:40 PM
الأسـتاذ :

( ايـاد السـخني )

أرجو أن تقبَل خالص شكـري وتقديـري لهذا الجهد الجبّار

ولدَيّ تحفّظ على إيراد الشعراء الشباب .. وجلبك لحامد زيد ونظرائه

الشباب ؛ سيُتعِبُك بلا شك .. لأن الشعراء الشبابَ كثيرون لا حصرَ لهم !

ولكن نقترح تقنينهم ، وجلب مشاهيرَهم ؛ كشعَراء المليون فقط .

كما أتمنى لو يتم تغيير إسمه ليكون : ( موسـوعة شعراء العصر الحديث )

ومِن ثمّ يُستكمَل بجلب أشهَر شُعَراء العصر الحديث كسليمان الهويدي


نقـدّر هذا العمَل الكبير ..

بارَك الله فيك

اياد السخني
29-04-2007, 05:17 PM
الاخ والاستاذ الفاضل

سيبويه

وجود اسم مثل اسمك في متصفحي

هو وسام افتخر به وساحاول تقديم كل ما استطيع

شكرا على مرورك

سعود الثنيان
11-05-2007, 04:12 AM
الغالي ايــــــــــاد
نقل رائع وموفق علي الروائع الشعريه

بارَك الله فيك

اياد السخني
11-05-2007, 04:23 PM
ابو رزان

مرورك وسام

شكرا على مرورك

نواف القعيط
06-08-2007, 04:10 AM
الغالي ايــــــــــاد
نقل رائع وموفق اشكرك كثيرا اخي

بارَك الله فيك

اياد السخني
06-08-2007, 10:03 PM
نواف القعيط

مرورك وسام

شكرا على مرورك